هيومن فويس

نشر موقع مجلة “نيويورك ريفيو أوف بوكس” الأمريكية تقريرا للمحللة إليزابيث تسركوف عن “المرتزقة” السوريين الذين يقاتلون نيابة عن تركيا وروسيا، مشيرة إلى أن الحرب الأهلية التي مضى عليها عقد من الزمان خلقت جيلا من السوريين لا يعرفون إلا مهارة واحدة وهي القتال.

وبدأت بالحديث عن عبد الباسط الذي قالت إنه كان يتحدث من أذربيجان “لقد أرسلونا إلى خطوط القتال، الوضع رهيب، رهيب وهناك قتال كل اليوم وكلفنا بالهجوم ولا راحة وهناك الكثير من الرجال فقدوا ولم نعثر عليهم”. وتتساءل عن السبب الذي دفع عبد الباسط للخروج من بلدة الرستن قرب حمص والقتال في بلد أجنبي. والسبب هو أن والده الذي لا يزال في الرستن اضطر للحصول على قرض كبير بسبب ظرف طارئ. ولكن راتبه لا يكفي لسداد الدين و”أجبرت على الذهاب وضد رغبتي”.

إليزابيث تسركوف: الحرب الأهلية التي مضى عليها عقد من الزمان خلقت جيلا من السوريين لا يعرفون إلا مهارة واحدة وهي القتال

ويعتبر عبد الباسط واحدا من مئات السوريين الذين أرسلوا منذ اندلاع الحرب في أيلول/ سبتمبر للقتال في الحرب التي اندلعت بين أذربيجان وأرمينيا بالمنطقة المتنازع عليها ناغورو- قره باغ. وفي هذه المنافسة الإقليمية تحول المقاتلون السوريون المحطمين والمفلسين وقودا للحرب. وقتل أربعة من زملاء عبد الباسط الذين جاءوا معه من بلدته الرستن بعد فترة قصيرة من وصولهم وقتل اثنان آخران بعد اسبوع. وفي ظل تحول الحرب الأهلية السورية التي قتل فيها نصف مليون شخص وشردت نصف سكان البلاد البالغ عددهم 21 مليون قبل 2011 إلى نزاع مجمد، أصبحت خطوط القتال واضحة ولم تحدث أي عمليات عسكرية كبيرة في عام 2020 ومنذ عدة سنوات. فقد أصبحت قدرة أي قوة على التقدم محدودة في ظل وجود قوى أجنبية: الولايات المتحدة في شمال- شرق البلاد، روسيا وإيران والنظام في دمشق تسيطر على معظم سوريا وتركيا في الشمال. ونظرا لعدم القدرة على حرف مسار الحرب بدأت تركيا وروسيا بالبحث عن مناطق صراع جديدة تكون فيها اليد العليا لهما وتزيد من درجة التنافس بينهما. وربما كانت هذه فترة راحة من المعارك للسوريين الذين يقاتلون نيابة عن روسيا وتركيا في بلادهم. ولكن لم يحدث هذا لأن الكثير من الدول التي تدخلت في سوريا مثل الولايات المتحدة وإيران وإسرائيل أنشات أو دعمت جماعات تابعة لها. وفقط تركيا وروسيا هما اللتان استغلتا القوات التي دعمتها في الحروب الخارجية. فالمرتزقة السوريين الذين أرسلتهم تركيا إلى ليبيا ومن ثم إلى أذربيجان جاءوا من الجماعات التي دعمتها في شمال سوريا منذ 2016 وتعرف باسم الجيش الوطني السوري. واستخدمت تركيا هذه القوات لحماية مناطقها الجنوبية من تنظيم “الدولة” والأكراد. ومن ثم في شن حرب ضد الأكراد في شمال وشمال شرق سوريا في 2018 و2019.

وفي الوقت نفسه جندت روسيا المرتزقة التي أرسلتهم إلى ليبيا من الميليشيات الموالية للنظام والتشكيلات العسكرية في الجيش السوري وشركات التعهدات الأمنية مثل فاغنر التي ترعاها منذ 2015. وتضم هذه الفيلق الخامس والفرقة 25 التي كانت تعرف سابقا بقوات النمر وكتيبة القدس وما يعرف بصائدي داعش.

