هيومن فويس

نشرت “إندبندنت” في مدونتها “إنديميديا” تقريرا حول رغبة الناس في اختـ.ـلاس نظرة إلى ما قد يحمله العام الجديد، مشيرة إلى أن هذا الشخص قد يمنحك هذه الفـ.ـرصة.

الشخص المعني هو مايكل دي نوسترادام، أو المعروف بالعامية نوستراداموس، وهو طبيب فرنسي ومنجّم من القرن السادس عشر، وكتب أكثر من ألف توقع حول مستقبل العالم لمئات السنوات في المستقبل.

سمّى تلك التوقعات بـ”النبوءات” وكتبها على شكل قصائد كل منها مؤلف من أربعة أبيات. ونشرت في عشرة أجزاء، أشير إلى كل منها على أنه “قرن”.

ويُعتقد بعد وفـ.ـاته في عام 1566 بمئات السنين بأن نوستراداموس تنبأ بعدة أحداث عالـ.ـمية مثل: الثورة الفرنسية، الحرب العالمية الثانية، هـ.ـجمات 11 أيلول/ سبتمبر 2001 في نيويورك.

وهذه بعض نبوءات نوستراداموس التي تحققت، كما أوردها التقرير الذي ترجمته “عربي21″، وبعضها مرتبط بأحداث حقيقية، وبعضها يعود إلى الماضي، بينما بعـ.ـضها الآخر أقرب إلى زماننا.

ستحدث حرائق الغابات في عدة دول في أوروبا منها اليونان، وكرواتيا، وستضرب موجات الحرارة دولاً مثل البرتغال وإسبانيا وهولندا وألمانيا وفرنسا، وفى عام 2020، ستذوب أمريكا بسبب الحرائق الهائلة والحرارة الزائدة خاصة نيو مكسيكو وكاليفورنيا ولوس أنجلوس.

حـ.ـرب كبيرة

وفقا لتنبؤات المنجم الفرنسى، ستفوز قوة شرقية عظيمة فى الحرب ضد قوة غربية كبرى أخرى يمكن أن يتحقق تنبؤ الطبيب الفرنسى الشهير، بالنظر إلى مزاعم خبراء الاقتصاد، التى تتحدث عن السياسة الاقتصادية وقيود الاستيراد وإنهم يتوقعون سيناريو قاتماًَ.

“مجـ.ـسات” مزروعة

ذكر الطبيب الفرنسي في إحدى رؤيته كيف سيمشي الناس في الشوارع بشرائح “مجـ.ـسات” مزروعة في أجسادهم، وفي الواقع، قامت شركة أمريكية من ويسكونسن بالفعل بتطبيق هذه الفكرة.

ملك جديد في إنجلترا

لا يحدد نوستراداموس ما إذا كانت الملكة إليزابيث، الملكة الأطول فى فترة الحكم، سوف تمـ.ـوت أم لا، لكن وفقاً لتنبؤاته لعام 2020 فأن بريطانيا العظمى سيكون لها مـ.ـلك جديد.

سوف يعيـ.ـش البشر على سطح القمر

فى إحدى رؤاه، رأى نوستراداموس، أشخـ.ـاصًا يعيشون على سطح القمر فى عام 2020؛ من ناحية أخرى، يدعى العلماء أن ناسا تخطـ.ـط لبعثات القمر العام المقبل.

نوستراداموس طبيباً
كان الطاعون متوطناً في جنوبي فرنسا في ال قرن 16 وبشكل خاص نوع خبيث يعرف محلياً باسم « الطاعون الأسود» ولم يستطع أن ينكر أحد شجاعته في مواجهة المرض وانسانيته تجاه المرضى وكرمه تجاه الفقراء.

وفي 1525م ذاع سيطه على أنه رجل مشفٍ وهو ما يزال في هذه المرحلة المبكرة من حياته. وارتحل من مدينة إلى أخرى موزعاً أدويته الخاصة على المصابين ، وكان يستخدم طرق ابداعيه في العلاج.

أمكن العثور على وصفات بعض هذه الأدوية فيما بعد في كتاب نشره عام 1552 م وإنتقل من ناربون إلى كاركاسون ثم تولوز وفي بوردو ثم يعود إلى أفينيون مسقط رأسه حيث بقى عدة شهور.

وبعد قرابة 4 سنوات من الترحال عاد إلى مونبيلييه لإكمال الدكتوراه وانخرط في هذه الدراسة في 23 تشرين الاول/ أكتوبر من عام 1529 م وكان يواجه صعوبة في شرح أدويته وعلاجاته غير التقليدية، فبسبب نجاحه كان له أعداء بين زملاء كليته، ثم نال الدكتوراه، بقى يدرس في مونبيلييه لمدة سنه ولكن نظرياته الجديدة -في ذلك الوقت- مثل رفضه استنزاف دماء المرضى – سبتت له المشاكل لذلك بدأ مرحلة جديدة من التطواف.

وفيما كان يمارس عمله في تولوز تسلم رسالة من جوليوس سيزار سكاليجر Julius-Casar scaliger ثاني أشهر فيلسوف في عموم أوروبا ، ويتضح أن رد نوستراداموس قد سر سكاليجر إلى الحد الذي جعله يدعوه للإقامة في بيته الخاص في آغن. وقد أعجبت هذه الحياة نوستراداموس كثيراً.

