هيومن فويس

من المحـ.ـتمل أنك أصبحت تغـ.ـسل يديـ.ـك عشرة مرات في اليوم وتوقفـ.ـت عن لمـ.ـس وجـ.ـهك، فماذا يمكنك أن تفعل أيضا لتحـ.ـسين مناعـ.ـتك وتجنب فـ.ـيروس كـ.ـورونا المـ.ـستجد “كـ.ـوفيد-19″؟

في تقريرها الذي نشرته صحيفة “غارديان” البريطانية، قالت الكـ.ـاتبة أيمـ.ـي فليمـ.ـينغ إن الجميع أصـ.ـيبوا بنـ.ـزلات البـ.ـرد هذا الشتاء، وفي الوقت الراهـ.ـن أصبحوا يسـ.ـتعدون لمـ.ـواجهة وبـ.ـاء فـ.ـيروس كـ.ـورونا. في الواقع، نـ.ـادرا ما يكون تعـ.ـزيز جـ.ـهازنا المنـ.ـاعي أمرا مـ.ـلحا، ولكن إلى جانب تنـ.ـاول المزيد من فاكـ.ـهة اليوسفـ.ـي والأمـ.ـل في التحسن، ما الذي نستطيع فعله أيضا؟

أشارت الكاتبة إلى أن شيـ.ـنا كروكـ.ـشانك، الخبـ.ـيرة في علم المـ.ـناعة من جامعة مانشستر، قالت إنه من أجل معرفة كيفية الاعـ.ـتناء بجـ.ـهازك المنـ.ـاعي، عليك أولا أن تفهم الأجـ.ـهزة الدفـ.ـاعية الموجودة في جسـ.ـمك، وهي مجموعة مثيرة للإعـ.ـجاب إلى حـ.ـد مذهـ.ـل. في هذا السياق، قالت كروكشانك “حين تتعامل مع جـ.ـرثومة لم يسبق لك أن تعاملت معها قط، ستعمل الحـ.ـواجز العديدة في جـ.ـسمك على منـ.ـعها من التغـ.ـلغل”.

وبالإضافة إلى الجــ.ـلد، يحتوي الجسـ.ـم على المخـ.ـاط “الذي يعد حاجـ.ـزا مهما حـ.ـقا” والميـ.ـكروبيوم، وهو مجموع 100 تريليون من الميـ.ـكروبات التي تعيـ.ـش في جميع أنحاء أجسـ.ـامنا، داخليا وخارجيا. وفي الحقيقة، تنتج معظم هذه الجـ.ـراثيم المفـ.ـيدة مواد كـ.ـيميائية مضـ.ـادة للـ.ـميكـ.ـروبات وتتنـ.ـافس مع مسببـ.ـات الأمـ.ـراض على الغـ.ـذاء والمسـ.ـاحة.

علاوة على ذلك، تحتوي أجسـ.ـامنا على الـ.ـخـ.ـلايا الظـ.ـهارية epithelial cells (توجد في عدة أماكن مثل الجـ.ـلد والقـ.؟ـناة الهضمية)، والتي قالت كروكشانك إنه “من الصـ.ـعب للغـ.ـاية تخـ.ـطيها. فهي تـ.ـفرز منـ.ـتجات مضـ.ـادة للميـ.ـكروبات، بما في ذلك المركبات المضـ.ـادة للفيـ.ـروسات الأكثر صلة بفيـ.ـروس كـ.ـورونا”.

في حال اخـ.ـترقت إحدى مسببات المـ.ـرض هذه الحـ.ـواجز الدفـ.ـاعية، فسيتوجب عليها التعامل مع خـ.ـلايا الـ.ـدم البيضاء أو الجـ.ـهاز المـ.ـناعي.

