هيومن فويس

وصل علماء بريطانيون إلى تحديد أهم العوامل المؤدية إلى إصابة الأطفال بسرطان الدم الليمفاوي الحاد.

وخلصت نتائج الدراسة البريطانية إلى أن مرض السرطان يظهر عند الأطفال بسبب تمازج عوامل وراثية وأخرى مكتسبة، خلال السنة الأولى من حياتهم. وأشارت إلى إمكانية التوصل قريبا إلى لقاح يساعد في الوقاية من المرض.

ويرى الباحثون أن المبالغة في تعقيم المواد الغذائية للأطفال وعدم إتاحة الفرصة لهم لتمرين جهازهم المناعي من خلال الاحتكاك بالأطفال الآخرين في سن مبكّرة، يعوق فرص تقوية مناعة أجسامهم الطرية.

ويتطلع الباحثون إلى إمكانية تصميم لقاح يحاكي التأثير الوقائي للعدوى الطبيعية في مرحلة الرضاعة، لتصحيح العجز في المجتمعات الحديثة ومنع الإصابة بسرطان الدم عند الأطفال.

وقد أدت عقود من البحث المتواصل في دراسة سرطان الأطفال في المعاهد المختصة إلى التمكن من علاج 90% من الحالات المرضية، وبات الأمل معقودا الآن لعلاج نسبة 10% المتبقية.

المصدر : الجزيرة

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

بارقة أمل لعلاج سرطان الدم لدى الأطفال

هيومن فويس وصل علماء بريطانيون إلى تحديد أهم العوامل المؤدية إلى إصابة الأطفال بسرطان الدم الليمفاوي الحاد. وخلصت نتائج الدراسة البريطانية إلى أن مرض السرطان يظهر عند الأطفال بسبب تمازج عوامل وراثية وأخرى مكتسبة، خلال السنة الأولى من حياتهم. وأشارت إلى إمكانية التوصل قريبا إلى لقاح يساعد في الوقاية من المرض. ويرى الباحثون أن المبالغة في تعقيم المواد الغذائية للأطفال وعدم إتاحة الفرصة لهم لتمرين جهازهم المناعي من خلال الاحتكاك بالأطفال الآخرين في سن مبكّرة، يعوق فرص تقوية مناعة أجسامهم الطرية. ويتطلع الباحثون إلى إمكانية تصميم لقاح يحاكي التأثير الوقائي للعدوى الطبيعية في مرحلة الرضاعة، لتصحيح العجز في المجتمعات الحديثة

Send this to a friend