هيومن فويس

قال خبير أمني أمريكي، إن الإدارة الأمريكية تأمل في ألا تتمدد العملية العسكرية التي تشنها القوات التركية في عفرين إلى مناطق أخرى، مؤكدا أن واشنطن لا تملك أوراق قوة ممكن أن تستخدمها لحث أنقره على وقف عمليتها العسكرية.

وأشار غايل ليمن، محلل الشؤون الأمنية في “سي أن أن” إلى أن الأزمة تتفاعل منذ ثلاث سنوات، ولكنها تفجّرت اليوم، وتتعلق بمدى صوابية قرار الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، استخدام قوى محلية على الأرض، أو ما يعرف بقوات سوريا الديمقراطية، والتي أدت إلى تصاعد التوتر في المنطقة.

وعن علاقة العملية العسكرية بالدعم الأمريكي لتشكيل قوة كردية قوامها 30 ألف عنصر لحراسة الحدود قال ليمن: “تركيا كانت تنظر إلى الأمور من منظورها الخاص بسبب وضعها الداخلي، فهناك انتخابات مقبلة، ولكن أنقرة لم تخف موقفها منذ البداية واعتبرت القوات التي تدعمها أمريكا في سوريا منذ سنة 2014 تنظيما إرهابيا”.

وأشار ليمن أن الإدارة الأمريكية تبحث الآن عن إجابة عما سيحدث لاحقا، وهي تعمل على محاولة تخفيف التوتر القائم، لكنها لا تملك أوراق تمكنها من إقناع الجانب التركي.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

خبير أمريكي: لا نملك أوراق للضغط على أنقرة

هيومن فويس قال خبير أمني أمريكي، إن الإدارة الأمريكية تأمل في ألا تتمدد العملية العسكرية التي تشنها القوات التركية في عفرين إلى مناطق أخرى، مؤكدا أن واشنطن لا تملك أوراق قوة ممكن أن تستخدمها لحث أنقره على وقف عمليتها العسكرية. وأشار غايل ليمن، محلل الشؤون الأمنية في "سي أن أن" إلى أن الأزمة تتفاعل منذ ثلاث سنوات، ولكنها تفجّرت اليوم، وتتعلق بمدى صوابية قرار الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، استخدام قوى محلية على الأرض، أو ما يعرف بقوات سوريا الديمقراطية، والتي أدت إلى تصاعد التوتر في المنطقة. وعن علاقة العملية العسكرية بالدعم الأمريكي لتشكيل قوة كردية قوامها 30 ألف عنصر

Send this to a friend