هيومن فويس

قالت صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية إن النظام السوري قام بمنح ميليشيات إيران و”حزب الله”، الجنسية السورية من أجل البقاء في سوريا دون حدوث أي خرق للتفاهمات الروسية-الإسرائيلية.

ونقلت الصحيفة عن معهد أبحاث الإعلام في الشرق الأوسط قوله؛ “هدف نظام الأسد من منح الميليشيات الإيرانية الجنسية؛ هو إخفاء وجودهم في البلاد وتغيير الطبيعة السكانية، معتبرةً أن طرد السكان السنة، الذين يعدون تهديداً على النظام، وتوطين الشيعة في مناطق واسعة، سيعّزز من موقع نظام الأسد و قبضته على السلطة”.

وبحسب الصحيفة فقد أكد مراسل “الغارديان” مارتن شولوف، إن إيران والنظام لا يريدان تجمعات سنية بين دمشق وحمص والحدود السورية، وإن المناطق السنية عانت من دمار شامل، لأن سكانها كانوا يشكلون عصب المقاومة ضد نظام الأسد، لذلك قام الأخير بتهجيرهم ومنح بيوتهم إلى المقاتلين الشيعة.

وكانت انتشرت وثيقة مسربة، منذ حوالي الأسبوع كشفت أن نظام الأسد منح الجنسية السورية لقادة ميليشيا “الحرس الثوري” الإيراني الذين يقاتلون في سوريا، وبات لهم رقماً وطنياً في السجلات المدنية، في إطار سياسة التغيير الديمغرافي التي يتبعها النظام، فضلاً عن جهود إيران لتوطين مقاتلين شيعة مع عوائلهم في سورية.

يُذكر أن عدّة تقارير مشابهة أكّدت منح النظام الجنسية السورية لقادة وعناصر من الميليشيات الإيرانية والأفغانية خلال الفترة الماضية. وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

صحيفة إسرائيلية: الأسد يمنح الجنسية لعناصر إيرانية

هيومن فويس قالت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية إن النظام السوري قام بمنح ميليشيات إيران و"حزب الله"، الجنسية السورية من أجل البقاء في سوريا دون حدوث أي خرق للتفاهمات الروسية-الإسرائيلية. ونقلت الصحيفة عن معهد أبحاث الإعلام في الشرق الأوسط قوله؛ "هدف نظام الأسد من منح الميليشيات الإيرانية الجنسية؛ هو إخفاء وجودهم في البلاد وتغيير الطبيعة السكانية، معتبرةً أن طرد السكان السنة، الذين يعدون تهديداً على النظام، وتوطين الشيعة في مناطق واسعة، سيعّزز من موقع نظام الأسد و قبضته على السلطة". وبحسب الصحيفة فقد أكد مراسل "الغارديان" مارتن شولوف، إن إيران والنظام لا يريدان تجمعات سنية بين دمشق وحمص والحدود السورية، وإن

Send this to a friend