هيومن فويس

قالت صحيفة “ذي تايمز” البريطانية إن مقاتلات حربية تابعة للقوات الجوية الملكية البريطانية قصفت قوات النظام ومليشيات معها، قرب منطقة التنف.

وجاء تقرير نشرته الصحيفة اليوم الأحد، أن طائرة مقاتلة من طراز تايفون أسقطت قنبلة موجهة بالليزر خلال تبادل إطلاق النار حصل في حزيران الماضي بالقرب من تقاطع الحدود السورية مع العراق والأردن. ما أسفر عن مقتل ضابط في قوات النظام وإصابة 7 آخرين.

وبحسب الصحيفة تعد هذه المرة الأولى التي تشارك فيها طائرات بريطانية في قصف قوات تابعة للنظام ومليشيات موالية له خلال مشاركتها في حرب تنظيم الدولة.

من جهتها، لم تقدم وزارة الدفاع البريطانية، معلومات بشأن هوية القوة المستهدفة قرب التنف، وأشارت إلى أن قوات التحالف، تم استهدافها بنيران معادية في 21 من حزيران الماضي.

وقالت الوزارة، في بيان اليوم، إنها لا تعتقد أن تنظيم “الدولة” هو مصدر تلك النيران المعادية، وأوضحت أن قوات التحالف قررت الانسحاب تجنباً للتصعيد.

وتابعت “لكن إطلاق النار استمر من موقع معين؛ ما دفع طائرات سلاح الجو الملكي البريطاني وكإجراء للدفاع عن النفس، إلى قصف الموقع المذكور بصواريخ “بيفواي الرابعة” الموجهة وتحييد الموقع المذكور.”

وفي حزيران الماضي صرّح قيادي من قوات النظام لوكالة سبوتنيك الروسية بأن طيران التحالف الذي تقوده أمريكا قصف نقطة عسكرية تابعة لقوات النظام في جبل الغراب شرق مدينة تدمر بنحو 150 كم بالقرب من الحدود السورية العراقية.

وجاء القصف الجوي بحسب المصدر، رداً على استهداف قوات النظام لثلاث عربات عسكرية أمريكية كانت تتقدم باتجاه إحدى نقاط الجيش عند منطقة الهلبة جنوب شرق تدمر.

وتعد هذه المواجهة البرية بين قوات النظام والقوات الأمريكية التي تتخذ من التنف قاعدة لها، هي الأولى من نوعها منذ سيطرة قوات النظام والميليشيات الإيرانية على بادية الزكف وبادية حمص الشرقية قبل عامين. وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

مقاتلات بريطانية تدك النظام في البادية

هيومن فويس قالت صحيفة "ذي تايمز" البريطانية إن مقاتلات حربية تابعة للقوات الجوية الملكية البريطانية قصفت قوات النظام ومليشيات معها، قرب منطقة التنف. وجاء تقرير نشرته الصحيفة اليوم الأحد، أن طائرة مقاتلة من طراز تايفون أسقطت قنبلة موجهة بالليزر خلال تبادل إطلاق النار حصل في حزيران الماضي بالقرب من تقاطع الحدود السورية مع العراق والأردن. ما أسفر عن مقتل ضابط في قوات النظام وإصابة 7 آخرين. وبحسب الصحيفة تعد هذه المرة الأولى التي تشارك فيها طائرات بريطانية في قصف قوات تابعة للنظام ومليشيات موالية له خلال مشاركتها في حرب تنظيم الدولة. من جهتها، لم تقدم وزارة الدفاع البريطانية، معلومات بشأن

Send this to a friend