هيومن فويس

أحد أكبر مؤيدي بشار الأسد في فرنسا، بأن الأسد تقصد طرد ٧ ملايين عربي سني، ويريد طرد ٣ ملايين آخرين.

وفي مقابلة مع موقع “فرنسا ٢٤” الفرنسي، قال “فابريس بلانش”، المحاضر في جامعتي “ليون” الفرنسية و”ستانفورد” الأمريكية، المختص بالشأن السوري، رداً على سؤال ما هي استراتيجية بشار الأسد اليوم ؟ قال:

“امتداد الصراع، والاستراتيجية الموضوعة ضد التمرد (يقصد ضد الثورة) قد يفضيان إلى رحيل ١٠ ملايين شخص من سورية. هناك ٧ ملايين غادروا البلاد فعلاً، وإذا لم يعد السلم قريباً وإذا لم ينهض الاقتصاد من جديد، فسيغادر ٣ ملايين آخرين في السنوات المقبلة.”

وأضاف، “لا شك أن بشار الأسد أدرك أن سكان سورية أكثر بكثير من قدرات البلد، وأكبر من هامش المناورة الذي يتيحه الاقتصاد للنظام السياسي. في أوربا إبان الثورة الصناعية، كان هناك من سمتهم البرجوازية ” الطبقات الخطيرة” وهي الطبقات الكادحة الساكنة في المدن والمتحفزة للثورة، والتي كان يتعين سحقها بالقوة، أو دفع أفرادها إلى الهجرة إلى العالم الجديد (أمريكا).”

سورية توجد في الوضع ذاته. بالنظر إلى ملايين الأشخاص الذين يعيشون في الأحياء االفقيرة في ضواحي دمشق وحلب وحمص والرقة، والأرياف المكتظة بالسكان، وضحايا الجفاف المزمن، هؤلاء السكان كانوا هم القاعدة الاجتماعية للثورة. ثم إن خصوصية سورية بخلاف مصر وتونس”.

“هذا الانقسام الطائفي، الذي قصر الثورة على العرب السنة (وأكراد الشمال، ولكن بأجندة مختلفة) في حين أن الأقليات الدينية بقيت خارج الحراك الثوري.”

هناك خصوصية سورية أخرى وهي التزايد السكاني السريع، والذي يختلف حسب الطوائف، لأن العلويين والدروز والمسيحيين، لم يعودوا ينجبون أكثر من طفلين للمرأة الواحدة، بينما المعدل مرتفع لدى العرب السنة، إلى درجة أنه خلال جيل واحد تراجعت نسبة الأقليات الدينية التي هي ركائز النظام، من ٣٠٪ إلى ٢٠٪ من سكان سورية. وبالمنطق السياسي فإنه يتعين تقليص الثقل السكاني للطبقة والطائفة “الخطيرة” بالنسبة “للنظام”. وهذا هو سبب دفع ملايين السوريين نحو الخارج.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

محاضر فرنسي: استراتيجة الأسد طرد 10 ملايين سوري سني

هيومن فويس أحد أكبر مؤيدي بشار الأسد في فرنسا، بأن الأسد تقصد طرد ٧ ملايين عربي سني، ويريد طرد ٣ ملايين آخرين. وفي مقابلة مع موقع "فرنسا ٢٤" الفرنسي، قال "فابريس بلانش"، المحاضر في جامعتي "ليون" الفرنسية و"ستانفورد" الأمريكية، المختص بالشأن السوري، رداً على سؤال ما هي استراتيجية بشار الأسد اليوم ؟ قال: "امتداد الصراع، والاستراتيجية الموضوعة ضد التمرد (يقصد ضد الثورة) قد يفضيان إلى رحيل ١٠ ملايين شخص من سورية. هناك ٧ ملايين غادروا البلاد فعلاً، وإذا لم يعد السلم قريباً وإذا لم ينهض الاقتصاد من جديد، فسيغادر ٣ ملايين آخرين في السنوات المقبلة." وأضاف، "لا شك أن بشار

Send this to a friend