ونشرت روسيا ونظام دمشق هذه القوات ضد المعارضة السورية لكنهما بدأتا في 2020 بنشرهما في ليبيا. كما وجندت روسيا الرموز النشطة في قوات الدفاع الوطني للقتال إلى جانب مرتزقة فاغنر في ليبيا ودعم الجنرال المتمرد خليفة حفتر.

وعادة ما يعود المقاتلون إلى الحياة المدنية بعد تراجع وتيرة الحرب الأهلية. وبالتأكيد فإن عددا من الذين جندتهم تركيا وروسيا للقتال في الخارج اعتزلوا أو تقاعدوا عن القتال. وبالتأكيد فقد تم تسريحهم من الجيش بعد ثماني أو تسع سنوات من الحرب أو بعد تركهم صفوف المعارضة لنظام بشار الأسد أو لمحاولتهم البحث عن مهنة أقل خطورة من القتال. ولكن الاقتصاد السوري دمر بعد سنوات الحرب ولم يجد المقاتلون السابقون ممن لديهم مهارات وخبرات وظيفة في سوق العمل المنهار.

ولكن هناك جيل الحرب الذي لم يكن أمامه إلا خيارات قليلة. فبعد سنوات من المواجهات لم يتعلم هذا الجيل إلا مهنة واحدة وهي القتال. وهذا الجيل كان أفراده بالمدرسة عندما اندلعت الحرب أو تعطلت دراستهم الجامعية وانضموا إلى صفوف الفصائل المتعددة. وفي حوارات مع عدد منهم يجد بعضهم صعوبة في الكتابة حتى بعربية مبسطة ويصرون على التواصل عبر الرسائل الهاتفية المسجلة. وكشفت المقابلات التي أجرتها الكاتبة مع الرجال الذين سافروا إلى ليبيا أو سجلوا أنفسهم للذهاب إلى أذربيجان أن الدافع الرئيسي هو المال. وهذا يصدق على كل المشاركين مع طرفي النزاع في الحروب. وفي سوريا يحصل المقاتلون مع الجيش الوطني السوري على 500 ليرة تدفع عادة كل شهرين. أي بمعدل دولار في اليوم. وفي شمال سوريا فالأجر اليومي يغطي كيسين ونصف من الخبز، وهو معدل ما تستهلكه العائلة في اليوم. وفي ليبيا وعد المقاتلون راتبا أعلى بمعدل ألفي دولار في الشهر. وهم لا يحصلون على المبلغ كاملا حيث يتم تحويل نسبة 50% منه إلى جيوب القادة الجشعين الذين يتحكمون بالرواتب. وفي أذربيجان وعد المقاتلون الذي لم يتلقوا أجورهم نظرا لأنهم نشروا هناك قبل اسبوعين ما بين 600- 2.500 دولار شهريا. وبعقود على مدى ثلاثة أشهر. والرواتب هي أعلى مما يحصلون عليه في سوريا. وساعد كل من تركيا وروسيا على تحويل البندقية السورية للإيجار عدة عوامل منها انهيار العملة السورية وأزمة الاقتصاد اللبناني والصدع داخل عائلة الأسد الحاكمة ووباء فيروس كورونا وفرض العقوبات الأمريكية بناء على قانون قيصر الصادر عام 2019. وأدى تعويم العملة السورية الذي بدأ في تشرين الأول/ أكتوبر 2019 ولم تستقر إلا في حزيران/ يونيو هذا العام إلى مضاعفة أسعار المواد الأساسية بما فيها الأسعار التي صنغت وانتجت محليا. ولم يعد الفقراء السوريون يشترون اللحم والدجاج والفواكه، وتخلوا عن البيض والخضروات ويعتمدون عن المواد النشوية الرخيصة خاصة الخبز. ولهذا السبب تضاعفت معدلات سوء التغذية بين السوريين هذا العام.