تطور أسطورة نوستراداموس

وجد الكثيرون نوستراداموس مادة دسـ.ـمة لجنـ.ـي المال عن طريق بيع الكتب، ما أبقى أسـ.ـطورته حية. وأخذت القصص عن حـ.ـياته تزداد مع الوقت، فتحول إلى طبيب متخرج من جامعة مونتبلييه الفرنسية وأستاذا جامعيا في الطب، وأنه درس علوما سرية لم يعرفها سواه. وأصبحت كل مرحلة من حياته خـ.ـيالية، وحتى وفاته.

حيث ادعى أحد الكتاب أن نوسترداموس، كان قد أوصى بعدم نقل رفاته بعد دفنه، إلا أن رفاته نُقِلَت أثناء الثورة الفرنسية، ويضيف هذا الكاتب أنه عندما أُخرِج جثمانه اكتُشِفَ وجود لافتة على الجثمان تحوي تاريخ ذلك اليوم مع تحديد الساعة، بالإضافة إلى لعنة ضد من اشترك في إخراج الجثمان.

وقد أثبت المؤرخون بطلان هذه القصة تماما. وأصبحت شهرة نوستراداموس كبيرة، إلى درجة أن دولا في أوروبا ادعت أنه تنبأ بانتصارها في حروبها. وبدأت هذه الشهرة تزداد بعد الحرب العالمية الثانية، حيث أخذت الكتب المثيرة تنشر بكثرة لا مثيل لها مختلقة مختلف الأشياء عنه وعن تنبؤاته.

وكل ما تحدث كارثة في مكان يتم نسبها إلى نوستراداموس، من أجل بيع الكتب وجني المال. وامتد ذلك إلى السينما والتلفزيون والإنترنت. وآخر ما ذكر عنه حتى الآن أنه تنبأ بجائحة كورونا الحالية.

التخلـ.ـص من كيم جونغ أون

وفقًا لنوستراداموس، سيتم التخلى عن كيم جونغ أون من قِبل شعبه، الذى سيـ.ـتـ.ـمرد، سوف تتـ.ـورط روسيا فى هذا الصـ.ـراع، وسوف تتغير صورة روسيا إلى الأبد.

معظم المصادر الأكاديمية تتحفظ على أن الجمع بين الأحداث العالمية وتنبؤات نوستراداموس في الرباعيات هي إلى حد كبير نتيجة لسوء فهم أو إساءة الترجمة (المتعمد أحيانا) أو حتى ترجمة واهية لتجعلها عديمة الفائدة، كدليل على أي قدرة تنبؤية حقيقية، وعلاوة على ذلك، فإن أيا من المصادر المذكورة لم يقدم أي دليل على أن أي أحد ما قد فسر في أي وقت مضى رباعيات نوستراداموس وبشكل محدد بما فيه الكفاية للسماح بتنبؤ واضح بأحداث مستقبلية مقدما.

ولكن نصوص التنبؤات هي نصوص عامة وليست دقيقة، وتحتوي على تنبؤات لم تحدث، وهي تنبؤات تم ترجمتها لاثباتها، ولم يعرف عن طبيعة الأحداث التي تنبأ بها إلا بعد ما حدثت وتعتبر من العلوم الكهانة الزائفة.

إتهامه بالهرطقة
كانت القشة التي قسمت ظهره عام 1538، إذ اتهم بالهرطقة لأنه حدث أن أبدى ملحوظة دون قصد قبل ذلك بسنين وقد نقلت هذه الملحوظة للسلطات، فقد علق نوستراداموس على عامل يقوم بصب تمثال برونزي للعذراء بأنه إنما كان يصنع الشياطين.

ومع أنه كان يقصد ما يفتقر إليه التمثال من عنصر جمالي، وهكذا أرسلت محكمة التفتيش في طلبه من أجل أن يذهب إلى تولوز، فشرع نوستراداموس في التطواف من جديد، مبتعداً قدر الإمكان عن سلطات الكنيسة على مدى السنوات الست التالية.

وفي هذه الفترة ذهب إلى اللورين والبندقية وصقلية مصراً على إيجاد المقاييس الصيدلانية لكل مكان ومدوناً أسماء كل من كان جيداً أو رديئاً بالنسبة لكتابه «رسالة في الغيبيات Traite des Fardmens»

المصدر: وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

نوستراداموس.. تنبؤات بإسقـ.ـاط زعـ.ـيم كبير.. روسيا تتـ.ـورط- إليكم أبرز ما قاله

هيومن فويس نشرت "إندبندنت" في مدونتها "إنديميديا" تقريرا حول رغبة الناس في اختـ.ـلاس نظرة إلى ما قد يحمله العام الجديد، مشيرة إلى أن هذا الشخص قد يمنحك هذه الفـ.ـرصة. الشخص المعني هو مايكل دي نوسترادام، أو المعروف بالعامية نوستراداموس، وهو طبيب فرنسي ومنجّم من القرن السادس عشر، وكتب أكثر من ألف توقع حول مستقبل العالم لمئات السنوات في المستقبل. سمّى تلك التوقعات بـ"النبوءات" وكتبها على شكل قصائد كل منها مؤلف من أربعة أبيات. ونشرت في عشرة أجزاء، أشير إلى كل منها على أنه "قرن". ويُعتقد بعد وفـ.ـاته في عام 1566 بمئات السنين بأن نوستراداموس تنبأ بعدة أحداث عالـ.ـمية مثل: الثورة

Send this to a friend