هيومن فويس

في أعقاب إعلان سعد الحريري تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة، ساد الولايات المتحدة وإسرائيل تخوف كبير من تحول الدفة في لبنان إلى حزب الله.

كشف الموقع الإلكتروني الاستخباراتي العبري “ديبكا”، صباح اليوم، السبت، أنه بعد إعلان سعد الحريري تشكيلة حكومته الجديدة، مساء أمس الأول، الخميس، بعد ولادة متعسرة استمرت 9 أشهر كاملة، فإنه سار لدى الطرفين، الأمريكي والإسرائيلي، قلق كبير جراء استحواذ حزب الله على نسبة كبيرة من حقائب الوزارة الجديدة.وفق ما نقلته وكالة سبوتنيك الروسية.

وأوضح الموقع الاستخباراتي الإلكتروني العبري أن إسرائيل فقدت ردعها السياسي بعد استحواذ حزب الله على نسبة كبيرة من تشكيلة الحكومة اللبنانية الجديدة، خاصة مع إصرار الحزب اللبناني على تعيين علي حسن خليل، وزيرا للمالية، وهو عضو ناشط في حركة أمل، ما يعني سيطرة الحزب على مقدرات الحكومة السياسية والمالية.

وأفاد الموقع الاستخباراتي بأن تحذير مساعد وزير الخزانة الأمريكية لشؤون تمويل الإرهاب، مارشال بيلينجسلي، حزب الله اللبناني من استغلال موقعه في وزارة الصحة والمالية بالحكومة اللبنانية الجديدة لتمويل أنشطته “الإرهابية”، يأتي في هذا الإطار، أي فقدان الردع الأمريكي والإسرائيلي في لبنان وسوريا، أمام إيران وسوريا وحزب الله اللبناني.

وشكل رئيس الحكومة اللبنانية، سعد الدين الحريري، مساء أول أمس الخميس، حكومة جديدة تتألف من 30 وزيرا، تضم ممثلين عن مختلف الأحزاب السياسية في البلاد، بعد تعثر دام لـ 9 أشهر.

وتقسمت الحقائب الوزارية على رئيس الجمهورية و”التيار الوطني الحر” 11 وزيرا، “تيار المستقبل”6 وزراء، حزب “القوات اللبنانية” 4 وزراء، “حركة أمل” 3 وزراء، “حزب الله” 3 وزراء، “الحزب التقدمي الإشتراكي” وزيرين، “تيار المردة” وزير.

يشير اضطلاع جماعة حزب الله بدور أكبر في حكومة الوحدة الوطنية الجديدة في لبنان إلى تنامي الرغبة لديه في تشكيل شؤون الدولة والبناء على النفوذ العسكري غير المسبوق الذي اكتسبته الجماعة بعدما ساعدت في تحويل دفة الحرب السورية لصالح بشار الأسد.

ويعكس اتساع سلطة حزب الله في لبنان النفوذ الإيراني المتزايد في محور يمتد من طهران عبر بغداد وحتى دمشق، تكافح السعودية- عدو طهران اللدود- وإسرائيل للتصدي له.

وتسيطر الجماعة المدعومة من إيران، والتي تصنفها الولايات المتحدة منظمة إرهابية، على ثلاث وزارات في الحكومة التي يقودها رئيس الوزراء سعد الحريري المدعوم من الغرب. وهذا أكبر عدد من الحقائب يسيطر عليه حزب الله على الإطلاق.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

موقع عبري: إسرائيل فقدت الردع السياسي لصالح حزب الله وإيران

هيومن فويس في أعقاب إعلان سعد الحريري تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة، ساد الولايات المتحدة وإسرائيل تخوف كبير من تحول الدفة في لبنان إلى حزب الله. كشف الموقع الإلكتروني الاستخباراتي العبري "ديبكا"، صباح اليوم، السبت، أنه بعد إعلان سعد الحريري تشكيلة حكومته الجديدة، مساء أمس الأول، الخميس، بعد ولادة متعسرة استمرت 9 أشهر كاملة، فإنه سار لدى الطرفين، الأمريكي والإسرائيلي، قلق كبير جراء استحواذ حزب الله على نسبة كبيرة من حقائب الوزارة الجديدة.وفق ما نقلته وكالة سبوتنيك الروسية. وأوضح الموقع الاستخباراتي الإلكتروني العبري أن إسرائيل فقدت ردعها السياسي بعد استحواذ حزب الله على نسبة كبيرة من تشكيلة الحكومة اللبنانية الجديدة، خاصة

Send this to a friend