عدة عوامل ساعدت في تحويل البندقية السورية للإيجار منها انهيار العملة وأزمة الاقتصاد اللبناني والصدع داخل عائلة الأسد ووباء كورونا وفرض عقوبات قيصر الأمريكية

وقال أمير، الناشط من معرة النعمان، “كنا نوزع الخبز في إدلب ودهشت عندما وجدت أن ألاف العائلات تعيلها نساء. وهرب أمير من بلدته بداية هذا العام بعدما احتلها النظام. و”عندما سألتهن أين أزواجكن أجبن بأنهم ذهبوا إلى ليبيا”. و”سألت كيف يسمحن بهذا قلن لو لم يذهبوا فسنموت جوعا أو نبيع عرضنا”. وبدلا من بيع النساء أجسادهن باعه الرجال.
وبعد أشهر من توزيع الخبز هذا علم أمير أن ابن عمه قتل في أذربيجان. واسمه محمد الشحنة، وهو مقاتل سابق مع عدد من الجماعات المسلحة وترك العمل العسكري وانتقل إلى تركيا في آب/ أغسطس حيث عمل عدة أشهر قبل أن يأتي لزيارة عائلته. وعندما كان في إدلب ألغت السلطات التركية إقامته في تركيا حيث كانت خطيبته تنتظره. وكان في حالة يأس للحصول على عمل حتى يدفع المهر أو العثور على مسكن. وحاول تهريب نفسه إلى تركيا وفشل وعندها قرر تسجيل اسمه للقتال في أذربيجان. وقال رستم قائد محمد في كتيبة السلطان مراد “عاملناه كأخ وأبعدناه عن الخطر وكلفناه بمهمة السائق لنقل المقاتلين من المهجع لنقطة التجمع”. و”فعلنا هذا لحمايته لأنه كان الابن الوحيد لوالديه وبين سبع أخوات” وقتل الشحنة وهو يساعد في إجلاء الجرحى و”لم يطلب منه إجلاء الجرحى” و”لكنه قرر الذهاب وأصيب برصاصة قناص واستشهد”. ولم تحصل عائلته على تعويضات، ولا مواطنة كما وعد المقاتلون السوريون في ليبيا.

وهناك آخرون اندفعوا للقتال في ليبيا لأسباب أخرى مثل سمير من حي الشعار الذي كان أول حي يحتج ضد الأسد عام 2011 ثم انضم هو وشقيقيه إلى عدة جماعات مسلحة. وبعد سقوط حلب عام 2016 حاول الأشقاء البحث عن عمل بدون نجاح. وقرر التسجيل للذهاب إلى ليبيا وهناك أصبح مدمنا على المخدرات، كما يقول شقيقه منصور. فالخمر والمخدرات رخيصة هناك.

وتقول الكاتبة إن محاوراتها مع المقاتلين السوريين تظهر أن استخدام الكحول والمخدرات واسع بينهم. وبعضهم كان يتصل بها في ساعات غريبة نظرا لسكرهم.

تكشف عمليات التجنيد في ليبيا وأذربيجان الحالة التي وصل إليها السوريون والبراغماتية اليائسة والكفاف في بلد دمرته الحرب ولا توجد إشارات عن قرب نهايتها

