هيومن فويس

التين والزيتون من الأشجار المثمرة، ولهما فائدة عظيمة، كما أنهما ذُكرا في القرآن الكريم وهذا أكبر دليل على أنهما يملكان خصائص علاجية مهمة لصحة الإنسان، ويُستحب تناول التين مع الزيتون في الوقت نفسه حتى تتكامل الفائدة، وهنا وفي هذا المقال سنتعرف على فوائد كل منهما، وعلى فائدة تناولهما معاً في الوقت نفسه.

فوائد تناول التين والزيتون معاً

لقد ذُكر التين والزيتون مرتبطين معاً في القرآن الكريم في سورة التين والزيتون في قوله تعالى: “وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ* وَطُورِ سِينِينَ* وَهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ* لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ” وأظهرت الدراسات والأبحاث الفائدة الكبيرة عند تناولهما معاً وهو إعجاز علمي في القرآن يدل على قدرة الله تعالى وحكمته، ويكون ذلك بتناول حبة تين واحدة إلى جانب سبع حبات من الزيتون، وذلك لذكر التين مرة واحدة في موضع واحد وذكر الزيتون سبع مرات.

والإعجاز الذي في ذلك أن مادة الميثالونيدوز الموجودة في التين لا تكون ذات تأثير كبير إلا عند خلطه مع الزيتون، ولهذه المادة الكثير من الفوائد ومنها:

إعطاء الجسم الطاقة والحيوية الدائمتين.

تخفيض نسبة الكولسترول في الدم.

تقوية القلب، وتعزيز عمليّة التمثيل الغذائي في الجسم.

الحد من ظهور مظاهر وأعراض الشيخوخة المبكرة، فمن حكمة الله عز وجل أن مادة الميثالونيدز يفرزها المخ من عمر الخامسة عشر وحتى الخامسة والثلاثين، ثم يقل إفرازها في سن الأربعين، فتناولهما بكثرة في سن مبكر يقي من مظاهر الشيخوخة.

فوائد الزيتون المحافظة على صحة القلب والشرايين، وذلك بتقليل من نسبة الكولسترول الضار بالجسم.

تنشيط وتقوية المناعة، وذلك لاحتوائه على مضادات الأكسدة، وفيتامين هـ. مكافحة انتشار الخلايا السرطانية وتدميرها، وخاصة سرطان الثدي.

تحسين مستوى الذاكرة، وذلك لاحتوائه على مادة البوليفينول التي تُقلل الأكسدة في الدماغ، وقد أكدت الدراسات التي أجراها العلماء قدرة زيت الزيتون على مكافحة الزهايمر الذي يُصيب الخلايا الدماغيّة.

الشعور بالشبع، والإمداد بالطاقة، فهو يخفض من شهيّة الشخص لتناول الطعام، وذلك يُساعد على حرق الدهون في الجسم عن طريق تعزيز إفراز مادة أديبونيكتين.

علاج فقر الدم

فالزيتون مصدر جيد لعنصر الحديد الذي يُساعد على تركيب الكارنيتين. فوائد التين تنشيط وظائف الأمعاء، والحد من الإصابة بالإمساك. إزالة الانتفاخ. القضاء على الرشح والزكام، فهو مفيد لعلاج السعال. ملطفٌ للبشرة، ومنعم لها. علاج بعض الأمراض الجلدية كالبهاق. تهدئة الأعصاب. زيادة الوزن إذا تم تناوله مع الحليب. تقوية العظام.

لتين والزيتون ثمرتان مميزتان في حياة الانسان نظرا لاحتوائهما على فوائد صحية عديدة. فالى جانب مذاقهما اللذيذ، لا يمكن الاستغناء عنهما لضمان الصحة والعلاجات والفيتامينات الضرورية في حياتنا اليومية.

الفوائد الصحيّة للتين

يحتوي التين على الألياف التي تساهم في الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي ليعمل بكفاءة. كما يساعد على خفض مستويات الكولسترول في الدم، والتقليل من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني. كما يحتوي على عدّة فيتامينات مثل البوتاسيوم المهم في دعم العضلات، ومضادات الأكسدة التي تساعد في محاربة تشكّل الجذور الحرة التي تؤدي لظهور بعض الأورام السرطانية في الجسم.

فتناول فاكهة التين تساعد في الحفاظ على ضغط الدم ضمن المستوى الطبيعي، فضلاً عن تحسينه للذاكرة ومنع الاصابة بفقر الدم.

يحسّن التين أداء الجهاز الهضمي، ويخفف من الاضطرابات المعوية؛ إذ أنّ تناوله قبل الوجبات يساعد على الهضم والامتصاص كما يطهر الأمعاء من الجراثيم والطفيليات والبكتيريا الضارة لخصائصه المضادة للالتهاب. ويفيد تناول التين خصوصاً المجفف منه في علاج مشاكل القلب وتصلب الشرايين ويقي من الإصابة بالجلطات لغناه بالفلافونيدات.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

التين والزيتون "درع الصحة"

هيومن فويس التين والزيتون من الأشجار المثمرة، ولهما فائدة عظيمة، كما أنهما ذُكرا في القرآن الكريم وهذا أكبر دليل على أنهما يملكان خصائص علاجية مهمة لصحة الإنسان، ويُستحب تناول التين مع الزيتون في الوقت نفسه حتى تتكامل الفائدة، وهنا وفي هذا المقال سنتعرف على فوائد كل منهما، وعلى فائدة تناولهما معاً في الوقت نفسه. فوائد تناول التين والزيتون معاً لقد ذُكر التين والزيتون مرتبطين معاً في القرآن الكريم في سورة التين والزيتون في قوله تعالى: "وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ* وَطُورِ سِينِينَ* وَهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ* لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ" وأظهرت الدراسات والأبحاث الفائدة الكبيرة عند تناولهما معاً وهو إعجاز علمي في

Send this to a friend