هيومن فويس: وكالات

تخطت حصيلة وباء كورونا عتبة 150 ألف وفاة في العالم حوالي ثلثيها في أوروبا، وسط شكوك متزايدة حول الوضع في الصين رغم رفع بكين أرقامها بعد مراجعتها، في حين يتخوف أكبر اقتصاد في العالم من أزمة غذائية.

وبلغ مجموع الوفيات جراء فيروس كورونا المستجد 150,142، فيما تم تشخيص أكثر من 2,207,730 إصابة في 193 بلدا.

ويخضع حوالي 60% من سكان العالم للحجر المنزلي، بإلزام أو دعوة 4.5 مليارات نسمة إلى البقاء في منازلهم سعيا لاحتواء انتشار الوباء.

مخاوف من أزمة غذائية

وتتزايد المخاوف في الولايات المتحدة من حدوث نقص في المواد الغذائية واللحوم بسبب تفشي فيروس كورونا.

ويواجه المزارعون الأميركيون مشكلات في تأمين الأيدي العاملة لمزارعهم، وصعوبات في نقل وتسويق منتجاتهم.

ومن المتوقع ان تعلن وزارة الزراعة الأميركية هذا الأسبوع عن تفاصيل خطة لدعم الشركات المنتجة للأغذية.

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنه يعتقد أن ذروة وباء كورونا في بلاده قد مرت بالفعل، مشيرا إلى أنه يتوقع بلوغ عدد الوفيات جراء الجائحة ما بين 60 و65 ألفا، في حين توقعت منظمة الصحة العالمية أن تضطر بلدان إلى مراجعة حصيلة ضحايا المرض، على غرار ما فعلته الصين.

وأضاف ترامب في مؤتمر صحفي لخلية أزمة كورونا، أن إدارته ستفتح الاقتصاد الأميركي مع توخي معايير الأمن والسلامة تجاه جائحة فيروس كورونا، موضحا أن تكثيف إجراء اختبارات الفيروس سيسهم في إعادة فتح البلاد، مشيرا إلى أنه متأكد من أن بعض الولايات ستنجح في إعادة فتح اقتصادها خلال الأسابيع المقبلة.

وأظهر إحصاء لوكالة رويترز ارتفاع حصيلة الوفيات الناجمة عن الفيروس في الولايات المتحدة إلى أكثر من 35 ألفا أمس الجمعة، وذلك في وقت يتوقع فيه أن تعلن بعض الولايات جداول زمنية لتخفيف القيود الرامية إلى الحد من انتشار المرض.

وفي تطور آخر، كشفت دراسة أولية جرت في ولاية كاليفورنيا الأميركية أن العدد الفعلي للمصابين بفيروس كورونا المستجدّ في منطقة وادي السيليكون يفوق بأكثر من خمسين مرة حصيلة الإصابات المعلنة رسميا، وذلك من خلال تحليل عينات من دم مجموعة من المواطنين لكشف وجود أجسام مضادة للفيروسات فيها.

مواجهة بين واشنطن وبكين

ولا تزال المواجهة متواصلة بين واشنطن وبكين بعد تجديد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجمعة اتهاماته للسلطات الصينية، رغم مراجعتها حصيلتها نافية أن تكون “أخفت” أي معلومات.

وكتب ترامب في تغريدة “أعلنت الصين للتو مضاعفة عدد الوفيات من العدو غير المرئي. إنها أعلى بكثير من ذلك وأعلى بكثير من (وفيات) الولايات المتحدة، ليست بأي حال قريبة منها!”.

وتتهم الإدارة الأميركية منذ أسابيع السلطات الصينية بأنها “أخفت” خطورة الوباء، كما شكك الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ووزير الخارجية البريطاني دومينيك راب في شفافية بكين.

من جهة ثانية، قالت هيئة النقل بكندا إنه سيتم إلزام كل ركاب الطائرات بوضع كمامة غير طبية، أو تغطية الوجه أثناء السفر، للحد من انتشار فيروس كورونا.

وقالت إنه يجب على المسافرين تغطية وجوههم وأنوفهم أثناء عملية ركوب الطائرات وخلال الرحلات.

مصابون بالفيروس مرحّلون من أميركا

وقال رئيس غواتيمالا أليخاندرو جياماتاي إن عددا كبيرا من مواطني بلاده المهاجرين الذين أعادتهم الولايات المتحدة، مصابون بفيروس كورونا، مشيرا إلى تأكيد السلطات الأميركية وجود عشرات الحالات.

وقال إن 12 ممن أعيدوا على متن طائرة إلى غواتيمالا تبيّن أنهم مصابون بالفيروس لدى فحصهم من قبل السلطات الأميركية قبل صعودهم إلى الطائرة، مشيرا إلى أن عدد المصابين على نفس الرحلة أكبر بكثير.

وكان وزير الصحة في غواتيمالا أكد أن 75% من ركاب الطائرة مصابون بالفيروس، وقد أوقفت رحلات الترحيل من الولايات المتحدة إلى غواتيمالا بعد هذه التقارير.

أكبر حصيلة يومية بروسيا

وأعلن مركز العمليات الروسي لمكافحة كورونا تسجيل 4785 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 36,793 حالة، وهي أعلى حصيلة يومية تسجل حتى الآن، في حين تم تسجيل أربعين وفاة بكورونا ليرتفع عدد الوفيات إلى 313.

وحذر عمدة موسكو من أن العاصمة الروسية ستدخل خلال أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع مرحلة ذروة تفشي فيروس كورونا.

وفي الصين، ارتفع عدد الإصابات بفيروس كورونا إلى 82,719 حالة، وذلك بعد تسجيل 27 إصابة جديدة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

المصدر: الجزيرة نت

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

دراسة: كورونا يهاجم الدماغ والأعصاب

هيومن فويس: وكالات تخطت حصيلة وباء كورونا عتبة 150 ألف وفاة في العالم حوالي ثلثيها في أوروبا، وسط شكوك متزايدة حول الوضع في الصين رغم رفع بكين أرقامها بعد مراجعتها، في حين يتخوف أكبر اقتصاد في العالم من أزمة غذائية. وبلغ مجموع الوفيات جراء فيروس كورونا المستجد 150,142، فيما تم تشخيص أكثر من 2,207,730 إصابة في 193 بلدا. ويخضع حوالي 60% من سكان العالم للحجر المنزلي، بإلزام أو دعوة 4.5 مليارات نسمة إلى البقاء في منازلهم سعيا لاحتواء انتشار الوباء. مخاوف من أزمة غذائية وتتزايد المخاوف في الولايات المتحدة من حدوث نقص في المواد الغذائية واللحوم بسبب تفشي فيروس كورونا.

Send this to a friend