هيومن فويس

نددت المندوبة الدائمة للولايات المتحدة، لدى الأمم المتحدة، نيكي هالي، بالانتهاكات التي يقوم بها النظام السوري وحلفاءه ضد المدنيين والتي قالت إنها بمثابة “جرائم حرب”، مشيرة إلى بشار الأسد وإيران يمثلان عائقا كبيرا أمام حل الأزمة في تلك البلد.

قالت المندوبة الدائمة للولايات المتحدة، لدى الأمم المتحدة، نيكي هالي، إن رئيس النظام السوري بشار الأسد وإيران، يمثلان عائقا كبيرا أمام حل الأزمة السورية.

جاء ذلك في كلمة لها بـ”مجلس العلاقات الخارجية”، إحدى المنظمات الأمريكية الفكرية التي تتخذ من نيويورك مقرا لها.
وأضافت هالي أن مخابرات النظام السوري “لجأت حتى إلى تعذيب الأطفال بشكل ممنهج، من أجل إلقاء القبض على الأصوات المعارضة وإسكاتها”.

وأشارت إلى أن قوات النظام “استهدفت بشكل ممنهج المشافي والبنى التحتية المدنية”.
وذكرت أن نظام الأسد وروسيا وإيران، دمروا كافة المشافي شرقي حلب (شمال)، وتسببوا بمعاناة 250 ألف شخص، ما يشكل “جريمة حرب”.

وأوضحت أن “تداعيات الأزمة لم تعد تقتصر على سوريا، حيث أن انتهاكات حقوق الإنسان فيها، أدت إلى أكبر أزمة لجوء، منذ الحرب العالمية الثانية”.

وتابعت هالي: “لن أخوض مجددا في مسألة هل يرحل الأسد أم يبقى، لكنه وإيران، يمثلان عائقا كبيرا أمام حل الأزمة السورية”.
ومضت قائلة إنه “من المثير للفضول، إمكانية العمل مع شخص تمادى إلى درجة استخدام السلاح الكيميائي ضد شعبه”.‎

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

واشنطن: الأسد وإيران يعيقان الحل بسوريا

هيومن فويس نددت المندوبة الدائمة للولايات المتحدة، لدى الأمم المتحدة، نيكي هالي، بالانتهاكات التي يقوم بها النظام السوري وحلفاءه ضد المدنيين والتي قالت إنها بمثابة "جرائم حرب"، مشيرة إلى بشار الأسد وإيران يمثلان عائقا كبيرا أمام حل الأزمة في تلك البلد. قالت المندوبة الدائمة للولايات المتحدة، لدى الأمم المتحدة، نيكي هالي، إن رئيس النظام السوري بشار الأسد وإيران، يمثلان عائقا كبيرا أمام حل الأزمة السورية. جاء ذلك في كلمة لها بـ"مجلس العلاقات الخارجية"، إحدى المنظمات الأمريكية الفكرية التي تتخذ من نيويورك مقرا لها. وأضافت هالي أن مخابرات النظام السوري "لجأت حتى إلى تعذيب الأطفال بشكل ممنهج، من أجل إلقاء القبض

Send this to a friend