هيومن فويس

حذرت صحيفة ألمانية من تحضير نظام الأسد قوائم تضم أسماء الملايين من اللاجئين السوريين، بهدف الانتقام منهم بعد إعادتهم إلى البلاد ضمن الخطة الروسية، وذلك بسبب مشاركتهم في نشاطات الثورة السورية.

وكشفت صحيفة “بيلد” الألمانية من خلال وثائق مسربة عن لقاء تم بين رئيس “المخابرات الجوية” جميل حسن و 33 من ضباط المخابرات الأخرين، جرى فيه الحديث عن قتل ملايين السوريين العائدين من بينهم 150 ألف رجل أعمال دعموا المعارضة السورية.

ولفتت الصحيفة إلى أن الحسن قال في الاجتماع: “أي شخص ساهم في الانتفاضة علنًا أو سراً بالكلمات أو الأفعال أو حتى بالصمت سيتحمل المسؤولية، يجب معاملة الثلاثة ملايين شخص المدرجين في القائمة -والعديد منهم من اللاجئين- كإرهابيين و تصفيتهم بعد عودتهم”.

وأضافت الصحيفة أن هناك خطر حقيقي سيتعرض له اللاجئون بعد عودتهم في حال عدم وجود ضمانات دولية ولا انتقال سياسي، مشيرة إلى أن العائدين سيتحتم عليهم الاختيار بين أن يكون مقتولين أو قاتلين لمعارضي النظام.

وقالت جميلة شيفر نائب رئيس حزب الخضر للصحيفة: إنه “من يتحدث في الوقت الحالي عن إعادة اللاجئين إلى سورية، هو ببساطة غير إنساني أو أنه لا يعرف ما يجري في هذا العالم”. وأضافت “حتى يومنا هذا لا توجد أي مؤشرات للسلام في المستقبل المنظور في سورية”.

وشدد أمين سر الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، رياض الحسن يوم أمس، على أن الوقائع أثبتت أن روسيا ليس لديها القدرة على ضبط تصرفات النظام، وذلك بعد عدة جرائم ارتكبتها قوات النظام بحق المدنيين في المناطق التي تم استعادتها بالقوة.

وقال الحسن إن ذلك “يكشف جانباً مظلماً للدور الذي تلعبه روسيا، وقدرتها على ضبط قوات النظام والميليشيات المنفلتة الأخرى”، معتبراً أن الضمانات التي قدمتها موسكو للمجتمع الدولي لا قيمة ولا وزن لها. المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

صحيفة: الأسد يتحضر لتصفية ملايين اللاجئين بعد إعادتهم

هيومن فويس حذرت صحيفة ألمانية من تحضير نظام الأسد قوائم تضم أسماء الملايين من اللاجئين السوريين، بهدف الانتقام منهم بعد إعادتهم إلى البلاد ضمن الخطة الروسية، وذلك بسبب مشاركتهم في نشاطات الثورة السورية. وكشفت صحيفة "بيلد" الألمانية من خلال وثائق مسربة عن لقاء تم بين رئيس "المخابرات الجوية" جميل حسن و 33 من ضباط المخابرات الأخرين، جرى فيه الحديث عن قتل ملايين السوريين العائدين من بينهم 150 ألف رجل أعمال دعموا المعارضة السورية. ولفتت الصحيفة إلى أن الحسن قال في الاجتماع: "أي شخص ساهم في الانتفاضة علنًا أو سراً بالكلمات أو الأفعال أو حتى بالصمت سيتحمل المسؤولية، يجب معاملة الثلاثة

Send this to a friend