هيومن فويس

سلَّطت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية الضوء على معاناة السوريين في غوطة دمشق الشرقية، التي تحاصرها قوات الأسد منذ سنوات عدة، مؤكدةً أن العالم تخلَّى عن هذه المنطقة وتركها تحت الحصار والقصف.

وتنقل الصحيفة عن أم محمد، وهي أمٌّ لطفلين وتعمل في مجال الإغاثة الإنسانية، قولها إن طفليها ينامان أحياناً وهما يتضوَّران جوعاً، “ولا يجد الأطفال هنا ما يأكلونه. نحن نريد أن نبقى أحياء”.وفق ما نقلته شبكة شام الإخبارية.

ولكونها المعقل الأخير للثوار في ضواحي العاصمة دمشق، فإنها حوصرت وعُزلت عن العالم، على الرغم من الزيارات النادرة لقوافل المساعدات التابعة للأمم المتحدة.

ومطلع فبراير الجاري، استشهد نحو 210 أشخاص وأصيب مئات المدنيين، حسب الصحيفة، في هجوم شنته طائرات تابعة للأسد، المسنود عسكرياً من روسيا.

وبرأي الصحيفة، فإن ما يجعل الغوطة مكاناً مختلفاً عن باقي مناطق سوريا، أنها محاصَرة ولا مجال فيها لوصول المساعدات؛ إذ إن القوى الدولية المشاركة في القتال بسوريا ليس لديها الكثير من المصالح في المنطقة، التي يبلغ عدد سكانها 350 ألف نسمة، بحسب مانقلت “الخليج أونلاين”.

والغوطة الشرقية ليس لها حدود دولية، وبسبب ذلك ينعدم فيها وجود وسيط أو قوة (مثل تركيا أو روسيا أو أمريكا) لنشر قوات برية، أو عقد صفقات بشأن وقف قصف المنطقة، التي دُمِّرت فيها أحياء كاملة.

وفي زيارة نادرة إلى الغوطة الشرقية لوفد من الأمم المتحدة، الأسبوع الماضي، وصف عقبها الوضع بأنه “أكثر خطورة مما كان يُتصور، وتشبه أجزاء من أفريقيا”، مشيراً إلى أن الوضع يتطابق مع تقارير قدمتها المنظمة الأممية، العام الماضي، عن الغوطة.

ولا تبعد الغوطة الشرقية عن العاصمة دمشق سوى دقائق، وقد حاصرتها قوات الأسد في أبريل 2013، ومنعت وصول البضائع والمواد الغذائية إليها، الأمر الذي أسهم في ارتفاع الأسعار، ووفاة العشرات بسبب نقص الأدوية والأغذية، وتحتاج منظمات الإغاثة الدولية العاملة في سوريا إلى إذن خاص من قوات الأسد، حتى تتمكن من الوصول إلى الغوطة الشرقية ودخولها.

وأعلنت الأمم المتحدة، الجمعة، أن مساعداتها الأخيرة للغوطة وصلت فقط إلى 3% من السكان هناك، في حين مُنعت قوافلها من شحن المياه النظيفة والبطانيات الشتوية، في وقت تُنكر فيه قوات النظام تقييد وصولها.

وتنقل الصحيفة الأمريكية عن بانوس مومتزيس، المنسق الإقليمي للأمم المتحدة، قوله إن الدبلوماسية الإنسانية فشلت حتى الآن في الغوطة الشرقية، “إننا نتحدث مع آذان صماء”.

وكانت مصادر داخل الغوطة قد أعلنت مؤخراً، أن القوات المسلحة الموالية للأسد تتجمع قرب ريف دمشق، “فيما يبدو أنه استعداد لعملية واسعة النطاق”، حسب الصحيفة.

وتنقل الصحيفة عن عمال إغاثة في المنطقة قولهم إنهم يجهزون قبوراً ما بين 20 و50 واحداً بشكل دائم؛ لغرض دفن ضحايا القصف، مشيرةً إلى “وجود عدد قليل من الأطباء الشرعيين الذين يُجرون عمليات فحص للجثث قبل دفنها أحياناً”.

وتلفت الصحيفة إلى مقترح تقدَّم به مسؤولون سويديون وكويتيون إلى الأمم المتحدة، يقضي بإيقاف القتال مدة شهر لدخول المساعدات، لكن إمكانية الموافقة عليه تبدو ضئيلة؛ إذ تحاول روسيا سحب الاقتراح. وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

واشنطن بوست: العالم تخلى عن الغوطة المحاصرة

هيومن فويس سلَّطت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية الضوء على معاناة السوريين في غوطة دمشق الشرقية، التي تحاصرها قوات الأسد منذ سنوات عدة، مؤكدةً أن العالم تخلَّى عن هذه المنطقة وتركها تحت الحصار والقصف. وتنقل الصحيفة عن أم محمد، وهي أمٌّ لطفلين وتعمل في مجال الإغاثة الإنسانية، قولها إن طفليها ينامان أحياناً وهما يتضوَّران جوعاً، "ولا يجد الأطفال هنا ما يأكلونه. نحن نريد أن نبقى أحياء".وفق ما نقلته شبكة شام الإخبارية. ولكونها المعقل الأخير للثوار في ضواحي العاصمة دمشق، فإنها حوصرت وعُزلت عن العالم، على الرغم من الزيارات النادرة لقوافل المساعدات التابعة للأمم المتحدة. ومطلع فبراير الجاري، استشهد نحو 210 أشخاص

Send this to a friend