هيومن فويس

كشفت وكالة تسنيم المقربة من النظام الإيراني، أمس الثلاثاء، أنه خلال الساعات المقبلة ستدخل قوات الجيش التركي بشكل رسمي إلى مدينة تل رفعت لتضطلع بمهام إدارة هذه المدينة، لكن لم تظهر ملامح وأبعاد هذا الاتفاق بعد.

وأشارت إلى أنه في الوقت الراهن تتسلم قوات النظام والميليشيات الشيعية من نبل والزهراء وأخرى من السفيرة ولواء الباقر وفوج النيرب إلى جانب وحدات حماية الشعب YPG مسؤولية إدارة مدينة تل رفعت ومحيطها.

وأضافت بأنه تأسيساً على هذا الاتفاق الذي لم تعلن تفاصيله بعد، تعهدت روسيا بإخراج قوات النظام والميليشيات وypg من مدينة تل رفعت، وفي المقابل تتعهد تركيا بعدم إدخال فصائل المعارضة إلى هذه المناطق وإلى داخل المدينة.

وأردفت بأن القوات العسكرية الروسية والتركية ستتولى مسؤولية الدفاع عن المدينة والمنطقة وإرساء دعائم الأمن بشكل مؤقت، بالتزامن مع ذلك يقوم المواطنون المحليون «الذين شكلوا بواسطة روسيا للسنوات الثلاثة الماضية الأذرع الأمنية المشرفة على تأمين الأمن في مدينة تل رفعت بتشكيل اللبنة الرئيسية لشرطة تل رفعت المحلية، والفصائل العديدة مما يسمى بالشرطة الحرة التي هي في الحقيقة قوات عملت تركيا على تنظيمها في مناطق شمال محافظة حلب».

وأوضحت إلى أنه «تقرر إجراء انتخابات مجالس محلية وبلدية على غرار النظام الإداري المعمول به في المناطق التي يسيطر عليها المعارضون السوريون، حيث تجري إدارة كل مدينة من قبل مجالسها المحلية على شكل حكم ذاتي وإشراف الحكومة المؤقتة، وفي ذات الوقت يتم تنشيط نقاط التفتيش والحواجز الأمنية المتواجدة على أطراف المدن والقرى في هذه المنطقة التابعة للجيش التركي والروسي خلال اليومين المقبلين».

وأفادت بأن الجزء الأخير من اتفاق موسكو وأنقرة حول تل رفعت يختص بموضوع المهجرين في هذه المدينة، وبحسب الاتفاق الذي أبرم تقرر العودة التدريجية خلال الأسبوع القادم للمهجرين من تل رفعت والمناطق المجاورة إلى منازلهم في المدينة.وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

وكالة إيرانية تكشف بنود اتفاق "تل رفعت"

هيومن فويس كشفت وكالة تسنيم المقربة من النظام الإيراني، أمس الثلاثاء، أنه خلال الساعات المقبلة ستدخل قوات الجيش التركي بشكل رسمي إلى مدينة تل رفعت لتضطلع بمهام إدارة هذه المدينة، لكن لم تظهر ملامح وأبعاد هذا الاتفاق بعد. وأشارت إلى أنه في الوقت الراهن تتسلم قوات النظام والميليشيات الشيعية من نبل والزهراء وأخرى من السفيرة ولواء الباقر وفوج النيرب إلى جانب وحدات حماية الشعب YPG مسؤولية إدارة مدينة تل رفعت ومحيطها. وأضافت بأنه تأسيساً على هذا الاتفاق الذي لم تعلن تفاصيله بعد، تعهدت روسيا بإخراج قوات النظام والميليشيات وypg من مدينة تل رفعت، وفي المقابل تتعهد تركيا بعدم إدخال فصائل

Send this to a friend