هيومن فويس

أعلنت خمسة أندية تعليق مشاركتها في بطولة الدوري اللبناني لكرة القدم مطالبة اتحاد اللعبة بالتحقيق وكشف المتورطين في تعليب النتائج في المراحل الأخيرة من البطولة.

وعقدت الأندية مؤتمرا صحافيا في ملعب السلام زغرتا، وتكلم باسمها رئيس النادي المضيف الأب اسطفان فرنجية فبدأ بالإعلان عن تعليق مشاركة الأندية الخمسة الى حين الكشف عن نتائج التحقيقات، وطالب بإعادة جميع المباريات التي لُعبت بعد تعميم الإتحاد الذي أقرّ فيه تعيين حكام أجانب في المباريات الحساسة.

وقررت النوادي اعتبار كل ما صدر عن الاعلام الرياضي اللبناني وتناول المراهنات وتعليب النتائج بمثابة إخبار الى القضاء اللبناني، ودعى فرنجية القضاء الى التدخل لمحاسبة المراهنين والحكام والنوادي والاداريين المتورطين في المراهنات أو إلغاء مفاعيل بطولة الدوري هذا الموسم.

وأسهب فرنجية بالشرح عن ملابسات ما جرى قبل مباراته مع العهد التي خسرها الفريق صفر-1، إذ كشف ان ادارة ناديه طلبت حكاما اجانب لقيادة المباراة في المرحلة التاسعة عشرة، وهذا ما لم يؤمنه الاتحاد الذي كشف انه تواصل مع اتحادات أوروبية لم تجبه سوى الاتحاد القبرصي الذي اعتذر.

وطلب فرنجية ومعه اندية الشمال كافة من وزراة الشباب والرياضة بتشكيل محكمة رياضية من أجل محاسبة كل المشاركين في المراهنات والحكام المتلاعبين بنتائج بعض المباريات. وتابع: “نحن ناد مسيحي لنا حقوق مثل كل اللبنانيين ولا نقبل بأن يتم تهجيرنا من اللعبة كما لا نقبل ان يتم معاملتنا كأبناء جارية في هذا البلد خصوصاً في كرة القدم”.

وأعلن فرنجية عن تشكيلة لجنة قضائية مؤلفة من عدّة محامين من أجل الدفاع عن هذه الأندية في حال لم يستمع الاتحاد لمطالبها وستتجه الى الاتحاد الدولي “فيفا”.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الدوري اللبناني بأزمة بعد تعليق 5 أندية مشاركتها

هيومن فويس أعلنت خمسة أندية تعليق مشاركتها في بطولة الدوري اللبناني لكرة القدم مطالبة اتحاد اللعبة بالتحقيق وكشف المتورطين في تعليب النتائج في المراحل الأخيرة من البطولة.  والأندية هي السلام زغرتا وطرابلس الرياضي والاجتماعي طرابلس والتضامن صور والنبي شيت، فضلاً عن نادي الرياضة والادب من الدرجة الثانية. وعقدت الأندية مؤتمرا صحافيا في ملعب السلام زغرتا، وتكلم باسمها رئيس النادي المضيف الأب اسطفان فرنجية فبدأ بالإعلان عن تعليق مشاركة الأندية الخمسة الى حين الكشف عن نتائج التحقيقات، وطالب بإعادة جميع المباريات التي لُعبت بعد تعميم الإتحاد الذي أقرّ فيه تعيين حكام أجانب في المباريات الحساسة. وقررت النوادي اعتبار كل ما صدر

Send this to a friend