هيومن فويس

واصل المرشح الديمقراطي في انتخابات الرئاسة الأمريكية جو بايدن، تقدمه على منافسه الجمهوري الرئيس دونالد ترامب في ولايتي جورجيا وبنسلفانيا الحاسمتين اليوم الجمعة، وازداد اقترابا من البيت الأبيض بعد ساعات من ادعاء ترامب أن الانتخابات “سُرقت” منه دون تقديم دليل على ذلك.

ووفقا لمعظم شبكات التلفزيون الكبرى، حصل بايدن على 253 صوتا في المجمع الانتخابي الذي يحدد الفائز في الانتخابات مقابل 214 صوتا لترامب ويتقدم في أربع ولايات متأرجحة لا يزال فرز الأصوات مستمرا بها، متجها صوب تأمين 270 صوتا هي المطلوبة للفوز.

وسيصبح يايدن (77 عاما) الرئيس المقبل للولايات المتحدة إذا فاز بولاية بنسلفانيا أو باثنين من ثلاث ولايات هي جورجيا ونيفادا وأريزونا.

وتبدو فرص ترامب أصعب نسبيا حيث يحتاج للتفوق في كل من بنسلفانيا وجورجيا وكذلك هزيمة بايدن في نيفادا أو أريزونا.

ففي جورجيا، قالت قناة (سي.إن.إن) ومركز إديسون للأبحاث جو بايدن متقدم بفارق 917 صوتا، مع استمرار فرز الأصوات في هذه الولاية الحاسمة.

وإذا فاز بايدن بولاية جورجيا فسيكون أول مرشح ديمقراطي للرئاسة يحقق ذلك منذ فعلها الرئيس السابق بيل كلينتون الذي فاز في انتخابات عام 1992.

ومن المتوقع أن يتسع الفارق لصالح بايدن، إذ أن الكثير من الأصوات الجاري فرزها جاء من مناطق مؤيدة للحزب الديمقراطي.

وفي بنسلفانيا، التي لها 20 صوتا في المجمع الانتخابي، قلص بايدن الفارق بينه وبين ترامب المتقدم إلى 18 ألف صوت فحسب في الساعات الأولى من اليوم الجمعة.

وفي أريزونا، التي يتقدم بها بايدن، تقلص الفارق بينه وبين ترامب إلى نحو 47 ألف صوت في وقت مبكر اليوم الجمعة فيما لا يزال متقدما في نيفادا بفارق 11500 صوت تقريبا.

دولة عربية عظمى: لم يبق لنا سوى التحالف مع إسرائيل.. و3 دول أخرى تعيشه برعب!

قالت صحيفة إسرائيلية، إن هناك خـ.ـشية لدى والإمارات والبحرين ومصر، من فوز المرشح الديموقراطي جو بايدن، بالانتخابات الرئاسية الأمريكية، بينما ترى فيه السعودية فرصة قد تعزز مسيرة التطبيع مع إسرائيل.

ونقلت قناة “آي 24” الإسرائيلية عن صحيفة “إسرائيل اليوم” أن مسؤولا سعوديا كبيرا، قال إن فوز بايدن بمقعد الرئاسة في البيت الأبيض، وإبرامه اتفاقا نوويا مع إيران، قد يعزز التطبيع بين دول عربية وإسرائيل.

وأضاف المسؤول السعودي: “إذا توجه بايدن إلى إيران، فإن ذلك سيتركنا نحن وإسرائيل وحدنا بمواجهة التـ ـهديد الإيراني، بدون الولايات المتحدة” وأوروبا، وعليه، فإن “التحالف سيتعزز”.

ورأى مسؤول إماراتي كبير، أن فوز بايدن وتوقيعه اتفاقا مع إيران، سيسمح لها بامـ.ـتلاك أسـ.ـلحة نـ.ـووية في وقت قصير، ويهـ.ـدد استقرار المنطقة بأكملها، إضافة إلى أنه سيمكنها من الاستمرار في تمـ.ـويل المنظمات المتـ.ـطرفة، الأمر الذي سـ.ـيهدد النظام في جميع أنحاء العالم، وليس فقط في الشرق الأوسط”.

وينبع قلق المسؤولين في تلك الدول من المستشارين الذين يحيـ.ــطون ببايدن ويشاركونه في صنع القرار، وليس من السياسية الخارجية للمرشح الديموقراطي.

وتقول الصحيفة العـ.ـبرية، إن مسؤولون كبارا في مصر والبحرين، عبّروا عن قلـ.ـقهم من أن يؤدي فوز بايدن إلى تعطيل التحالف الإقليمي، الذي يجري تشكيله الآن بين إسرائيل ودول عربية.