وتذهب كل رواتب المقاتلين في ليبيا إلى عائلاتهم لمنعهم من الهروب بالمال عبر القوارب إلى أوروبا. ولكنهم يحصلون على 300 دولار كمصروف شهري، خاصة عناصر الجيش الوطني. ويقول منصور إن سمير أنفق كل ماله بعد عودته من ليبيا على الحفلات والمخدرات وها هو سجل للذهاب إلى أذربيجان لأنه بحاجة للمال. وعلى مدار 2020 تحول اقتصاد المرتزقة إلى أمر مقبول داخل المجتمعات السورية. وفي البداية وجدت تركيا صعوبة في إقناع المقاتلين السفر للخارج. وتم اجبار مقاتلي الجيش الوطني على السفر إلى ليبيا وهددوا بالطرد إن لم يفعلوا. فالقتال إلى جانب تركيا في سوريا كان مبررا أما في الخارج فصعب تبريره. ومع مرور الوقت أصبح الذين ذهبوا وعادوا برواتب جيدة مثالا لزملائهم الذين رغبوا بالسفر. واصبح التجنيد للخارج في مناطق النظام وتلك الخاضعة لتركيا بحاجة لواسطة أو وعد بتقديم جزء من الراتب للوسيط. وكشف تجنيد السوريين للمشاركة في السيطرة على قره باغ حالة اليأس المالي لدى السوريين ورغبة الكثيرين بالتربح من المرتزقة. وظهرت صناعة بأكملها. وبالإضافة للمجندين الرئيسيين- قادة الجماعات الثلاثة المدعومة من تركيا وهم فهيم عيسى من سلطان مراد وسيف أبو بكر من فرقة حمزة وأبو عمشة من كتيبة سلطان سليمان شاه، هناك مجموعة من الذين يتربحون من هذه الصناعة. وقام الوسطاء منذ آب/ أغسطس بفتح مكاتب لهم بعفرين لإقناع المقاتلين بالسفر إلى أذربيجان. وأنشأوا مجموعات للدعاية على واتساب واستخدموا مجموعات واتساب التي يستخدمها عناصر الجيش الوطني السوري. ويقوم بعض المجندين بتسجيل الأسماء وتمريرها للوسطاء الذين ينقلوها إلى المقربين من قادة الفصائل الثلاث. وكل واحد منهم يحصل على حصة من راتب المقاتل في المستقبل. وتوسعت عملية التجنيد لتشمل ألافا سفروا وأخرين ينتظرون حسب مصادر في هذه الفصائل. وقيل لهؤلاء إن مهمتهم ستكون حراسة المنشآت النفطية في أذربيجان ولكنهم نقلوا إلى خطوط القتال حالة وصولهم. وبعد سقوط ضحايا في وقت قصير تغيرت عملية التجنيد والوعد بنشر المقاتلين في أماكن آمنة. ولكن كيف سيعرفون؟ ومهما كان الوضع خطيرا وما ينقل للراغبين من قصص عن وضع الجبهة وصعوبة إجلاء الجرحى إلا أن الكثيرين يريدون الذهاب.

وفي النهاية تكشف عمليات التجنيد في ليبيا وأذربيجان الحالة التي وصل إليها السوريون والبراغماتية اليائسة والكفاف في بلد دمرته الحرب ولا توجد إشارات عن قرب نهايتها. وتحول السوريون إلى بيدق في يد الدول التي ساهمت في تدمير بلدهم. وحدث التغير من فكرة الارتزاق من القتال داخل المجتمعات التي قسمتها الحرب الأهلية. وفسر حسين، علوي من طرطوس الذي سافر صديقه وهو جندي سابق في الجيش السوري للقتال في ليبيا إلى جانب شركة فاغنر التغير “في البداية كان هناك نقد واسع لمن ذهبوا” و”الآن يعتقد الناس أن الشخص يقاتل من أجل عائلته ولم يبق له شيء هنا”.

المصدر: القدس العربي

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

هجـ.ـوم إعلامي أمريكي ضـ.ـد السوريين "موالاة ومعارضة".. أصبحوا "مسـ.ـدس للايجار"!

هيومن فويس نشر موقع مجلة “نيويورك ريفيو أوف بوكس” الأمريكية تقريرا للمحللة إليزابيث تسركوف عن “المرتزقة” السوريين الذين يقاتلون نيابة عن تركيا وروسيا، مشيرة إلى أن الحرب الأهلية التي مضى عليها عقد من الزمان خلقت جيلا من السوريين لا يعرفون إلا مهارة واحدة وهي القتال. وبدأت بالحديث عن عبد الباسط الذي قالت إنه كان يتحدث من أذربيجان “لقد أرسلونا إلى خطوط القتال، الوضع رهيب، رهيب وهناك قتال كل اليوم وكلفنا بالهجوم ولا راحة وهناك الكثير من الرجال فقدوا ولم نعثر عليهم”. وتتساءل عن السبب الذي دفع عبد الباسط للخروج من بلدة الرستن قرب حمص والقتال في بلد أجنبي. والسبب هو

Send this to a friend