هيومن فويس

أعلن مسؤولان عسكريان أميركيان في التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية السبت أن المعركة الحاسمة في العراق ضد التنظيم ستكون على الحدود مع سوريا، واعتبروا أن “الخلايا النائمة” سيكون التحدي الأبرز أمام قوات الأمن العراقية.

وجاءت تصريحات الضابطين الأميركيين بعد يومين من استعادة بلدة الحويجة، أحد المعقلين الأخيرين لتنظيم الدولة في العراق.
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن روبرت سوفجي نائب القائد العام للتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة قوله إن “المعركة الكبرى والحاسمة ستكون عند منتصف نهر الفرات، على الحدود العراقية السورية”. وفق ما نقلته “الجزيرة والفرنسية”.

وأضاف سوفجي أن “كل الحملات ستكون في هذا الاتجاه، و(المعركة) ستحصل عاجلا وليس آجلا”، وأوضح أن نحو ألفي مقاتل من التنظيم لا يزالون في تلك المناطق.

وكان تنظيم الدولة يسيطر على مساحات شاسعة من العراق وسوريا، لكن العمليات العسكرية المتواصلة حجمته بشكل كبير وحصرت جيوبه في مناطق تمتد من دير الزور السورية إلى منطقتي راوة والقائم داخل العراق.

من جانبه، قال أندرو كروفت نائب قائد القوة الجوية في التحالف إن القوات العراقية تمكنت من إلحاق الهزيمة بتنظيم الدولة.
وأضاف كروفت أن تنظيم الدولة “لم يعد ينشط كقوة عسكرية بل يتخذ شكل خلايا متمردة”، وأوضح أن التحدي خلال الأعوام المقبلة في العراق وسوريا سيكون بالنسبة للشرطة هو وجود “خلايا نائمة”، حيث إن مقاتلي تنظيم الدولة الذين لم يقتلوا أو يقبض عليهم في المعارك، سيحاولون الاختباء بين السكان.

وتقدمت القوات العراقية في منطقة الحويجة للوصول إلى خطوط التماس بينها وبين القوات الكردية التي تسيطر على مدينة كركوك.

وقتل قياديون عسكريون بارزون من تنظيم الدولة في عمليات ضد التنظيم بأطراف مدينة الحويجة، وقالت السلطات العراقية إن حصيلة العمليات ضد التنظيم بقضاء الحويجة أسفرت عن استعادة 150 قرية ومنطقة وقتل 385 عنصرا من التنظيم، من ضمنهم خمسة قناصين، وإلقاء القبض على ستة عناصر، وتفجير وتفكيك 95 عجلة مفخخة، وتفكيك وتفجير 422 عبوة ناسفة.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

التحالف: معركة الحسم ضد تنظيم الدولة على حدود سوريا

هيومن فويس أعلن مسؤولان عسكريان أميركيان في التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية السبت أن المعركة الحاسمة في العراق ضد التنظيم ستكون على الحدود مع سوريا، واعتبروا أن "الخلايا النائمة" سيكون التحدي الأبرز أمام قوات الأمن العراقية. وجاءت تصريحات الضابطين الأميركيين بعد يومين من استعادة بلدة الحويجة، أحد المعقلين الأخيرين لتنظيم الدولة في العراق. ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن روبرت سوفجي نائب القائد العام للتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة قوله إن "المعركة الكبرى والحاسمة ستكون عند منتصف نهر الفرات، على الحدود العراقية السورية". وفق ما نقلته "الجزيرة والفرنسية". وأضاف سوفجي أن "كل الحملات ستكون في هذا الاتجاه، و(المعركة) ستحصل

Send this to a friend