هيومن فويس

موقع أمريكي: أردوغان يتحدا أوروبا.. ما مصير التحالفات؟

أكد موقع أخباري أمريكي أن دعوة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، لحل قائم على إنشاء دولتين مستقلتين في قبرص، تشكل عقبة رئيسة أمام أية جهود لتحسين العلاقات بين تركيا والدول الغربية.

وأشار موقع “المونيتور”، في تقرير نشره، إلى أن “دعوة أردوغان تزامنت مع قراره تحدي المجموعة الدولية، بالاستمرار في عمليات التنقيب عن النفط والغاز في منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط”، ما يعني أنه “لا يعبأ بتهديدات أوروبا فرض عقوبات على تركيا”.

ولفت التقرير إلى أن بعض المراقبين فسروا تصريحات أردوغان على أنها “محاولة لانتزاع مزيد من التنازلات من حكومة قبرص، في أية مفاوضات سلام مقبلة”.

وأعلن الرئيس التركي، يوم أمس الثلاثاء، عن “بدء مرحلة جديدة ستفضي إلى الإقرار بواقع وجود جمهورية شمال قبرص التركية في المنطقة والعالم”.

ولادة الإمبراطورية العثمانية.. تركيا تؤسس حلفا عالميا

في مفاجأة من العيار الثقيل ستصدم أعـ.ـداء تركيا في المنطقة بشـ.ـدة، كشفت وسائل إعلام تركية عن توجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إلى تشكيل حلف عسكري بين ٧ دول، هي تركيا وأذربيجان وكازاخستان وأوزبكستان وتركمانستان وقيرغيزستان وطاجيكستان.

وفي هذا السياق قالت صحيفة “الصباح” التركية، إن الشبكة العالمية للمجلس التركي التي تضم 350 مليون شخص

تناشد الرئيس التركي بإعطاء توجيهات استراتيجية لتوسيع نطاق التعاون بين دول الحلف، ووضع استراتيجية جديدة للحلف الاقتصادى المالي ما يسمى بـ «المجلس التركي» ليضم جميع الدول الناطقة باللغة التركية.

هذا أوضحت صحيفة “تشكيلات خبر” التركية، أنه من المقرر العمل بشأن إنشاء حلف عسكري ترأسه تركيا وتمثله في مجلس الأمن، وهي الخطة التي يعمل أردوغان عليها «استراتيجية 2020-2025».

من جانبه علق المحامي الدولي الدكتور محمود رفعت بقوله:”صحف تركية تتحدث عن توجه تركي لإنشاء حلف عسكري بين ٧ دول ناطقة بالتركية هي تركيا وأذربيجان وكازاخستان وأوزبكستان وتركمانستان وقيرغيزستان وطاجيكستان.”

وتابع في تغريدته التي رصدتها (وطن):”لو استمر أردوغان 5 سنوات أخرى فستقود تركيا العالم الإسلامي وستمثله عالميا كعضو دائم بمجلس الأمن بالوقت الذي يخدم العرب إسرائيل”

تعاون مشترك
وكان نائب أمين المجلس التركي، عمر كوجامان، أعلن عن وضع استراتيجية جديدة لتوثيق التعاون مع الدول الناطقة بالتركية، في مختلف المجالات، مثل السياسة الخارجية والنقل والطاقة والتجارة والاستثمار والصناعة والمالية

والنقل والطاقة والسياحة والزراعة والإعلام والثقافة والتعليم والرعاية الصحية والتكنولوجيا، كما أشار إلى وضع خارطة طريق جديدة للعمل العسكري،

وتعميق التعاون في مجال الصناعة العسكرية والدفاعية في رؤية «العالم التركي 2040» واستراتيجية المجلس التركي «2020-2025».

