هيومن فويس

أوضحت وكالة “آكي” الإيطالية، الاثنين، تفاصيل اتفاقية تحسم مصير “معبر نصيب” الحدودي بين سوريا والأردن.

وقالت الوكالة: إنه “من المرجح أن “يتم افتتاح معبر نصيب مع الأردن نهاية العام الجاري”، مؤكدةً أنه “لن يكون تحت الحماية الأمنية لقوات النظام السوري”.

وأشارت نقلًا عن مصادرها إلى أن “فصائل المعارضة التي تُشكل قوات (الجبهة الجنوبية) لم ولن تقبل بأن يُدار المعبر أمنيًّا من قِبَل قوات الأسد والأجهزة الأمنية التابعة له”.

وبحسب الاتفاقيات المتوقع تطبيقها، فإن المعبر سيُدار من قِبَل موظفين مدنيين من المعارضة السورية، والنظام معًا، وفقًا لما ذكرته وكالة “آكي”.

ومن المقرر أن تكون حماية المعابر وتأمينها عسكريًّا، فستكون من قِبَل قوات شرطية تابعة للمعارضة السورية، وتُشرف عليها قوات أردنية، وتراقبها قوات أمريكية وروسية.

وكانت وسائل إعلام موالية تحدثت مؤخرًا عن عمل عسكري يجهز له “نظام الأسد” في الجنوب السوري للسيطرة على المناطق الخاضعة للفصائل، لا سيما “معبر نصيب”.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

وكالة ترجح افتتاح معبر "نصيب" نهاية العام

هيومن فويس أوضحت وكالة "آكي" الإيطالية، الاثنين، تفاصيل اتفاقية تحسم مصير "معبر نصيب" الحدودي بين سوريا والأردن. وقالت الوكالة: إنه "من المرجح أن "يتم افتتاح معبر نصيب مع الأردن نهاية العام الجاري"، مؤكدةً أنه "لن يكون تحت الحماية الأمنية لقوات النظام السوري". وأشارت نقلًا عن مصادرها إلى أن "فصائل المعارضة التي تُشكل قوات (الجبهة الجنوبية) لم ولن تقبل بأن يُدار المعبر أمنيًّا من قِبَل قوات الأسد والأجهزة الأمنية التابعة له". وبحسب الاتفاقيات المتوقع تطبيقها، فإن المعبر سيُدار من قِبَل موظفين مدنيين من المعارضة السورية، والنظام معًا، وفقًا لما ذكرته وكالة "آكي". ومن المقرر أن تكون حماية المعابر وتأمينها عسكريًّا، فستكون

Send this to a friend