هيومن فويس: هآرتس

ترجمة: ناجي مهنا

وصفت مبعوث إسرائيل لدى الأمم المتحدث، قرار وقف الاستيطان، بـ “الفصل المخزي للعلاقات بين الولايات المتحدة وإسرائيل”، بحسب صحيفة هارتس الإسرائيلية.

وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الاثنين السابع والعشرين من شهر كانون الأول /ديسمبر/ أن رد فعل إسرائيل حول القرار المتشدد في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، بما يخص المستوطنات يهدف إلى محاولة منع التأثيرات عالمية على القضية الإسرائيلية الفلسطينية في الأسابيع المقبلة.

وأردف نتنياهو أيضا خلال حفل إطلاق خطة مساعدات لشمال إسرائيل “اسرائيل هي دولة بكل فخر واعتزاز وطني، ونحن لا ندير الخد الآخر”.

ورفض نتنياهو الانتقادات الموجهة له من قبل وسائل الإعلام والمعارضة السياسية، وتوعد برد “صارم يغير الطريقة التي عوملت بها إسرائيل”.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد رفض قرار مجلس الأمن القاضي بوقف الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وقال إن إسرائيل لن تمتثل له، وستستمر في القيام بما يلزم لخدمة مصالحها، واصفا القرار بأنه “خسيس وسخيف” ومعاد لإسرائيل، وتعهد بإلغائه كما ألغى من قبل قرار اعتبار “الصهيونية عنصرية”.

وأوضح أنه تحدث مع أعضاء في الكونغرس ومع زعماء يهود في الولايات المتحدة، وتلقى وعودا منهم بالعمل على إلغاء القرار وتغييره.

وأكد نتنياهو بانه قد تلقى وعدوا بعدم السماح لأحد من مس إسرائيل، كما سيعملون على سن قانون في الكونغرس يعاقب كل دولة تؤيد هذا القرار، في حين أعلن في رد فعل أولي أن على حكومته إعادة النظر في علاقاتها مع الأمم المتحدة، بدءاً من وقف دفع التمويل الذي تقدمه إسرائيل للمنظمة الدولية والمقدر بـ30 مليون شيكل أي ما يعادل 8 ملايين دولار، والعمل على فرض عقوبات على الدول التي ساندت القرار.

تصريح “نتنياهو” الأولي بعد القرار “2334” تبعه استدعاء سفراء الدول الأعضاء في مجلس الأمن لتوبيخهم، كما دعا وزراء حكومته لحثهم على التصرف بترو وعدم إطلاق الحرية لألسنتهم بتصريحات ضد أوباما، في حين اعتبر مسؤولون سياسيون بأن الخطوة القادمة يجب أن تكون نحو المحكمة الجنائية الدولية،

خصوصاً أن دولة فلسطين سبق وقامت بتقديم تبليغ لدى المحكمة الجنائية الدولية، بكون الاستيطان الاستعماري الإسرائيلي جريمة حرب مستمرة.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

صحف عبرية: إسرائيل لن تدير الخد الآخر

هيومن فويس: هآرتس ترجمة: ناجي مهنا وصفت مبعوث إسرائيل لدى الأمم المتحدث، قرار وقف الاستيطان، بـ "الفصل المخزي للعلاقات بين الولايات المتحدة وإسرائيل"، بحسب صحيفة هارتس الإسرائيلية. وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الاثنين السابع والعشرين من شهر كانون الأول /ديسمبر/ أن رد فعل إسرائيل حول القرار المتشدد في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، بما يخص المستوطنات يهدف إلى محاولة منع التأثيرات عالمية على القضية الإسرائيلية الفلسطينية في الأسابيع المقبلة. وأردف نتنياهو أيضا خلال حفل إطلاق خطة مساعدات لشمال إسرائيل "اسرائيل هي دولة بكل فخر واعتزاز وطني، ونحن لا ندير الخد الآخر". ورفض نتنياهو الانتقادات الموجهة له من قبل وسائل الإعلام

Send this to a friend