هيومن فويس: وكالات

يفيد تقرير نشرته مجلة فورين بوليسي الأميركية أن العقـ.ـوبات الأمـ.ـيركية الجديدة على سوريا سـ.ـتدخل حيز التنفيذ الأسبوع المقبل، وأن من شأنها أن تهـ.ـدد اقتصاد البلاد الهـ.ـش وتوجه ضـ.ـربة جديدة للنظام السوري المـ.ـأزوم.

وتقول مراسلة المجلة إيمي ماكيـ.ـنون في تقريرها إن العقوبات الأميركية الجديدة ضـ.ـد سوريا يمكن أن تدفع باقتـ.ـصادها المنهار إلى حافة الهـ.ـاوية. وتشير إلى أن العـ.ـقوبات الجديدة من شأنها أن تطال أي جهة عالمية تتـ.ـعامل مع نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وتضيف أن العقـ.ـوبات المشمـ.ـولة ضمن ما يسمى بقانون قيـ.ـصر الذي حصل على دعم من الحزبين في الكونغرس وتم تمريره كجزء من مشروع قانون الإنفاق الدفاعـ.ـي السنوي، تعد العقـ.ـوبات الأشـ.ـد على النظام منذ بدء الحرب قبل تسـ.ـع سنوات.

وتضيف ماكينون أنه في حين كانت الحشود في المظـ.ـاهرات متواضعة، لكنها كانت غير مـ.ـألوفة، حيث ظلت السويداء موالية للنظام طيلة فترة الحـ.ـرب.

وتوضح أن احتـ.ـجاجات أخرى متـ.ـفرقة اندلـ.ـعت في أماكن أخرى من البلاد، بما في ذلك درعا التي انطلقت منها الانتـ.ـفاضة السورية عام 2011.

وتشير إلى أن الأسد أقـ.ـال الخميس الماضي رئيس الوزراء عمـ.ـاد خمـ.ـيس الذي تولى المنصب منذ عام 2016، وأنه لم يتم تقديم أي تفـ.ـسير رسمي لهذه الخطوة، لكن المراقبين فسـ.ـروا الأمر على نطاق واسع بأنه محاولة لنـ.ـزع فتيـ.ـل الغـ.ـضب الشعبي المتزايد بشأن الأزمـ.ـة الاقتصادية.

وتخلص ماكينون إلى أن الأسد قد يواجه الآن أكبر تحـ.ـد له، حيث إن المظالم التي أشعلت انتـ.ـفاضة 2011 لم تستمر فحسب، بل إنها تفاقـ.ـمت عبر السنوات الماضية بسبب العقـ.ـوبات والحـ.ـرب والفـ.ـساد.

أردوغان وترامب

كانت العـ.ـلاقات بين الرئيس “ترامـ.ـب” ونظـ.ـيره التركي “رجـ.ـب طيـ.ــ.ـب أردوغان” في أسـ.ـوأ حالة قبل 10 أشهر، حيث انحـ.ـرفت نحو اشتـ.ـباكات مسـ.ـلحة بين جـ.ـيوشهما عَبْر الحدود السورية التركية وهـ.ـدد “ترامب” بإبـ.ـادة الاقتـ.ـصاد التركي.

ولكن في هذه الأيام مع تهـ.ـديد الفيـ.ـروس التـ.ـاجي بالركـ.ـود يتعـ.ـرض كِلا الرجـ.ـلين لضغـ.ـوط في بلاده وقـ.ـلة الأصدقاء في الخارج، وقد يشعران بالحـ.ـاجة إلى بعض الراحـ.ـة الوديـ.ـة، وهذا الأسبوع تشارك الاثنان بضـ.ـع نِكـ.ـاتٍ خلال مكالمة هاتفية.

وقال “أردوغان” خلال مقابلة تلفزيونية بعد ذلك يوم الاثنين: “بصـ.ـراحة وبعد محادثتـ.ـنا الليـ.ـلة يمكن أن تبدأ حقـ.ـبة جديدة بين الولايات المتحدة وتركيا”.

في الأشهر الأخـ.ـيرة لم يقف ترامب في طريق التدخـ.ـلات التركية، بل سـ.ـاعدها في كل من سوريا وليبيا وشكر تركيا على تحريرها القـ.ـس الإنجـ.ـيلي الأمريكـ.ـي، على الرغم من أن الدبلومـ.ـاسيين اتهـ.ـموا تركيا باحتـ.ـجاز الرهـ.ـائن السـ.ـياسيين.

