هيومن فويس: وكالات

جابت صحيفة “كومسمولسكيا برافدا” الروسية، على سؤال يدور في أذهان الكثيرين، بشأن عدم حماية منظومات الصواريخ الدفاعية في سوريا لمواقع “نظام الأسد” من الغارات الإسرائيلية المتكررة.

وقالت الصحيفة في تقريرٍ لها: إن “نظام الدفاع الجوي الروسي، بالاتفاق مع دمشق، يحمي قاعدة حميميم وقاعدة طرطوس البحرية من الضربات الجوية”.

وأوضحت أن “الطائرات الإسرائيلية لا تطير في هذه المناطق، أما بالنسبة لبقية المجال الجوي السوري، فالدفاعات الجوية السورية النظام هي المسؤولة عن حمايته، وهي قديمة، وليست دائمًا جاهزة للقتال”.

وأضافت الصحيفة: “يبدو أن الوقت قد حان لقيام دمشق وموسكو بتغيير الاتفاق الثنائي بشأن ترتيب قوات الدفاع الجوي الروسية التي نشرت في سوريا والسماح لها بتغطية كل المجال الجوي لهذا البلد وحمايته”.

ولفتت “كومسمولسكيا برافدا” إلى أن “نظام الأسد” اقترح منذ فترة طويلة مثل هذا الحل لهذه القضية. لكن موسكو لم توافق بعد، بحسب ترجمة وكالة أنباء “سبوتنيك”.

وكان طيران الاحتلال الإسرائيلي نفَّذ أكثر من ضربة جوية على مواقع وأهداف تابعة للنظام السوري وميليشيا “حزب الله” اللبناني، مؤكدةً أنها ستواصل الحرب ضد الميليشيات الشيعية في سوريا.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

أين دفاعات موسكو من الهجمات الإسرائيلية على الأسد؟

هيومن فويس: وكالات جابت صحيفة "كومسمولسكيا برافدا" الروسية، على سؤال يدور في أذهان الكثيرين، بشأن عدم حماية منظومات الصواريخ الدفاعية في سوريا لمواقع "نظام الأسد" من الغارات الإسرائيلية المتكررة. وقالت الصحيفة في تقريرٍ لها: إن "نظام الدفاع الجوي الروسي، بالاتفاق مع دمشق، يحمي قاعدة حميميم وقاعدة طرطوس البحرية من الضربات الجوية". وأوضحت أن "الطائرات الإسرائيلية لا تطير في هذه المناطق، أما بالنسبة لبقية المجال الجوي السوري، فالدفاعات الجوية السورية النظام هي المسؤولة عن حمايته، وهي قديمة، وليست دائمًا جاهزة للقتال". وأضافت الصحيفة: "يبدو أن الوقت قد حان لقيام دمشق وموسكو بتغيير الاتفاق الثنائي بشأن ترتيب قوات الدفاع الجوي الروسية التي

Send this to a friend