هيومن فويس

كشفت جريدة “يني شفق” أن تركيا نشرت على أراضي سوريا منذ العام 2016 حوالي 30 ألف عسكري وتعزز حاليا قواتها في المنطقة بكثافة وسط استعدادات متسارعة تحسبا لعملية عسكرية يشنها النظام وروسيا في إدلب.

وأوضحت الجريدة التركية أن الجيش التركي قام بـ”مضاعفة عدد الدبابات والمدرعات الموجودة على الحدود السورية خلال الأسبوعين الماضيين”، كما عزز “المواقع الاستراتيجية بقاذفات الصواريخ وبطاريات المدفعية”.

وذكرت: “تخطى عدد الجنود الأتراك المتمركزين على طول الحدود 30 ألف شخص، وهم موزعون على مناطق عمليتي درع الفرات وغصن الزيتون و12 نقطة مراقبة على طول خط إدلب”.

وبينت “يني شفق” أن “الجيش التركي شكل درعا حدوديا في المنطقة الواقعة بين ييلاداغي وأتمة، كما نقل الوحدات العاملة ضمن عمليتي درع الفرات وغصن الزيتون إلى حدود إدلب”.

وأشارت الجريدة في هذا السياق إلى أن تركيا “تعتزم ألا تقف موقف المتفرج” حيال هجوم قوات الأسد على إدلب الذي تقول إنه سيؤدي إلى كارثة إنسانية بسبب وجود ملايين المدنيين الأبرياء في المنطقة.

ومؤخرا، رفع الجيش التركي من مستوى تعزيزاته على حدوده الجنوبية، في ظل توتر تشهده منطقة إدلب، شمالي سوريا، نتيجة تهديدات للنظام وحلفائه لشن عملية عسكرية على إدلب، وهي آخر محافظة تسيطر عليها المعارضة، وتضم نحو 4 ملايين مدني، جُلّهم نازحون. وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

30 ألف جندي وقاذفات..تركيا تشكل درعا حول إدلب

هيومن فويس كشفت جريدة "يني شفق" أن تركيا نشرت على أراضي سوريا منذ العام 2016 حوالي 30 ألف عسكري وتعزز حاليا قواتها في المنطقة بكثافة وسط استعدادات متسارعة تحسبا لعملية عسكرية يشنها النظام وروسيا في إدلب. وأوضحت الجريدة التركية أن الجيش التركي قام بـ"مضاعفة عدد الدبابات والمدرعات الموجودة على الحدود السورية خلال الأسبوعين الماضيين"، كما عزز "المواقع الاستراتيجية بقاذفات الصواريخ وبطاريات المدفعية". وذكرت: "تخطى عدد الجنود الأتراك المتمركزين على طول الحدود 30 ألف شخص، وهم موزعون على مناطق عمليتي درع الفرات وغصن الزيتون و12 نقطة مراقبة على طول خط إدلب". وبينت "يني شفق" أن "الجيش التركي شكل درعا حدوديا في

Send this to a friend