على نفس القدر من الأهمية فـ.ـقد أوقـ.ـف “ترامب” فـ.ـرض عقـ.ـوبات على تركيا بسبب شـ.ـرائها لنظام الصـ.ـواريخ الروسـ.ـي S-400، وهو الأمر الذي مـ.ـنع تركيا من الابتـ.ـعاد عن الغـ.ـرب حسبما قالت “أسـ.ـلي أيدينـ.ـتاسباس” وهي زميـ.ـل أقـ.ــدم في المجلس الأوروبي للشؤون الخارجية.

وقالت: “لقد أنقـ.ـذ ترامب هذه العـ.ـلاقة ولولا هذا لكـ.ـنا في المـ.ـحور التـ.ـركي الروسي”.

كانت ليـ.ـبيا هي آخِر مكان توصل فيه الرجـ.ـلان إلى اتفاق على ما يبدو، حيث ألقـ.ـى ترامب الضـ.ـوء الأخـ.ـضر على تدخُّل أردوغان العسـ.ـكري الذي أعاد تشكـ.ـيل النـ.ـزاع.

قال “أردوغان” هذا الأسبوع عن محادثتهما حول ليبيا دون أن يحدد بالضـ.ـبط ما هي تلك الاتفاقات: “لقد توصَّـ.ـلنا إلى بعض الاتـ.ـفاقات خلال مكالمتنا”.

قامت القـ.ـوات التـ.ـركية هذا الربيع بمساعدة حـ.ـكومة “الـ.ـسراج” وتغـ.ـيير مسـ.ـار الحـ.ـرب، وهناك دلائل على أن واشـ.ـنطن لا تعـ.ـارض التدخـ.ــل التركي.

اعتبر وزير الخـ.ـارجية التركـ.ـي مـ.ـولود تـ.ـشاووش أوغلـ.ـو، أن الدعوة لوقـ.ـف إطـ.ـلاق النـ.ـار أو البيان المشترك بشأن ليبيا وُلد ميـ.ـتاً بالنسبة لتركيا.

وقال تشاووش أوغـ.ـلو في مقابلة على قناة “NTV” التـ.ـركية الخميس، ردا على سؤال حول دعوة وقـ.ـف إطـ.ـلاق النـ.ـار التي جرت في مصر بحـ.ـضور الجـ.ـنرال الإنقـ.ــ.ـلابي خليـ.ـفة حفتر ” الدعوة لوقـ.ـف إطـ.ـلاق النـ.ـار أو البيان المشترك بشأن ليبيا ولد ميـ.ـتاً بالنسبة لنا، وأنها دعوة ليسـ.ـت واقـ.ـعية ولا صـ.ـادقة”.

وأوضح أن كلمة “وقـ.ـف إطلاق النـ.ـار” تستخدم قانونا بين طـ.ـرفين متنازعين وشـ.ـرعيين، مضـ.ـيفا “ليس من الصحيح استخدام وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار هنا، لأنه لايمكن إيقـ.ـاف النـ.ـار مع الإرهـ.ـابيين والإنقـ.ـلابيين”.

وأشار أن حفـ.ـتر وداعـ.ـميه رفـ.ـضوا وثيـ.ـقة الأمم المتحدة لوقف إطـ.ـلاق النـ.ـار، متسائلا لماذا لم يوقـ.ـفوا النـ.ـار عقـ.ـب اجتـ.ـماع برلين؟.

وأكد تشـ.ـاووش أوغـ.ـلو أن الجـ.ـانب الشرعي في ليبيا هو جانب حكومة السـ.ـراج المعترفة من قبل الأمم المتحدة والعالم، وأن حفتر خسـ.ـر على الأرض عقب محاولة الإنـ.ـقلاب، ولفت أن حفتر لم يكن صـ.ـادقا وأنه أثبـ.ـت بتصرفاته أنه لا مكان له في مستقبـ.ـل ليبيا.

أعلن وزير الداخلية بحـ.ـكومة الوفـ.ـاق الوطـ.ـني الليبية فتـ.ـحي باشـ.ـاغا، الخميس، توثيـ.ـق جـ.ـرائم عديدة ارتكـ.ـبتها قـ.ـوات اللـ.ـواء المتقـ.ـاعد خـ.ـليفة حفـ.ـتر غربي البلاد.

