هيومن فويس

بدأ منتخب كوت ديفوار حملته للدفاع عن لقبه في “الغابون 2017” بشكل متواضع عندما تعادل (0-0) أمام منتخب توغو في أولى مباريات المجموعة الثالثة من البطولة اليوم الاثنين.

وتخوض كوت ديفوار البطولة في غياب اثنين من نجومها: لاعب الوسط يايا توريه المعتزل دوليا، والمهاجم جيرفينيو المصاب، وشكل التعادل إعادة للمباراة الافتتاحية التي خاضها الإيفواري في أمم أفريقيا 2015 (1-1 في مواجهة غينيا)، قبل أن يتابع مسيرته في البطولة القارية بنجاح كامل وصولاً إلى إحراز اللقب، بفوزه في النهائي بركلات الترجيح على غانا.

وعلى رغم انتهاء المباراة بالتعادل السلبي، إلا أن كوت ديفوار كانت الطرف الأفضل، وفرضت سيطرتها على معظم مراحل اللقاء. وأضاع لها جوناثان كودجيا تسديدة رأسية الدقيقة 55، وويلفريد زاها في الدقيقة 68، من دون أن يتمكنا أو أي من زملائهما، من التسجيل.

وكادت توغو أن تحقق مفاجأة في المباراة الأولى، إلا أن المنتخب الذي يقوده المدرب الفرنسي المخضرم كلود لوروا، أضاع فرصتين برأسية لابا في الدقيقة 78، وتسديدة لماتيو دوسيفي بعد ذلك بدقيقتين فقط.

وخاض التوغولي إيمانيول أديبايور مباراته الرسمية الأولى منذ أكثر من ستة أشهر، وحاول تعويض الضغط الدفاعي عليه، بالتحرك بشكل ذكي من دون كرة والافادة من المساحات ومهارته الفنية، وسدد أديبايور مرة واحدة باتجاه المرمى، وذلك إثر ارتداد الكرة من الدفاع في الدقيقة26.

المصدر: بين سبورت

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

كأس أمم أفريقيا: بداية متواضعة لحامل اللقب

هيومن فويس بدأ منتخب كوت ديفوار حملته للدفاع عن لقبه في "الغابون 2017" بشكل متواضع عندما تعادل (0-0) أمام منتخب توغو في أولى مباريات المجموعة الثالثة من البطولة اليوم الاثنين.  وهذا التعادل الثالث في العرس الأفريقي، وأول مباراة تنتهي بلا أهداف، منذ الانطلاقة التي كانت أول من أمس السبت،ولم يكن اللقاء نظيفاً من حيث الأهداف فقط بل من حيث البطاقات الملونة أيضاً. وتخوض كوت ديفوار البطولة في غياب اثنين من نجومها: لاعب الوسط يايا توريه المعتزل دوليا، والمهاجم جيرفينيو المصاب، وشكل التعادل إعادة للمباراة الافتتاحية التي خاضها الإيفواري في أمم أفريقيا 2015 (1-1 في مواجهة غينيا)، قبل أن يتابع مسيرته

Send this to a friend