هيومن فويس: توفيق عبد الحق

مع انتهاء المواجهة الكروية بين المنتخب السوري الموفد من قبل النظام السوري والمنتخب الأسترالي المؤهلة لكأس العالم في روسيا عام 2018، حتى انعكست نتيجة التعادل بين الفريقين على الداخل السوري، فعبرت الميليشيات الموالية للنظام والمؤيدة للمنتخب عن غضبها من النتيجة لتفرغ غضبها عبر إطلاق الرصاص الكثيف بشكل عشوائي في غالبية المحافظات الخاضعة لقوات النظام.

صفحات موالية للنظام السوري، أكدت بإن مئات الرصاصات التي أطلقت أوجدت حالة ذعر بين الأهالي، كما أدت إطلاق الرصاص إلى مقتل الشابة السورية “سراب الشيخ” في مدينة السلمية بريف حماة، وإصابة شاب.

ناهل العمار“، وهو أحد الموالين للأسد قال: “يعني مو معقولي شو هادا.. الشغلة بدا عقل اذا هيكي تعادلنا كيف لو فزنا كانو بروحو 100 جريح و100قتيل يعني ما منبطل هالعادة….مانو منطق هادا …مهذلة”.

أما “سديم أمير السلموني“، فقال: “عقبال خسارة المنتخب بالاياب كرمال دم هالشهيدة ومنشان ما يفلتوا الحمير بالشوارع ويبلشوا تلبيط وقواس ونخسر لسه ناس ابرياء ..يلعن ابوكن على ابو المنتخب والرياضة على ابو مين عطاكن سلاح يا ولاد الزنا (( حملة السلاح العفيشة والجبناء )”.

وانقسم الشارع السوري ما بين موالي للمنتخب وما بين منتقداً له، وما بين من يعتبره من منتخباً يمثل الأسد، وآخرون وصفوه بـ “منتخب البراميل”.

 

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

بالصور..موالون للأسد يصفون المنتخب بـ"الزفت" وآخرون يتمنون هزيمته إياباً

هيومن فويس: توفيق عبد الحق مع انتهاء المواجهة الكروية بين المنتخب السوري الموفد من قبل النظام السوري والمنتخب الأسترالي المؤهلة لكأس العالم في روسيا عام 2018، حتى انعكست نتيجة التعادل بين الفريقين على الداخل السوري، فعبرت الميليشيات الموالية للنظام والمؤيدة للمنتخب عن غضبها من النتيجة لتفرغ غضبها عبر إطلاق الرصاص الكثيف بشكل عشوائي في غالبية المحافظات الخاضعة لقوات النظام. صفحات موالية للنظام السوري، أكدت بإن مئات الرصاصات التي أطلقت أوجدت حالة ذعر بين الأهالي، كما أدت إطلاق الرصاص إلى مقتل الشابة السورية "سراب الشيخ" في مدينة السلمية بريف حماة، وإصابة شاب. "ناهل العمار"، وهو أحد الموالين للأسد قال: "يعني مو

Send this to a friend