هيومن فويس

قالت صحيفة “دي برس” النمساوية إن روسيا لا يمكنها القبول ببقاء على بشار الأسد على رأس الحكم في سوريا،
وأضافت الصحيفة واسعة الانتشار أن روسيا باتت تدرك صعوبة أن يقود نظام بشار الأسد عجلة إعادة بناء الدولة؛ نظرا لأن العمليات الحربية تسببت بالكثير من الشروخ والكراهية.

ويقول التقرير، الذي سلط الضوء عليه موقع “روسيا اليوم”: “روسيا أمنت إلى حد كبير في مساندتها القوات السورية تفوقا عسكريا، ونرى أن عجلة الحرب توقفت، وبدأت في الأفق مبادرات وقف الأعمال القتالية والانتقال إلى حل سياسي”.

لكن موسكو تريد دولة مؤسسات طويلة الأمد وهذا غير ممكن في ظل حكم الأسد، ويرجع السبب في ذلك، إلى حجم مشاعر الانتقام التي بات يكنها قسم كبير من السوريين على نظام الأسد، فمن الطبيعي أن يبدأ البحث عن تبديل تدريجي لحكم الرئيس الأسد، حسب الكاتب.

وتناول تقرير الصحيفة مسألة انتخاب أمين عام جديد للأمم المتحدة، مشيرة إلى أنه “سيضع خطة جديدة لمفاوضات جنيف، التي تسبقها مفاوضات في أستانا، وسيحاول بكل طاقته أن تكون نتائج العملية السياسية في سوريا مناسبة للجميع، ما يفتح الباب لحلول وسط كثيرة”.
 المصدر: وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

لماذا ستتخلى "موسكو" عن الأسد في النهاية؟

هيومن فويس قالت صحيفة "دي برس" النمساوية إن روسيا لا يمكنها القبول ببقاء على بشار الأسد على رأس الحكم في سوريا، وأضافت الصحيفة واسعة الانتشار أن روسيا باتت تدرك صعوبة أن يقود نظام بشار الأسد عجلة إعادة بناء الدولة؛ نظرا لأن العمليات الحربية تسببت بالكثير من الشروخ والكراهية. ويقول التقرير، الذي سلط الضوء عليه موقع "روسيا اليوم": "روسيا أمنت إلى حد كبير في مساندتها القوات السورية تفوقا عسكريا، ونرى أن عجلة الحرب توقفت، وبدأت في الأفق مبادرات وقف الأعمال القتالية والانتقال إلى حل سياسي". لكن موسكو تريد دولة مؤسسات طويلة الأمد وهذا غير ممكن في ظل حكم الأسد، ويرجع السبب

Send this to a friend