وأشار كوجامان إلى أن المجلس التركي انتهى من الدراسات الأساسية المطلوبة لإنشاء صندوق الاستثمار التركي،

والتي تهدف إلى دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة للدول الأعضاء بالحلف، موضحا أن إجمالي الناتج المحلي للحلف بلغ 3.8 تريليون دولار، وتجاوز حجم التبادل التجاري داخل المنطقة 460 مليار دولار.
وطن

أردوغان يهزم بوتين داخل معسكرات الاتحاد السوفيتي

نشرت صحيفة “فايننشال تايمز” تقريرا لمراسلها هنري فوي في موسكو ولورا بيتل في أنقرة عن اتفاق وقف إطلاق النـ.ـار الذي وقعته أذربيجان وأرمينيا وأنه قدم تركيا خطوة نحو الحديقة الخلفية لموسكو.

وأشار التقرير إلى صورة جمعت وزير الدفاع الأذري مع نظيره التركي وكتب تحتها عبارة “القائد العام للجيش المنتصر ووزير دفاع الحليف الأهم لأذربيجان”.

وتعلق الصحيفة أن التعليق أثار الدهـ.ـشة من دولة في الإتحاد السوفييتي السابق والتي طالما نظرت إلى روسيا كشريكها الأهم.

ولكن النزاع الذي استمر لمدة ستة أسابيع مع أرمينيا حول الإقليم المتنازع عليه ناغورني قره باغ

وأدى إلى مكاسب مهمة لأذربيجان وبدعم من الجيش التركي أدى إلى تغيير منظور باكو الإقليمي.

وأدى اتفاق إطلاق النار يوم الإثنين إلى تجميد النـ.ـزاع والحفاظ على المكاسب المناطقية لأذربيجان بما في ذلك تسليم أرمينيا، الحليف الدفاعي لروسيا مناطق أخرى نهاية الشهر الحالي.

وفي الوقت الذي قامت به موسكو بترتيب وقف إطلاق النار ونشرت قوات حفظ سلام إلا أن مدى نجاح أذربيجان الذي لم يكن ليحدث لولا الدعم التركي أدى لتقوية موقف تركيا في منطقة القوقاز الذي تعتبره روسيا حديقتها الجيوسياسية الخلفية.

وقال رسلان بوخوف، مدير مركز التحليلات الإستراتيجية والتكنولوجية في موسكو إن “التداعيات الجيوسياسية ليست كارثية على أرمينيا فقط بل وعلى روسيا” مضيفا “وكيل روسيا وحليفه كان الخاسر أما حليف تركيا فقد ربح وبشكل باهر”.

وأضاف أنه “خلف الحجاب الرقيق الخادع وانتصار السياسة الخارجية، أي الوساطة الناجحة ونشر قوات حفظ سلام بالمنطقة، فالواقع المر يشير لتراجع الدور الروسي في منطقة عبر القوقاز فيما زادت مكانة تركيا المشاكسة بشكل لا يصدق”.

وتعتبر منطقة ناغوروني قرة باغ تابعة لأذربيجان، ولكن أرمينيا احـ.ـتلتها والمناطق القريبة منها منذ تسعينات القرن الماضي.

وفي النـ.ـزاع الذي اشـ.ـتعل في شهر أيلول/ سبتمبر أصرت أذربيجان على استعادتها وكانت تقترب من محاصرة عاصمة المنطقة قبل أن تعلن أرمينيا عن رغبتها بالسلام.

المصدر: روسيا اليوم ووكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

موقع أمريكي: أردوغان يتحدا أوروبا.. ما مصير التحالفات؟

هيومن فويس موقع أمريكي: أردوغان يتحدا أوروبا.. ما مصير التحالفات؟ أكد موقع أخباري أمريكي أن دعوة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، لحل قائم على إنشاء دولتين مستقلتين في قبرص، تشكل عقبة رئيسة أمام أية جهود لتحسين العلاقات بين تركيا والدول الغربية. وأشار موقع "المونيتور"، في تقرير نشره، إلى أن "دعوة أردوغان تزامنت مع قراره تحدي المجموعة الدولية، بالاستمرار في عمليات التنقيب عن النفط والغاز في منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط"، ما يعني أنه "لا يعبأ بتهديدات أوروبا فرض عقوبات على تركيا". ولفت التقرير إلى أن بعض المراقبين فسروا تصريحات أردوغان على أنها "محاولة لانتزاع مزيد من التنازلات من حكومة قبرص،

Send this to a friend