وقال باشـ.ـاغا في بيان “اكتشـ.ـفنا العديد من الجـ.ـرائم البشـ.ـعة التي اقـ.ـترفتها الملـ.ـيشيات التي كانت تسيـ.ـطر على مدينة ترهـ.ـونة (90 كلم جنوب شرق طرابلس)، وأجـ.ـهزتنا الآن تقوم بتـ.ـوثيقها”.

وأوضح “وجـ.ـدنا حـ.ـاوية أُحـ.ـرِق جميع من فيها من معتـ.ـقلين، كما عـ.ـثرنا على عدد من المقـ.ـابر الجمـ.ـاعية لضـ.ـحايا أثبتت تقاريرنا المـ.ـبدئية أن العـ.ــ.ـشرات منهم قد دفنـ.ـوا أحيـ.ـاء”.

ودعا باشـ.ـاغا إلى محاسبـ.ـة قـ.ـوات حفـ.ـتر على جرائمـ.ـها، وتقديم القـ.ـادة السياسيين والعسـ.ـكريين الذين وفـ.ـروا لهذه القـ.ـوات غـ.ـطاء إلى العـ.ـدالة.

كما تعهد بـ.ـعدم السمـ.ـاح لمن سـ.ـماهم “ضعـ.ـاف النفـ.ـوس” بـ”القـ.ـفز على تضحـ.ـيات أبـ.ـطال قـ.ـوات حكومة الوفاق الوطني وتشـ.ـويهها”.

وقال “ضـ.ـبطنا مسـ.ـروقات عديدة، وقـ.ـبضنا على عشرات المفسـ.ـدين الذين استغلوا الوضع الهـ.ـش للقيام بجـ.ـرائمهم”.

تواصل قـ.ـوات حـ.ـكومة الوفـ.ـاق الوطـ.ـني استـ.ـعداداتها لدخول مديـ.ـنة سـ.ـرت (وسط ليبيا)، يقـ.ـابلها تعـ.ـزيزات لقـ.ـوات اللـ.ـواء المتـ.ـقاعد خـ.ـليفة حـ.ـفتر، وبينما انضـ.ـمت روسيا لداعـ.ـمي المبـ.ـادرة المصرية، التي وُصفت بأنها محـ.ـاولة لإنقـ.ـاذ حفتر، حدد الاتحاد الأوروبي الإطار لأي حـ.ـراك سياسي لتسـ.ـوية الأزمـ.ـة الليبية.

ودعا رئيس المجلس الرئـ.ـاسي لحكومة الوفاق فـ.ـايز السـ.ـراج إلى مواصـ.ـلة العـ.ـمليات حتى طـ.ـرد ما وصـ.ـفها بالعـ.ـصابات الإجـ.ـرامية والمـ.ـرتزقة التي جاءت إلى ليبيا من كل مكان، وذلك في اتـ.ـصال مع العـ.ـميد إبراهـ.ـيم بيـ.ـت المـ.ـال آمـ.ـر غـ.ـرفة عمـ.ـليات سـ.ـرت والجـ.ـفرة.

المصدر: الجزيرة نت ووكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

ماذا ينتظر الأسد المأزوم؟

هيومن فويس: وكالات يفيد تقرير نشرته مجلة فورين بوليسي الأميركية أن العقـ.ـوبات الأمـ.ـيركية الجديدة على سوريا سـ.ـتدخل حيز التنفيذ الأسبوع المقبل، وأن من شأنها أن تهـ.ـدد اقتصاد البلاد الهـ.ـش وتوجه ضـ.ـربة جديدة للنظام السوري المـ.ـأزوم. وتقول مراسلة المجلة إيمي ماكيـ.ـنون في تقريرها إن العقوبات الأميركية الجديدة ضـ.ـد سوريا يمكن أن تدفع باقتـ.ـصادها المنهار إلى حافة الهـ.ـاوية. وتشير إلى أن العـ.ـقوبات الجديدة من شأنها أن تطال أي جهة عالمية تتـ.ـعامل مع نظام الرئيس السوري بشار الأسد. وتضيف أن العقـ.ـوبات المشمـ.ـولة ضمن ما يسمى بقانون قيـ.ـصر الذي حصل على دعم من الحزبين في الكونغرس وتم تمريره كجزء من مشروع قانون الإنفاق الدفاعـ.ـي

Send this to a friend