هيومن فويس

 توقفت صحيفة “لوموند” في تقرير السبت، عند العودة الجديدة لتنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) إلى العراق، بعد تسعة أشهر من إعلان الانتصار العسكري عليه، في ديسمبر/كانون الأول 2017، حيث لا يكادُ يمرّ أسبوع من دون أن يشهد البلد هجوماً ضد المدنيين أو عناصر من قوات الأمن.

وأوضحت الصحيفة، أن مسلحي التنظيم الإرهابي يزرعون من جديد الرعب والارتباك بين السكان، في البلدات والقرى القريبة من مدينة الطارمية ويستهدفون المدنيين وقوات الأمن، ويختبئون في البساتين الكثيفة والمنازل المعزولة حيث يمكنهم إعادة تركيب خلاياهم.

وتابعت “لوموند” بالقول ان مسلحي تنظيم الدولة يتحركون في المنطقة عبر خلايا سرية صغيرة، من دون إظهار أي شيء يوحي بانتمائهم إلى التنظيم، ويأخذون الفدية من بعض المواطنين، مكررين سيناريو حرب العصابات الذي انتهجه تنظيم القاعدة في العراق عام 2010، حيث استمر الجهاديون لفترة في ممارسة نفوذهم على مناطق معينة دون السيطرة عليها، وينفذون هجمات ضد المدنيين، معتبرة أن قرار الحكومة العراقية منع عودة اللاجئين والقبائل إلى هذه القرى والبلدات ، في ظل دوافع أمنية أو طائفية، يساهم في تفاقم المشكلة ويترك المجال مفتوحاً للجهاديين في تلك المناطق.

ولفتت “لوموند” إلى أنّ تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) أعاد هيكلة تنظيم صفوفه عبر فرعين مستقلين: الأول موجود في الطارمية ولكن أيضاً في حزام بغداد غرب ديالا و تكريت أو الجزء الغربي من الموصل وتل تلعفر في شمال العراق.  ويتألف من نحو ألف جهادي ينتمون غالباً إلى أجهزة الأمن التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية أو خلف الكواليس، وبالتالي لا تعرفهم قوات الأمن ولا السكان.

أما الفرع الثاني، فيتشكل من ’’الفلول’’ أو ’’البقايا’’ ويتألفون من حوالي 2000 مقاتل من ’’جنود الظل’’ ، 99 في المائة منهم عراقيون، وتعرفهم قوات الأمن العراقية، وينشطون في أربعة ’’مثلثات للموت’’: جبال حمرين ، التي تعدُ أوكاراً تقليدية للجهاديين، وتمتد على طول محافظات ديالى وصلاح الدين وكركوك، ومنطقة سامراء باتجاه الجنوب، التي يمر عبرها طريق كركوك إلى بغداد السريع ، والذي يعتبر هدفاً للكمائن والاختطافات. فضلاً عن المناطق الصحراوية حول البعاج والأنبار في الغرب ، على طول الحدود مع سوريا. القدس العربي

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

تنظيم الدولة يكرر سيناريو القاعدة

هيومن فويس  توقفت صحيفة “لوموند” في تقرير السبت، عند العودة الجديدة لتنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) إلى العراق، بعد تسعة أشهر من إعلان الانتصار العسكري عليه، في ديسمبر/كانون الأول 2017، حيث لا يكادُ يمرّ أسبوع من دون أن يشهد البلد هجوماً ضد المدنيين أو عناصر من قوات الأمن. وأوضحت الصحيفة، أن مسلحي التنظيم الإرهابي يزرعون من جديد الرعب والارتباك بين السكان، في البلدات والقرى القريبة من مدينة الطارمية ويستهدفون المدنيين وقوات الأمن، ويختبئون في البساتين الكثيفة والمنازل المعزولة حيث يمكنهم إعادة تركيب خلاياهم. وتابعت “لوموند” بالقول ان مسلحي تنظيم الدولة يتحركون في المنطقة عبر خلايا سرية صغيرة، من دون إظهار أي شيء يوحي بانتمائهم

Send this to a friend