هيومن فويس: وكالات

حـ.ـذر تقرير صادر عن مـ.ـجلس الشيـ.ـوخ الفرنـ.ـسي من أن “مؤيـ.ـدي الإسـ.ـلام السـ.ـياسي يسعون حالياً إلى السـ.ـيطرة على الإسـ.ـلام في فرنسا” من أجل “إنشـ.ـاء الخـ.ـلافة”، واصفا تلك الأنشطة بـ”التـ.ـطرف الإسـ.ـلامي”.

وقال التقرير الذي نشر اليوم الخميس إن “مؤيـ.ـدي الإسـ.ـلام السياسي” يغـ.ـذون في بعض المدن “نـ.ـزعة انفـ.ـصالية” خـ.ـطيرة، دون تقديم تفاصيل عن هذه الأعمال.

واقترح التقـ.ـرير حوالي 40 إجراءَ للـ.ـحد من “التطـ.ـرف الإسـ.ـلامي” الذي يصبح “أكـ.ـثر تهـ.ـديدا” كما يقول، ومن بيـ.ـنها “منع التحـ.ـريض والخطـ.ـابات الانفـ.ـصالية ومراقـ.ـبة بعض المدارس والجمـ.ـعيات وتوعـ.ـية المسؤولين المنتـ.ـخبين ووسائل الإعلام.”

وجاء في النص أن “التـ.ـطرف الإسـ.ـلامي حقـ.ـيقة” اليوم في عدد متزايد من المناطق في فرنسا.

وذكر التقرير أنه أعِد بنـ.ـاء على 70 مقابلة أجراها أعضـ.ـاء بمجلس الشـ.ـيوخ مع باحثين وناشـ.ـطين وجهـ.ـات فاعلة في المؤسسات وقـ.ـادة سياسيين ضمن لجـ.ـنة تحقيق أنشأت في نوفمبر/تشرين الثاني 2019 بمبادرة من حـ.ـزب الجمـ.ـهوريين اليميـ.ـني.

ويشير التقرير إلى أن “هذه النـ.ـزعة المـ.ـتصلبة تشـ.ـكك في قـ.ـيم الجمـ.ـهورية”، في إشارة إلى حـ.ـرية المعـ.ـتقد، المساواة بين الرجـ.ـل والمـ.ـرأة والاخـ.ـتلاط.

وفي فبراير/شباط الماضي، حـ.ـذر الرئيس إيمـ.ـانويل ماكرـ.ـون من “الحركات الانفـ.ـصالية الإسـ.ـلامية” وأعلن إجراءات ضد “التأثـ.ـيرات الأجنبية” على الإسـ.ـلام في فرنسا (تمويل المـ.ـساجد والأئمـ.ـة).

وأبدت اللجنة قلـ.ـقها أيضا إزاء الحـ.ـركات الإسـ.ـلامية غير العـ.ـنيفة ولا سيما السـ.ـلفية منها أو “الإخـ.ـوان المـ.ـسلمون”.

ودعت اللجنة إلى ” تعزيز شـ.ـبكة الدولة للكشف عن السـ.ـلوك أو الكلام المنـ.ـحرف بشكل أكثر فعـ.ـالية.”

وطالبت اللجنة بـ” تسهـ.ـيل عملية إغـ.ـلاق الأماكن أو الجمعيات التي تبث خـ.ـطابات تميـ.ـيزية أو تحـ.ـض على الكـ.ـراهية والعنـ.ـف”، وتدعو أيضاً إلى “عدم تجديد الاتفـ.ـاقات الموقعة مع دول أجنبية لتدريب الأئـ.ـمة الذين يعتـ.ـزمون الوعـ.ـظ في فرنسا.”

وأعربت اللجنة “عن الرغـ.ـبة في زيادة الرقابة على المـ.ـدارس غير المرتبطة باتفاقات مع الدولة وعلى ارتفاع عدد التـ.ـلاميذ الذي يتلقون تعليـ.ـمهم في المنزل.”

المصدر: الجزيرة مباشر

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

فرنسا تحذر من إقامة "الخلافة الإسلامية"

هيومن فويس: وكالات حـ.ـذر تقرير صادر عن مـ.ـجلس الشيـ.ـوخ الفرنـ.ـسي من أن "مؤيـ.ـدي الإسـ.ـلام السـ.ـياسي يسعون حالياً إلى السـ.ـيطرة على الإسـ.ـلام في فرنسا" من أجل "إنشـ.ـاء الخـ.ـلافة"، واصفا تلك الأنشطة بـ"التـ.ـطرف الإسـ.ـلامي". وقال التقرير الذي نشر اليوم الخميس إن "مؤيـ.ـدي الإسـ.ـلام السياسي" يغـ.ـذون في بعض المدن "نـ.ـزعة انفـ.ـصالية" خـ.ـطيرة، دون تقديم تفاصيل عن هذه الأعمال. واقترح التقـ.ـرير حوالي 40 إجراءَ للـ.ـحد من "التطـ.ـرف الإسـ.ـلامي" الذي يصبح "أكـ.ـثر تهـ.ـديدا" كما يقول، ومن بيـ.ـنها "منع التحـ.ـريض والخطـ.ـابات الانفـ.ـصالية ومراقـ.ـبة بعض المدارس والجمـ.ـعيات وتوعـ.ـية المسؤولين المنتـ.ـخبين ووسائل الإعلام." وجاء في النص أن "التـ.ـطرف الإسـ.ـلامي حقـ.ـيقة" اليوم في عدد متزايد من المناطق في فرنسا.

Send this to a friend