وذكرت أن مسؤولا كبيرا في وزارة الخارجية المصرية قال: “لدينا مخاوف من أن تعني عودة واشنطن إلى الاتفاق النووي الإيراني، تراجع ثقة دول مثل السودان والبحرين والإمارات، بمظلة الدعم الأمريكية”.

رئيسة مجلس النواب الأمريكي ترفع الكرت الأحمر بوجه ترامب! -فيديو

وصفت الرئيسة الديموقراطية لمجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي الجمعة جو بايدن بأنّه “رئيس منتخب” للولايات المتحدة، بعدما تقدّم على منافسه دونالد ترامب في فرز الأصوات في عدد من الولايات الرئيسة من دون حسم النتيجة رسمياً.

وقالت بيلوسي عن بايدن ونائبته كامالا هاريس “هذا الصباح، بدا واضحاً أنّ الثنائي بايدن-هاريس سيفوز بالبيت الأبيض”. وتابعت في مؤتمر صحافي أنّ “الرئيس المنتخب بايدن يتمتع بتفويض قوي ليحكم”.

ورفضت بيلوسي المخاوف بشأن سباق متقارب للبيت الأبيض، وكذلك النتائج التي تظهر تقلص أغلبيتها في مجلس النواب، مع زيادة عدد مقاعد الجمهوريين، ما يجعل من الأصعب ربما تمرير تشريع بالمجلس.

وبشأن المفاوضات المتوقفة بشأن مشروع قانون لتقديم مساعدات للتخفيف من آثار جائحة كورونا إننا “نريد من الجمهوريين العودة إلى الطاولة”، لكنها لم تظهر أي مؤشر على أنها مستعدة لحل وسط بشأن مسائل تتسبب في تعليق حزمة المساعدات حتى الآن.

وذكرت شبكة سي إن إن التليفزيونية الأمريكية أن بيلوسي 80/ عاما/ ستسعى لرئاسة المجلس لمدة عامين آخرين، وهو المنصب الأكبر في الكونغرس والثاني في الترتيب بعد الرئاسة.

نجل ترامب يدعو لـ “حرب شاملة”.. وأنصاره يطالبون بإنزال الجيش!

نشر موقع “ذي هيل” تقريرا لنيال ستانج، قال فيه إن هجوم الرئيس الأمريكي على العملية الانتخابية ليلة الخميس، جاء في وقت بدأت الموجة تسير باتجاه المرشح الديمقراطي جوزيف بايدن، وتراجعت آمال ترامب بالفوز. وأضاف أن هجوم ترامب والحديث عن تزوير يعتبر أكبر جهد يقوم به من أجل تقويض ثقة الرأي العام بالمنافسة الرئاسية.

وجاءت تصريحات الرئيس في وقت تنبأت عدة شبكات تلفزة أمريكية بفوز بايدن. ويتقدم نائب الرئيس السابق في بعض الولايات الرئيسية، ويزحف ضد ترامب في أخرى.

ويحتفظ ترامب بفرصة للفوز بولاية ثانية، لكن الحسبة تبدو صعبة له. وتكهنت شبكات بما فيها “فوكس نيوز” بأنه لدى ترامب 264 نقطة من المجمع الانتخابي، ويحتاج إلى ست نقاط للوصول إلى رقم 270 الذي يحتاجه للإعلان عن الفوز بالرئاسة، مما يعني أن إعلانه قد يأتي في وقت قريب.

ويقول الكاتب إن الهزّة التي أحدثتها تصريحات ترامب من البيت الأبيض كانت قوية. وزعم ترامب أنه سيفوز بسهولة لو تم عد “الأصوات القانونية” وأن هزيمته ستكون بسبب “الأصوات غير القانونية”. وزعم أيضا أن التصويت عبر البريد “يدمر نظامنا الانتخابي”. وفي الماضي استخدم الرئيس نفسه البريد للتصويت ولا توجد أدلة على عمليات تزوير واسعة في الانتخابات الأمريكية، سواء كان التصويت بالبريد أو المشاركة الشخصية.

وأدت تصريحات الرئيس لعاصفة في شبكة “سي إن إن” حيث قال السناتور الجمهوري السابق ريك سانتروم، إن أي جمهوري لن يدعمها، فيما قال المذيع في نفس الشبكة إنها “عار”.

إلا أن الحلقة القريبة من الرئيس تبنت نفس النهج. ودعا نجل ترامب، دونالد ترامب جونيور والده “لشن حرب شاملة على الانتخابات” للكشف عن التزوير، بدون تحديد أين وكيف حدث ذلك.

واشتكى ترامب جونيور من “غياب التحرك” من الجمهوريين الذين يحضّرون أنفسهم لانتخابات 2024، وعدم دعمهم لمزاعم والده حول التزوير في الانتخابات.

