هيومن فويس

كشفت صحيفة “وول ستريت جورنال”،  السبت، 10 حزيران- يونيو 2017 عن إجراء إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، محادثات سرية مع روسيا في الأردن حول منطقة “خفض التصعيد” في جنوب سوريا.

ونقلت الصحيفة عن  مسؤولين أمريكيين قولهم: إن “جلستين عقدتا حتى الآن بين الروس والأمريكان في العاصمة الأردنية عمان، كان آخرهما قبل أسبوعين تقريبًا وبمشاركة مسؤولين أردنيين تناولتا مناقشة إنشاء مناطق لخفض التصعيد في جنوب غرب سوريا”.

وأشارت الصحيفة إلى أن الجولة الثالثة المقررة هذا الأسبوع تأجلت لأسباب فنية، لافتة أن الإدارة الأمريكية أبقت على سرية المحادثات لرغبتها في إقامة اتصالات مع موسكو حول سوريا.

وبحسب المسؤولين الأمريكيين، فإن الاتصالات بين الطرفين بدأت عقب زيارة وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون إلى موسكو في أبريل/نيسان الماضي.

وتشير الصحيفة إلى أن البيت الأبيض يأمل في نجاح اتفاق مناطق “خفض التصعيد”؛ لأن ذلك سيفسح المجال أمام واشنطن لإيجاد طريقة للتعاون مع روسيا لإقامة مناطق مماثلة في أنحاء سوريا.

ولم تعلن وزارة الخارجية الأمريكية أي تفاصيل بخصوص المحادثات “السرية”، ولم يصدر تعليق على هذا الموضوع من قِبل السفارة الروسية لدى الولايات المتحدة.

وكانت مصادر دبلوماسية غربية أكدت لوكالة رويترز، في وقت سابق، الأنباء عن تفاهم أمريكي روسي حول إقامة منطقة آمنة في جنوب سوريا.

وأشارت المصادر إلى أن “هذه المحادثات التمهيدية السرية كانت تهدف إلى ترسيم المنطقة للحد من التوتر في درعا على الحدود مع الأردن والقنيطرة، المحاذية لمرتفعات الجولان”.

ويُذكر أن روسيا وإيران وتركيا قد اتفقت خلال مباحثات أستانة في أيار/مايو الماضي، على إنشاء أربع مناطق لتخفيف التوتر في سوريا، وتعتبر الدول الثلاث أطرافًا ضامنة لتنفيذ اتفاق أستانة.

المصدر: وكالات ومواقع إلكترونية

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

محادثات أمريكية روسية سرية بالأردن حول سوريا

هيومن فويس كشفت صحيفة "وول ستريت جورنال"،  السبت، 10 حزيران- يونيو 2017 عن إجراء إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، محادثات سرية مع روسيا في الأردن حول منطقة "خفض التصعيد" في جنوب سوريا. ونقلت الصحيفة عن  مسؤولين أمريكيين قولهم: إن "جلستين عقدتا حتى الآن بين الروس والأمريكان في العاصمة الأردنية عمان، كان آخرهما قبل أسبوعين تقريبًا وبمشاركة مسؤولين أردنيين تناولتا مناقشة إنشاء مناطق لخفض التصعيد في جنوب غرب سوريا". وأشارت الصحيفة إلى أن الجولة الثالثة المقررة هذا الأسبوع تأجلت لأسباب فنية، لافتة أن الإدارة الأمريكية أبقت على سرية المحادثات لرغبتها في إقامة اتصالات مع موسكو حول سوريا. وبحسب المسؤولين الأمريكيين، فإن الاتصالات بين

Send this to a friend