هيومن فويس

انطلق في ريف درعا الغربي أول مركز متخصص لعلاج الأورام السرطانية وأمراض الدم، بعد جهود حثيثة من قبل أطباء ومنظمات ساهمت في تقديم الخدمات والمساعدة اللازمة لافتتاح المركز.

الدكتور أياد الرفاعي مدير مركز علاج الأورام المقام حديثا في بلدة تل شهاب بريف درعا قال لـ “شام”: “السبب الرئيس في سعينا لإنشاء مركز لعلاج الأورام هو ما يعانيه مرضى السرطان وأهاليهم الموجودين في المناطق المحررة في محافظة درعا بشكل كبير، نتيجة صعوبة توفر العلاج الكيميائي والجرعات العلاجية، وارتفاع أسعارها بشكا خيالي لتصل سعر الجرعة الواحدة لما يقارب ال250 ألاف ليرة سورية”.

وأضاف الرفاعي “انطلق المشروع في منتصف شهر نيسان المنصرم وحاليا نعمل على استكمال توفير العلاج و الجرعات التي سيتم تقديمها للمرضى بشكل دوري، ونتوقع أن يتم تطوير المركز بشكل كبير بأشراف الدكتورة هناء المسالمة أخصائية أمراض الدم والأورام”.

الدكتورة هناء قالت في حديثها لشام “تم في الآونة الأخيرة افتتاح مركز لرعاية مرضى الأورام في بلدة تل شهاب بريف درعا الغربي بدعم من منظمة السامز (الجمعية الطبية السورية الأمريكية)، وسيقوم عمل المركز على تقديم خدمات طبية تشخيصية وعلاجية, وسيقتصر الأدوية على الجرعات الكيميائية، ونأمل أن نتمكن من زيادة استيعاب عدد أكبر من المرضى في حال توفر الدعم اللازم”.

القدرة الاستيعابية للمركز حاليا هي عبارة عن ثلاثة أسرة وكرسي لتقديم الجرعات، وسيتم زيادة عدد الأسرة بالفترة القادمة وبالطبع العدد مناسب كون المرضى لا يراجعون المركز في اليوم ذاته، والكادر يضم طبيب وصيدلاني وممرضان بالإضافة إلى بعض التجهيزات الطبية.

يذكر أن مرضى السرطان من أكثر المتضررين من الأحداث الجارية في سوريا، في ظل تحول العديد منهم لمطلوبين لنظام الأسد مما منعهم من الحصول على العلاج اللازم، في ظل عدم توفره في المناطق المحررة، وارتفاع سعره في حال وجد، مما دفع بعضهم للتخلي عن فكرة العلاج.وفق ما نقلته شبكة شام.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

درعا.. افتتاح أول مركز لعلاج الأورام

هيومن فويس انطلق في ريف درعا الغربي أول مركز متخصص لعلاج الأورام السرطانية وأمراض الدم، بعد جهود حثيثة من قبل أطباء ومنظمات ساهمت في تقديم الخدمات والمساعدة اللازمة لافتتاح المركز. الدكتور أياد الرفاعي مدير مركز علاج الأورام المقام حديثا في بلدة تل شهاب بريف درعا قال لـ "شام": "السبب الرئيس في سعينا لإنشاء مركز لعلاج الأورام هو ما يعانيه مرضى السرطان وأهاليهم الموجودين في المناطق المحررة في محافظة درعا بشكل كبير، نتيجة صعوبة توفر العلاج الكيميائي والجرعات العلاجية، وارتفاع أسعارها بشكا خيالي لتصل سعر الجرعة الواحدة لما يقارب ال250 ألاف ليرة سورية". وأضاف الرفاعي "انطلق المشروع في منتصف شهر نيسان

Send this to a friend