وبعد فترة قصيرة، نشرت حاكمة ولاية ساوث كارولينا السابقة الجمهورية، نيكي هيلي، والسناتور الجمهوري عن ولاية أركنسو تغريدات حول الموضوع. واشتكى لو دوبس من شبكة “فوكس بزنس” والداعم المتحمس لترامب من غياب الدعم له من مؤسسة الجمهوريين. وقال: “أين ميتش ماكونيل وأين الحزب الجمهوري وأين دونا ماكدانيال (رئيسة اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري) ولماذا لا يطلب الحزب الجمهوري كله من وزارة العدل التحرك هنا؟”.

وتشير تصريحات الرئيس والدعاوى القانونية التي رفعها المحامون نيابة عنه، إلى رحلة ترامب الصعبة للرئاسة. ويتوقع الإعلان عن نتائج الانتخابات في خمس ولايات رئيسية وهي نيفادا وأريزونا ونورث كارولينا وبنسلفانيا وجورجيا.

وبايدن متقدم في كل من أريزونا ونيفادا وأغلق الفجوة مع ترامب في جورجيا. ولم تدعم جورجيا مرشحا ديمقراطيا منذ بيل كلينتون في عام 1992.

ويبدو معسكر ترامب متشائما بشأن بنسلفانيا أكثر من بقية الولايات التي فاز بها الرئيس عام 2016. ويعتمد القرار فيها على مدينة فيلادلفيا المؤيدة للديمقراطيين.

ولم ينجح الجمهوريون في دعاويهم القضائية إلا في بنسلفانيا التي سمح فيها قاض للمراقبين بالاقتراب من العمال الذين يحصون الأصوات أقرب مما سمح به في السابق. ولكن قضاة في جورجيا وميتشغان رفضوا اعتراض الجمهوريين.

إلا أن فريق بايدن عبّر عن غضبه من الدعاوى القضائية، وقالوا إنها لا تقوم على أرضية قضائية بقدر ما تحاول التقليل من شرعية الانتخابات. وقال محامي بايدن، بوب باور: “هذه عملية لإرسال رسالة”. و”لا هدف منها إلا إرباك الرأي العام حول ما يجري”.

ويعوّل فريق ترامب على أريزونا، حيث يعتقدون أن الرئيس في طريقه للنصر فيها. لكن ما عقّد وضع الجمهوريين، هو إعلان “فوكس نيوز” أن الفائز في الولاية هو بايدن.

وفي الوقت الحالي، يركز الرئيس على تطمين أنصاره أن الطريق للنصر مؤكد، ومنع أي تسليم بالأمر. ولكنه بحاجة إلى أرقام تدعم مواقفه، ولم تأت هذه الأرقام بعد.

كثّف أنصار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من مظاهراتهم الليلة الماضية احتجاجا على انتخابات يرون أنها شهدت تلاعبا أو أنها سُرقت من مرشحهم، وحمل البعض أسلحة أو اشتبكوا مع مؤيدين للمرشح المنافس كانوا متجمعين في ولايات حاسمة.

وفي أريزونا، وهي واحدة من خمس ولايات حاسمة لا تزال عملية فرز الأصوات جارية فيها في سباق شديد التقارب بين ترامب ومنافسه الديمقراطي جو بايدن، تجمع أنصار ترامب أمام هيئة انتخابات مقاطعة ماريكوبا في فينيكس.

ولفترة قصيرة، لاحق البعض رجلا كان يحمل لافتة تصور الرئيس كخنزير نازي، وكان واقفا خلف منصة يتحدث من عليها المذيع اليميني أليكس جونز.

المصدر: القدس العربي

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

أول تصريح لدولة عربية عظمى: أصبحنا لوحدنا وسنتحالف مع إسرائيل مباشرة.. و3 دول تعيش كابوسا!

هيومن فويس واصل المرشح الديمقراطي في انتخابات الرئاسة الأمريكية جو بايدن، تقدمه على منافسه الجمهوري الرئيس دونالد ترامب في ولايتي جورجيا وبنسلفانيا الحاسمتين اليوم الجمعة، وازداد اقترابا من البيت الأبيض بعد ساعات من ادعاء ترامب أن الانتخابات “سُرقت” منه دون تقديم دليل على ذلك. ووفقا لمعظم شبكات التلفزيون الكبرى، حصل بايدن على 253 صوتا في المجمع الانتخابي الذي يحدد الفائز في الانتخابات مقابل 214 صوتا لترامب ويتقدم في أربع ولايات متأرجحة لا يزال فرز الأصوات مستمرا بها، متجها صوب تأمين 270 صوتا هي المطلوبة للفوز. وسيصبح يايدن (77 عاما) الرئيس المقبل للولايات المتحدة إذا فاز بولاية بنسلفانيا أو باثنين من

Send this to a friend