هيومن فويس: وكالات

زادت الولايات المتحدة من ضغوطها على الصين على خلفية نشأة فيروس كورونا المستجد في أراضيها. كما تقود أستراليا حراكا لفتح تحقيق دولي للكشف عن أصل الفيروس، وهو ما رفضته بكين.

في غضون ذلك، تجاوز عدد الإصابات المؤكدة بالفيروس في أنحاء العالم 2.64 مليون حالة، بينما سجلت حتى الساعة أكثر من 184 ألف وفاة، و719 ألف حالة شفاء، وفقا للإحصاءات المجمعة التي تنشرها جامعة جونز هوبكنز الأميركية.

وطالب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الصين بفتح مختبراتها للتفتيش، معربا عن قلقه بشأن إجراءات تأمين تلك المختبرات.

ورفض بومبيو استبعاد فرضية تسرب الفيروس من مختبر في مدينة ووهان الصينية، البؤرة الأصلية للوباء العالمي، وهو احتمال تنفيه بكين بشدة.

وقال الوزير في تصريحات للصحفيين أمس الأربعاء “عليكم أن تتذكروا أن هذه المختبرات لا تزال مفتوحة داخل الصين.. هذه المختبرات التي تحتوي على مسببات أمراض معقدة كانت تجري دراستها.. ليس فقط معهد ووهان لعلم الفيروسات”. وأضاف “من المهم أن يتم التعامل مع هذه المواد بطريقة آمنة ومأمونة”.

تفتيش دولي
وأورد بومبيو مثال المنشآت النووية، مشيرا إلى عمليات التفتيش العالمية الصارمة لضمان السلامة.
كما أشار إلى أن الصين لم تطلع العالم على نموذج من الفيروس المكتشف في بادئ الأمر، والمعروف علميا باسم فيروس “سارس-كوف-2”.

وقال الوزير الأميركي “ما زلنا لا نملك نموذجا من الفيروس، ولم يتمكن العالم من الوصول إلى المرافق أو المواقع الأخرى التي ربما نشأ فيها هذا الفيروس أصلا داخل ووهان”.

وذكر أن بكين لم تبلغ عن تفشي الفيروس في الوقت المناسب، وتأخرت في إعلان انتقاله بين البشر “لمدة شهر، حتى انتشاره في كل الأقاليم داخل الصين”.

وظهر الفيروس في الصين أواخر العام الماضي، حيث قال علماء صينيون إنهم يشتبهون في نشأته في سوق لبيع اللحوم بمدينة ووهان تُذبح فيه حيوانات برية.

ولكن الأمر أثار شكوكا بسبب وجود السوق قرب مختبر فيروسات يخضع لحراسة مشددة. وردد كبار المسؤولين الأميركيين في تصريحات رسمية ما كان في البداية مجرد جزء من نظرية مؤامرة على الإنترنت.

وقال الوزير بومبيو في بيان إن بلاده طالبت الصين بإغلاق أسواق الحيوانات البرية للأبد، مشيرا إلى وجود صلة بين تلك الأسواق وانتشار الأمراض الحيوانية المنشأ.

وجاء في البيان أنه “نظرا للصلة القوية بين الحيوانات البرية المباعة بشكل غير قانوني في أسواق الحيوانات وبين الأمراض الحيوانية المنشأ، طالبت الولايات المتحدة جمهورية الصين الشعبية بإغلاق أسواق بيع الحيوانات البرية وكل الأسواق التي تبيع الحيوانات بشكل غير قانوني للأبد”.

وتعقيبا على ذلك، قال المتحدث باسم الخارجية الصينية غنغ شوانغ للصحفيين اليوم الخميس إن بلاده ليس لديها أسواق للحوم الطازجة للحيوانات البرية.

الحملة الأسترالية
من جانب آخر، قال رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون اليوم الخميس إنه ينبغي أن يتعاون كل أعضاء منظمة الصحة العالمية لإجراء تحقيق مستقل بشأن انتشار فيروس كورونا.

وأضاف موريسون للصحفيين “حين تتوجه إلى عضو في منتدى مثل منظمة الصحة العالمية، فالمفترض أن تجد مسؤوليات والتزامات مرتبطة بذلك”.

وتابع “نود أن يكون العالم أكثر أمانا فيما يتعلق بالفيروسات.. وأرجو أن تشاركنا أي دولة أخرى -سواء أكانت الصين أو غيرها- ذلك الهدف”.

وردت الخارجية الصينية اليوم بالقول إن دعوة أستراليا لإجراء تحقيق مستقل “مناورة سياسية”، ودعتها إلى وقف “انحيازها الفكري”.

وأضافت الوزارة أن الصين ستتبرع بـ30 مليون دولار إضافية لمنظمة الصحة العالمية لمساندة المعركة العالمية ضد فيروس كورونا.

المصدر: الجزيرة نت

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

العقاب يقترب من الصين.. وهجوم كورونا في أوله

هيومن فويس: وكالات زادت الولايات المتحدة من ضغوطها على الصين على خلفية نشأة فيروس كورونا المستجد في أراضيها. كما تقود أستراليا حراكا لفتح تحقيق دولي للكشف عن أصل الفيروس، وهو ما رفضته بكين. في غضون ذلك، تجاوز عدد الإصابات المؤكدة بالفيروس في أنحاء العالم 2.64 مليون حالة، بينما سجلت حتى الساعة أكثر من 184 ألف وفاة، و719 ألف حالة شفاء، وفقا للإحصاءات المجمعة التي تنشرها جامعة جونز هوبكنز الأميركية. وطالب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الصين بفتح مختبراتها للتفتيش، معربا عن قلقه بشأن إجراءات تأمين تلك المختبرات. ورفض بومبيو استبعاد فرضية تسرب الفيروس من مختبر في مدينة ووهان الصينية، البؤرة

Send this to a friend