أفادت الكاتبة بأن الحـ.ـواجز الدفـ.ـاعية ترسل إشارات إلى خلايا الـ.ـد.م البيضاء الأكثر تـ.ـكيفا ومـ.ـهارة والمـ.ـعروفة باسم الخـ.ـلايا اللمـ.ـفاوية. بعبارة أخرى، حسب كروكـ.ـشانك “تتذكر هذه الخـ.ـلايا الجـ.ـراثيم، لذلك في حال اعتـ.ـرضتها مرة أخرى، سوف تتعامل معها على الأرجـ.ـح من دون أن تعرف أنت ذلك. تحاول هذه الخـ.ـلايا تجاوز كل الأمور بشكل سريع وتكـ.ـوين ذكـ.ـريات، حتى لا تضـ.ـطر إلى المـ.ـرض”.

من جهة أخرى، قد تحتوي أجهـ.ـزتنا المنـ.ـاعية على نقاط عميـ.ـاء. حيال هذا الشأن، قالت كروكشانك “قد يعني هذا أن استـ.ـجابتنا المـ.ـناعية لا تتعرف على بعض الجـ.ـراثيم، أو أن الجـ.ـراثيم تمتلك اسـ.ــتراتيجيات مراوغـ.ـة مـ.ـاكرة. ومع ذلك، سيضمن أسلوب الحـ.ـياة الصـ.ـحي فعالية أنظـ.ـمتك الدفـ.ـاعية”.

من جهته، قال الأسـ.ـتاذ آرن أكبر، رئيس الجـ.ـمعية البريطانية للمنـ.ـاعة وأستاذ في كلية لندن الجامعية “إننا نعيش في علاقة تكافلـ.ـية مع بكـ.ـتيريا الأمـ.ـعاء لدينا. أي شيء نـ.ـفعله قد يحدث تغييرات من شأنه أن يكون ضـ.ـارا “.

ونوهت الكاتبة بأن المـ.ـيكروبات لدينا لا تشكل حـ.ـواجز دفـ.ـاعية فحسب، بل تقوم أيضا ببـ.ـرمجة أجـ.ـهزتنا المـ.ـناعية. في الواقع، يمتلك كـ.ـبار السـ.ـن الذين يعـ.ـانون من الأمـ.ـراض الالتهـ.ـابية، مثل الحـ.ـساسية والربـ.ـو والـ.ـتهاب المـ.ـفاصل الرومـ.ـاتويدي ومـ.ـرض السـ.ـكري، ميكـ.ـروبيومات أمـ.ـعاء أقل تـ.ـنوعا.

ولتغـ.ـذية بكتـ.ـيريا أمعـ.ـائك، توصـ.ـي كروكشانك “باتباع حمـ.ـية أكثر تـ.ـنوعا وغـ.ـنية بالألـ.ـياف. ولا يعد اتباع حـ.تمية نباتية بشكل كامل شـ.ـرطا أساسيا لصـ.ـحة الميـ.ـكروبيوم، ولكن كلما زادت كمية الأطـ.ـعمة النباتية التي تـ.ـستهلكها، كان ذلك أفضل”.

من ناحية أخرى، يعد ميكـ.ـروبيوم الجـ.ـلد مهما أيضا، لكننا لا نعرف سوى القليل عنه. في الواقع، يمكن أن تؤثر جرعـ.ـات عالية من الأشعة فوق البنفـ.ـسجية (عادة من الشمس) على ميكـ.ـروبيوم الجـ.ـلد سلبا، مما يؤدي إلى إضعـ.ـاف أية وظائف وقـ.ـائية (وكذلك التسبب في تثبـ.ـيط منـ.ـاعة الـ.ـجلد). علاوة على ذلك، يتسبب الغـ.ـسيل المـ.ـفرط باستخدام صابـ.ـون قـ.ـوي ومنتجات مضـ.ـادة للبكـ.ـتيريا في إضـ.ـعاف الميـ.ـكروبات الجلـ.ـدية.

