هيومن فويس

حذر وزير الدفاع الأمريكي، جيم ماتيس، الكونغرس، من خطر يتعلق بتركيا، مشيرا إلى أنها قادرة على إيقاف الإنتاج العسكري الأمريكي من مقاتلة “أف 35”.

جاء ذلك وفق وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية، ناقلة عن ماتيس قوله، إن وقف تسليم تركيا مقاتلات أف 35، إذا أصرت على شراء منظومة الدفاع الجوي الروسية أس 400، قد يدفع تركيا إلى وقف تزويد شركة لوكهيد مارتن بقطع الغيار، ما سيوقف إنتاج المقاتلات.

وبحسب تقرير الوكالة  أبرز ما جاء فيه، فإن ماتيس بعث برسالة بهذا الصدد في 7 تموز/ يوليو الجاري إلى رئيس لجنة الخدمات المسلحة في مجلس النواب ماك ثورنبيري، ورسالة مماثلة للجنة الخدمات المسلحة في مجلس الشيوخ، محذرا من فرض عقوبات على تركيا.

وكتب ماتيس أنه “يعارض إزالة اسم تركيا من برنامج شراء المقاتلات، لأن ذلك سيؤدي إلى حدوث خلل في سلسلة الإمداد على المستوى الدولي، من شأنه أن يؤدي إلى ارتفاع تكاليف الإنتاج وتأخير تسليم المقاتلات”.

وفي وقت سابق من شهر حزيران/ يونيو الماضي، مررت لجنة القوات المسلحة فى مجلس الشيوخ الأمريكي نسختها لميزانية وزارة الدفاع “البنتاغون”، التى تبلغ 716 مليار دولار، التي تنص في أحد بنودها على منع تركيا من شراء مقاتلات “أف 35” الأمريكية.

وينص التعديل الذي أدخل على قانون الميزانية، على إزالة اسم تركيا من برنامج شراء المقاتلات بسبب سجنها القس الأمريكي أندرو برونسون. ويشير القانون، الذي ينتظر موافقة المجلس، إلى ضرورة معاقبة تركيا لإبرامها صفقة مع روسيا لشراء أنظمة صواريخ أس400 المتطورة.

وأشار ماتيس في رسالته إلى نقطة لصالح تركيا، أنها من بين الشركاء الدوليين الثمانية الأصليين لطائرة F-35، التي تعتمد على المبيعات الدولية بالإضافة إلى المبيعات الأمريكية، وأن تركيا  استثمرت 1.25 مليار دولار في مرحلة تطوير الطائرة.

ونقلت الوكالة عن شركة “لوكهيد مارتن”، أن عشر شركات للصناعات الدفاعية في تركيا تُساهم بشكل كبير في إنتاج قطع غيار ومكونات المقاتلات، مثل شاشات العرض في قمرة القيادة، وإنتاج الغلاف الخارجي وأبواب قسم الذخيرة والقنوات الهوائية.

وتابع ماتيس: “إذا توقفت سلسلة التوريد التركية اليوم، فسيؤدي ذلك إلى توقف إنتاج الطائرات، وتأخير تسليم ما بين 50-75 طائرة، وسيستغرق الأمر ما بين 18 و24 شهرا تقريبا لإعادة توريد الأجزاء التي تصنعها الشركات التركية”.

 

يشار إلى أن إصرار تركيا، على شراء منظومة الدفاع الصاروخية الروسية “أس-400″، يثير مخاوف الولايات المتحدة، حتى وصلت حد التهديد في بعض المحطات، للحيلولة دون امتلاك أنقره لتلك المنظومة.

وتعد الصفقة التركية الروسية، هي الأكبر مع دولة ضمن حلف شمال الأطلسي، ويشكل عقدها خطة  سياسية مهمة في العلاقات التركية الروسية، التي لا تريدها الولايات المتحدة كما قال محللون.

ترجمة:عربي21

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الدفاع الأمريكي: تركيا قادرة على إيقاف إنتاجنا "أف 35"..كيف؟

هيومن فويس حذر وزير الدفاع الأمريكي، جيم ماتيس، الكونغرس، من خطر يتعلق بتركيا، مشيرا إلى أنها قادرة على إيقاف الإنتاج العسكري الأمريكي من مقاتلة "أف 35". جاء ذلك وفق وكالة "بلومبيرغ" الأمريكية، ناقلة عن ماتيس قوله، إن وقف تسليم تركيا مقاتلات أف 35، إذا أصرت على شراء منظومة الدفاع الجوي الروسية أس 400، قد يدفع تركيا إلى وقف تزويد شركة لوكهيد مارتن بقطع الغيار، ما سيوقف إنتاج المقاتلات. وبحسب تقرير الوكالة  أبرز ما جاء فيه، فإن ماتيس بعث برسالة بهذا الصدد في 7 تموز/ يوليو الجاري إلى رئيس لجنة الخدمات المسلحة في مجلس النواب ماك ثورنبيري، ورسالة مماثلة للجنة الخدمات

Send this to a friend