أوضحت دراسة أجراها فريق من الباحثين البريطانيين فى المجال الرياضى، على أكثر من 80 ألف بريطانى يمارسون أنواعا مختلفة من الرياضة، أن رياضتى التنس والإسكواش تخفضان بنسبة 47% من خطورة الوفاة المبكرة، تلتها رياضة السباحة والأيروبيكس، إضافة إلى ركوب الدراجة التى تخفض بنسبة تتراوح ما بين 15 – 28% من خطر الوفاة.

 وأشارت الدراسة إلى الفوائد المتعددة للرياضة على الصحة فهى تساعد فى تحسين عمل وظائف القلب والمخ، وتحسن عملية التمثيل الغذائى والوقاية من السرطان، لتصبح خيارا صحيا فعالا للحفاظ على الصحة.

 ومن ناحية أخرى، أوضحت الباحثة الفنلندية بيكا أوجا المشاركة فى تطوير الأبحاث بالتعاون مع الفريق البريطاني، أن الحركات الرياضية المختلفة لها تأثير إيجابى فى الوقاية من أمراض القلب الوريدية إلى جانب الحيلولة دون حدوث الوفيات المبكرة.

 وأظهرت الدراسات التى أجريت بصورة سنوية بين عدد كبير من الأشخاص بلغت أعمارهم الـ52 عاما، خلال الفترة من 1994 – 2008، حيث تم تحليل الأنظمة المعيشية والحياتية لهؤلاء الأشخاص إلى جانب معدلات استهلاكهم للكحوليات والتدخين، جنبا إلى جنب قياس الضغوط النفسية التى يتعرضون لها ومستويات نشاطهم الرياضى اليومى ونوعيته، والتى تنوعت ما بين رياضة الجرى، السباحة، كرة القدم، الرقص، وكانت رياضة السباحة الأكثر انتشارا بنسبة 13,9% بينهم، تلتها الرياضات الهوائية (الأيروبكس) بنسبة 6,4%، الجرى 5%، كرة القدم 3,1%، فيما بلغ معدل الوفيات 8.790 ألف حالة وفاة.

 وأفادت الباحثة بيكا أوجا أن رياضة الراكيت أسهمت فى تراجع الوفيات المبكرة بنسبة 47%، ونحو 56% لأمراض القلب، كما أسهمت رياضة السباحة وركوب الدراجات والرياضات الهوائية (الأيروبكس) فى تقليل معدل الوفيات بين ممارسيها.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

دراسة: الرياضة تحسن القلب وتقي من السرطان

أوضحت دراسة أجراها فريق من الباحثين البريطانيين فى المجال الرياضى، على أكثر من 80 ألف بريطانى يمارسون أنواعا مختلفة من الرياضة، أن رياضتى التنس والإسكواش تخفضان بنسبة 47% من خطورة الوفاة المبكرة، تلتها رياضة السباحة والأيروبيكس، إضافة إلى ركوب الدراجة التى تخفض بنسبة تتراوح ما بين 15 - 28% من خطر الوفاة.  وأشارت الدراسة إلى الفوائد المتعددة للرياضة على الصحة فهى تساعد فى تحسين عمل وظائف القلب والمخ، وتحسن عملية التمثيل الغذائى والوقاية من السرطان، لتصبح خيارا صحيا فعالا للحفاظ على الصحة.  ومن ناحية أخرى، أوضحت الباحثة الفنلندية بيكا أوجا المشاركة فى تطوير الأبحاث بالتعاون مع الفريق البريطاني، أن الحركات

Send this to a friend