هيومن فويس

نقل تقرير أصدرته صحف مجموعة “فونكه” الألمانية الإعلامية في عددها الصادر اليوم الأحد، اعتمادا على رد الحكومة الألمانية على الكتلة البرلمانية لحزب اليسار الألماني المعارض، أن أكثر من نصف الإسلاميين المسافرين من ألمانيا إلى مناطق النزاعات (حوالي 500 شخص من مجموع يقدر بـ ألف جهادي) يحملون الجنسية الألمانية، بحسب بيانات السلطات الأمنية.

وأوضح التقرير أنه بذلك استمر عدد حالات السفر إلى مناطق النزاعات في الارتفاع، ولكن على نحو أبطأ مما تم رصده قبل عامين.
وبحسب التقرير، فإن هناك 243 شخصا تابعا لحزب العمال الكردستاني وحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي غادروا ألمانيا منذ عام 2013 لدعم التحالف المعني بمكافحة تنظيم “داعش” ويصنف حزب العمال الكردستاني يُصنف على أنه جماعة إرهابية أجنبية في ألمانيا.

وأشار التقرير إلى أن عشرات المسلمين الألمان يقبعون في سجون حاليا في سوريا والعراق وتركيا، لافتا إلى أن كثيرين آخرين، من بينهم نساء وأطفال، عادوا حاليا إلى ألمانيا.

الجدير بالذكر أن طرفي الائتلاف الحاكم في ألمانيا وهما الاتحاد المسيحي بزعامة المستشارة الألمانية أنغيلا والحزب الاشتراكي الديمقراطي حددا في اتفاقية الائتلاف الحاكم بينهما سحب الجنسية الألمانية من أي مقاتلين إرهابيين سافروا إلى الخارج ويحملون جنسية مزدوجة، إذا ثبت مشاركتهم في أعمال قتال لصالح ميلشيات إرهابية.
المصدر: موقع دوتشيه فيله

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

750 ألماني يقاتلون مع داعش والأكراد

هيومن فويس نقل تقرير أصدرته صحف مجموعة "فونكه" الألمانية الإعلامية في عددها الصادر اليوم الأحد، اعتمادا على رد الحكومة الألمانية على الكتلة البرلمانية لحزب اليسار الألماني المعارض، أن أكثر من نصف الإسلاميين المسافرين من ألمانيا إلى مناطق النزاعات (حوالي 500 شخص من مجموع يقدر بـ ألف جهادي) يحملون الجنسية الألمانية، بحسب بيانات السلطات الأمنية. وأوضح التقرير أنه بذلك استمر عدد حالات السفر إلى مناطق النزاعات في الارتفاع، ولكن على نحو أبطأ مما تم رصده قبل عامين. وبحسب التقرير، فإن هناك 243 شخصا تابعا لحزب العمال الكردستاني وحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي غادروا ألمانيا منذ عام 2013 لدعم التحالف المعني بمكافحة تنظيم

Send this to a friend