هيومن فويس

نقل موقع i24 عن مصادر محلية سورية ان الجيش الروسي قام قبل أيام بتفجير جسور على نهر الفرات، تابعة للميليشيات الشيعية الموالية لإيران شرق سوريا، وهو الامر الذي أدى الى توتر بين موسكو وطهران.

وأفادت وكالة “باسنيوز” الكردية عن مصدر سوري رفيع المستوى، رفض الكشف عن هويته، بأن القوات الروسية فجرت قبل أسبوع جسورا فوق نهر الفرات، تابعة للميليشيات الإيرانية، شرق سوريا، وكذلك أرسلت روسيا تعزيزات للقوات الموالية لها والتي تعمل هي أيضا في هذه المنطقة.
إعلان

وأوضح المصدر بأن الهجوم الروسي جاء بعد معارك صعبة بين قوات الفرقة الرابعة المدعومة من ايران وبين قوات الفيلق الخامس التابعة للروس، بمنطقة سهل الغاب في ضواحي حماة، غربي المدينة نفسها.

وقال ان الروس قاموا بإرسال دبابات وأسلحة ثقيلة من قاعدة حميميم بالقرب من مدينة اللاذقية، شمال غرب سوريا، لقوات الفيلق الخامس التي تعمل في منطقة البوكمال في ضواحي دير الزور بالقرب من الحدود السورية العراقية حيث تنشط هناك ميليشيات مدعومة من إيران.

وقال المصدر ان النشاط الروسي ضد الميليشيات الإيرانية جاء بسبب ضغوطات أمريكية على موسكو، ابلغ خلالها الامريكيون الروس بصورة رسمية، بأن عليهم العمل لإخراج القوات الإيرانية من سوريا.

وأشار الى ان الولايات المتحدة تهدد روسيا بانها لن تسمح لها بتنفيذ سياستها في سوريا بسهولة وستقوم بإجراءات صارمة ضد النظام السوري، ما لم يتم اخراج الميليشيات الإيرانية من سوريا.

وريطت ذات المصادر بين الضغوطات الامريكية وبين قانون قيصر، الذي اقر في الولايات المتحدة، ويرتبط بالعقوبات الاقتصادية على النظام السوري، وأوضح بان “هذا القانون سيمنع أي استخدام روسي بالنفط والغاز السوري أو أي نشاط تجاري بين البلدين، ولذلك تم التوصل الى تفاهمات بين روسيا والولايات المتحدة بموضوع اخلاء الإيرانيين من سوريا”.

كما أوضحت ان المواقف الروسية الأخيرة في سوريا، دفعت برئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، حشمت الله فلاحت بيشه لشن هجوم على الروس عبر تصريحات قال خلالها إن “الروس يتعاونون مع إسرائيل ضد بلاده ، وأنهم منعوا تشغيل منظومة صواريخ إس 300 عندما قامت اسرائيل بقصف مواقع الميليشيات الإيرانية”.

ولفت المصدر أيضا الى ان تصريحات صدرت لاحقا عن أمين مجلس الامن القومي الإيراني علي شمخاني ان طهران “اتخذت إجراءات رادعة للرد على الاعتداءات الإسرائيلية على سوريا، جاءت في اطار الرد على الروس وإسرائيل معا”.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

سوريا..الجيش الروسي يهاجم مواقع إيرانية

هيومن فويس نقل موقع i24 عن مصادر محلية سورية ان الجيش الروسي قام قبل أيام بتفجير جسور على نهر الفرات، تابعة للميليشيات الشيعية الموالية لإيران شرق سوريا، وهو الامر الذي أدى الى توتر بين موسكو وطهران. وأفادت وكالة "باسنيوز" الكردية عن مصدر سوري رفيع المستوى، رفض الكشف عن هويته، بأن القوات الروسية فجرت قبل أسبوع جسورا فوق نهر الفرات، تابعة للميليشيات الإيرانية، شرق سوريا، وكذلك أرسلت روسيا تعزيزات للقوات الموالية لها والتي تعمل هي أيضا في هذه المنطقة. إعلان وأوضح المصدر بأن الهجوم الروسي جاء بعد معارك صعبة بين قوات الفرقة الرابعة المدعومة من ايران وبين قوات الفيلق الخامس التابعة

Send this to a friend