هيومن فويس

أكدت تقارير صحافية أرجنتينية شبه مؤكدة، أن الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم، تراجع بالفعل عن فكرة السفر إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة لخوض مباراة ودية مع إسرائيل، ضمن استعدادات التانغو قبل المشاركة في نهائيات كأس العالم، التي ستنطلق على الأراضي الروسية منتصف يونيو / حزيران الحالي.

وعلمت صحيفة “أوليه” من مصادرها الخاصة أن الضغوط نجحت في التأثير على الاتحاد الأرجنتيني، رغم أهمية المباراة بالنسبة للمدرب خورخي سامباولي، إذ تُعتبر البروفة قبل الأخيرة التي سيخوضها قبل افتتاح مونديال الثلج بمواجهة الضيف الجديد على البطولة منتخب ايسلندا يوم 16 من الشهر الحالي.

تطرقت التقارير الصحافية الأرجنتينية أيضا إلى ما فعله المشجعون في برشلونة، والإشارة إلى مشهد اعتراض المشجعين على رحلة الأرجنتين إلى إسرائيل بُرمتها في هذا التوقيت بالذات، بالمظاهرة التي رُفعت خلالها قمصان التانغو مُلطخة بالدماء، في محاولة لمنع ميسي ورفاقه من خوض الودية المشبوهة، ويبدو أن المحاولة قد نجحت، ومعها لن يزور ميسي حائط البراق كما كان مُخططًا له في برنامج الرحلة.

الموقع الإلكتروني لصحيفة “يديعوت أحرنوت” العبرية، أفاد أيضا الثلاثاء، أن المنتخب الأرجنتيني ألغى المباراةً الودية التي كانت مقررة مع إسرائيل، السبت المقبل، في مدينة القدس المحتلة. وقالت الصحيفة، نقلا عن صحف أرجنتينية، إن المباراة ألغيت بسبب ضغوط سياسية، مشيرة إلى احتمال إجراء المباراة في مكان محايد لاحقًا، دون تحديد موعد.

والأحد الماضي، نظم عشرات الفلسطينيين وقفة أمام ممثلية الأرجنتين في مدينة البيرة، وسط الضفة الغربية المحتلة، رفضًا للمباراة، فيما طالبت الجامعة العربية بوينس آيرس بالتراجع عن الخطوة.

تجدر الإشارة أن الأرجنتين، وبقية دولة أمريكا اللاتينية، تحتضن مئات آلاف اللاجئين والمواطنين من أصول فلسطينية.وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

إلغاء مباراة الأرجنتين وإسرائيل بالقدس جراء ضغوط سياسية

هيومن فويس أكدت تقارير صحافية أرجنتينية شبه مؤكدة، أن الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم، تراجع بالفعل عن فكرة السفر إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة لخوض مباراة ودية مع إسرائيل، ضمن استعدادات التانغو قبل المشاركة في نهائيات كأس العالم، التي ستنطلق على الأراضي الروسية منتصف يونيو / حزيران الحالي. وعلمت صحيفة “أوليه” من مصادرها الخاصة أن الضغوط نجحت في التأثير على الاتحاد الأرجنتيني، رغم أهمية المباراة بالنسبة للمدرب خورخي سامباولي، إذ تُعتبر البروفة قبل الأخيرة التي سيخوضها قبل افتتاح مونديال الثلج بمواجهة الضيف الجديد على البطولة منتخب ايسلندا يوم 16 من الشهر الحالي. تطرقت التقارير الصحافية الأرجنتينية أيضا إلى ما فعله المشجعون في

Send this to a friend