هيومن فويس

قالت صحيفة تلغراف البريطانية إن الغرب فشل في سوريا التي عادت إلى المربع الأول بعد قرابة ثماني سنوات من حرب اندلعت أصلا من أجل الإطاحة بنظام بشار الأسد.

وبرأي الصحيفة ذات الميول المحافظة، فإن الغرب أسقط في يده بعد أن تقدم الإيرانيون والروس “لملء الفراغ” في سوريا.
وتستطرد الصحيفة أن القتال الذي اندلع من أجل إقامة الديمقراطية في تلك الدولة العربية تطور إلى حرب ضد الحركات “الإسلامية المتطرفة”، في حين عقد الغرب هدنة مع الأسد.

وتشير الصحيفة إلى أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب شرع في الانسحاب من سوريا، في حين تفيد تقارير بأن الأكراد تخلوا عن مناطق رئيسية كانت تحت سيطرتهم لصالح نظام دمشق قبل أن يستولي عليها الأتراك.

ترى أن زمام القيادة بيد الولايات المتحدة، وليس أمام باقي دول التحالف الغربي سوى السير خلفها لأنها ليس في وضع يجعلها “تتبع القول بالفعل”.

وإذا سقطت سوريا في مستنقع الفوضى مرة أخرى -تقول تلغراف- فإن أوروبا هي التي سيقع عليها عبء التصدي لأزمة مهاجرين أخرى، ولذلك فإنها إزاء محك يحتم عليها ضمان ألا يحدث مثل هذا الشيء ثانية.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

سقوط سوريا في الفوضى سيغرق أوروبا

هيومن فويس قالت صحيفة تلغراف البريطانية إن الغرب فشل في سوريا التي عادت إلى المربع الأول بعد قرابة ثماني سنوات من حرب اندلعت أصلا من أجل الإطاحة بنظام بشار الأسد. وبرأي الصحيفة ذات الميول المحافظة، فإن الغرب أسقط في يده بعد أن تقدم الإيرانيون والروس "لملء الفراغ" في سوريا. وتستطرد الصحيفة أن القتال الذي اندلع من أجل إقامة الديمقراطية في تلك الدولة العربية تطور إلى حرب ضد الحركات "الإسلامية المتطرفة"، في حين عقد الغرب هدنة مع الأسد. وتشير الصحيفة إلى أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب شرع في الانسحاب من سوريا، في حين تفيد تقارير بأن الأكراد تخلوا عن مناطق رئيسية

Send this to a friend