وأوضحت الكاتبة أنه من أجل تعزيز المـ.ـناعة ينبـ.ـغي عليك أن تعزيز ليـ.ـاقتك الجسـ.ـدية. في هذا الصدد، قال أكبر “يمكن لخـ.ـلايا الد.م البيـ.ـضاء أن تكون خـ.ـامدة تماما. لذلك فإن التمـ.ـارين الرياضية تعزز تحركاتها عن طريق زيادة تدفق الد.م، حتى تتمكن من القيـ.ـام بمهام المـ.ـراقبة والبحث والتدمـ.ـير في أجزاء أخرى من الجـ.سم”.

من جهتها، بينت هيئة الخـ.ـدمات الصحية الوطنية أن البالغـ.ـين ينبـ.ـغي أن يكونوا نشيـ.ـطين جسـ.ـديا كل يوم، وأن يقوموا بما لا يقل عن 150 دقيقة أسـ.ـبوعيا من التـ.ـمارين الهـ.ـوائية المعتـ.ـدلة (التنـ.ـزه، البسـ.ـتنة، وركـ.ـوب الدراجات) أو مـ.ـمارسة 75 دقيقة من الأنشطة القـ.ـوية (الجـ.ـري، السـ.ـباحة السريعة).

وأفـ.ـادت كروكشانك بأن خطـ.ـورة العـ.ـدوى تعتمد إلى حـ.ـد كبير على الجـ.ـرعة التي تتـ.ـعرض إليها، والتي بدورها يمكن أن تعتمد على مدى إصـ.ـابة ناقل الفـ.ـيروس عند السـ.ـعال بالقـ.ـرب منك. من جانبه، قال أكبر، إنه حتى إذا كنت شـ.ـابا وتتـ.ـمتع بصحـ.ـة جيدة، فإن هذا قد لا يمنع تعـ.ـرضك لعـ.ـدوى كبيرة من فيـ.ـروس كـ.ـورونا أو الأنفـ.ـلونزا.

وقالت كروكشانك “ينتشر فيـ.ـروس كـ.ـورونا في الغـ.ـالب عن طريق انتقال العـ.ـدوى، لذلك فإن أهم وسيلة وقائيـ.ـة تكمن في النـ.ـظافة”. فكل ما عليك فعله هو غـ.ـسل اليدين، والعطس أو الـ.ـسعال في المناديل. في واقع الأمر، لا يمكن لأحد أن يتجنب الإصابة بالمـ.ـرض تماما، ولا حتى كـ.ـبار علـ.ـماء المـ.ـناعة.

المصدر: الجزيرة نت نقلا عن الغارديات

المصدر : غارديان

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

هكذا تستطيع تجنب فيروس كورونا- فيديو ومعلومات طبية

هيومن فويس من المحـ.ـتمل أنك أصبحت تغـ.ـسل يديـ.ـك عشرة مرات في اليوم وتوقفـ.ـت عن لمـ.ـس وجـ.ـهك، فماذا يمكنك أن تفعل أيضا لتحـ.ـسين مناعـ.ـتك وتجنب فـ.ـيروس كـ.ـورونا المـ.ـستجد "كـ.ـوفيد-19"؟ في تقريرها الذي نشرته صحيفة "غارديان" البريطانية، قالت الكـ.ـاتبة أيمـ.ـي فليمـ.ـينغ إن الجميع أصـ.ـيبوا بنـ.ـزلات البـ.ـرد هذا الشتاء، وفي الوقت الراهـ.ـن أصبحوا يسـ.ـتعدون لمـ.ـواجهة وبـ.ـاء فـ.ـيروس كـ.ـورونا. في الواقع، نـ.ـادرا ما يكون تعـ.ـزيز جـ.ـهازنا المنـ.ـاعي أمرا مـ.ـلحا، ولكن إلى جانب تنـ.ـاول المزيد من فاكـ.ـهة اليوسفـ.ـي والأمـ.ـل في التحسن، ما الذي نستطيع فعله أيضا؟ أشارت الكاتبة إلى أن شيـ.ـنا كروكـ.ـشانك، الخبـ.ـيرة في علم المـ.ـناعة من جامعة مانشستر، قالت إنه من أجل معرفة كيفية

Send this to a friend