هيومن فويس

قالت صحيفة “الغارديان” البريطانية إن معركة عفرين التي شارك فيها الجيش السوري الحر المدعوم من قِبل القوات التركية، جاءت بعد سلسلة من الخسائر العسكرية التي مُنيت بها فصائل المعارضة السورية المسلحة، لتشكل انعطافة كبيرة في تاريخ الحرب السورية، كما أظهرت قوة هذه الفصائل.

وأضافت الصحيفة أن النصر السريع في معركة عفرين ضد عدو مدرب ومسلح من قِبل الولايات المتحدة، سبق له أن أطاح بتنظيم الدولة، أكد القوة المتنامية للجيش السوري الحر في شمالي سوريا.

وأوضحت بحسب ما نقل موقع “الخليج أونلاين” أنه في جميع أنحاء الشمال السوري، تراجعت مجموعات الفصائل المسلحة قبل أن تعيد تركيا تجميعها وتفرض الانضباط العسكري على مقاتليها، بعد أن تخلت عنها الولايات المتحدة ورفضت دعمها أو الاستعانة بها في قتال تنظيم الدولة.

يقول أحد قادة الجيش السوري الحر ممن شاركوا في معركة عفرين ضد القوات الكردية: “حتى بشار الأسد لم ينجح في توحيدنا، نحن أضعف عسكرياً وسياسياً من النظام، الذي يستخدم تكتيكات الأرض المحروقة، والمناطق التي كنا نسيطر عليها تتقلص”.

وتتنامى قوة الجيش السوري الحر، المدعوم من تركيا والبالغ عدد مقاتليه أكثر من 20 ألفاً، ويمكن أن تشكل ورقة ضغط في مفاوضات السلام، وحتى لو انتهت تلك المفاوضات برحيل الأسد، كما يرغب المعارضون، فإن هذا الجيش سيكون قادراً على العمل مع الجيش النظامي لفرض النظام والسيطرة على التراب السوري بالكامل بحسب الصحيفة.

يقول “أبو أحمد”، أحد قادة الجيش السوري الحر: “إذا بقي الأسد فلن تنتهي الحرب، ولكن إذا كان هناك انتقال سلمي يُبعد الأسد والخط الأول من القيادات، فإنه يمكننا العمل مع المجتمع الدولي لفرض الأمن في جميع المناطق المحررة، أما إذا خُدعنا فإن الأسلحة موجودة والمقاتلون موجودون، وستكون معركة حتى الموت”.

وكانت تركيا قد أعلنت عن عملية عسكرية بعفرين في يناير الماضي، بعد أن قالت الولايات المتحدة إنها ستشكِّل قوة حرس حدود سورية من المليشيات الكردية التي حاربت تنظيم الدولة وسيطرت على مدينة الرقة.

كانت تتغاضى تركياعن الدعم الأمريكي للمليشيات الكردية، التي تعتبرها فرعاً من حزب العمال الكردستاني الانفصالي وتصنفهم كحركة “إرهابية”، على اعتبار أن هذا الدعم مرتبط بالمعركة ضد تنظيم الدولة، وأنه دعم مؤقت.

وسبق لتركيا أن أطلقت عملية “درع الفرات” في أغسطس من عام 2016، واعتمدت فيها على الجيش السوري الحر، حيث نجحت في وقف التوسع الكردي بمناطق غربي الفرات، وبعد الحملة عملت أنقرة على تدريب وتقوية الفصائل السورية وتزويدها بالأسلحة ودفع رواتب شهرية للمقاتلين، وتم تشكيل ثلاث فصائل تخضع لسيطرة الحكومة الانتقالية التي تشكلت بدعم تركي.

يقول مقاتلو الجيش السوري الحر إنهم نفذوا غالبية أهدافهم بدعم من المدفعية والطيران التركي، فهم مقتنعون بأنهم حققوا نصراً استرتيجياً سيفتح لهم ممراً إلى إدلب القريبة.

وبحسب “الغارديان”، فإن فصائل سورية أخرى معارضة للنظام، ترغب في الانضمام إلى الجيش السوري الحر المدعوم من تركيا، وهي فصائل لا ترى أية مشكلة في التوافق مع أنقرة لتلاقي المصالح بسوريا.وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الغارديان: مهارات عالية أبداها "الحر" بعفرين

هيومن فويس قالت صحيفة "الغارديان" البريطانية إن معركة عفرين التي شارك فيها الجيش السوري الحر المدعوم من قِبل القوات التركية، جاءت بعد سلسلة من الخسائر العسكرية التي مُنيت بها فصائل المعارضة السورية المسلحة، لتشكل انعطافة كبيرة في تاريخ الحرب السورية، كما أظهرت قوة هذه الفصائل. وأضافت الصحيفة أن النصر السريع في معركة عفرين ضد عدو مدرب ومسلح من قِبل الولايات المتحدة، سبق له أن أطاح بتنظيم الدولة، أكد القوة المتنامية للجيش السوري الحر في شمالي سوريا. وأوضحت بحسب ما نقل موقع "الخليج أونلاين" أنه في جميع أنحاء الشمال السوري، تراجعت مجموعات الفصائل المسلحة قبل أن تعيد تركيا تجميعها وتفرض الانضباط

Send this to a friend