هيومن فويس: وكالات

قرّر أحد ما في مدينة #ووهان الصينية أكل وجبة وطواط مقلي في حساء يشمل كل ما إستخرج من أحشائه فأصاب الكوكب بشلل تام.!

هكذا تربط الرواية “الشعبية” بطريقة فكاهيّة بين مصدر الفايروس وكيفية إنتشاره في محاولة للتخفيف من تأثير المشهد المأساوي الذي يلّف العالم. وبالرغم مما تحمله من دلالات، إلا أنّ القضية أكثر تعقيداً بالتأكيد من هذه الصورة المبسّطة.

الوطواط هو أحد المتّهمين بنقل الفايروس الى الإنسان لكنّ هذه الفرضية لا تحظى بالإجماع، إذ يعتقد كثيرون أنّها غير صحيحة.

وبغض النظر عن ذلك، لا يختلف إثنان على أنّ #فايروس_كورونا – #كوفيد_19- الذي يجتاح العالم اليوم ويثير الذعر في كل مكان، خرج من مدينة ووهان، حيث تشير صابع الإتّهام الى سوق الحيوانات البريّة فيها والذي يصنّفه البعض على أنّه الأكثر بشاعة في العالم نظراً لطبيعة ما يحتويه من أنواع من الحيوانات والحشرات المخصّصة للأكل في بيئة متفلّتة على ما يبدو من أي معايير صحّية.

في 16 آذار/ مارس 2020، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن اقتصاد الولايات المتّحدة قد يتباطأ ويتجه نحو الركود؛ على خلفية انتشار فايروس كورونا.

وفعلاً، بدأ خبراء الاقتصاد في الولايات المتّحدة القول إنّ البلاد دخلت رسميّاً حالة ركود. ويُفترض أن يتسبّب ذلك على مستوى العالم في إغلاق مفاجئ لكثير من الأسواق الاستهلاكية، وارتفاع مستوى البطالة وانخفاض إنفاق المستهلكين وتدني الثقة.

وفيما يلي عدد من الملاحظات حول حالة الركود الاقتصادي المرتقبة:

• من الطبيعي أن يصيب الركود الاقتصادي –في مثل هذه الظروف– ليس فقط اقتصاد الولايات المتّحدة بل اقتصادات العالم كلّه؛ حيث تضعف الحركة وتتوقف معظم الأ،شطة التجارية باستثناء القطاع الطبي وقطاع التجزئة فقد يحقّقان قفزات ضخمة هذا العام.

• غالباً ما قد تلجأ معظم الدول وعلى رأسها الولايات المتّحدة لضخ أموال كبيرة داخل الاقتصاد من أجل تنشيطه، في استجابة لما يُعرف بـ “التدخل الكينزي” نسبة لعالم الاقتصاد المعروف جون مينارد كينز، والذي بموجبه يُفترض أن يتغيّر دور الدولة في الحياة الاقتصادية في ظل هذه الظروف. علماً أنّ تصريحات المسؤولين في فرنسا وإيطاليا تُشير إلى البدء بهذا الشكل من التدخّل.

• يُشكّل هذا التحدّي العالمي فرصاً ومكاسب؛ إذ ما دام هناك من يتأثر ويخسر فيوجد حتماً من يجني أرباحاً، وغالباً ما قد تبحث الدول وكذلك المستثمرون في هذه النقطة.

• يبدو أنّ عام 2020، سيكون مليئاً بالصعوبات على دول العالم ليس اقتصادياً فقط. ويُمكن الاعتقاد أنّ هناك مسائل يُفترض إعادة النظر فيها مثل سلاسل التوريد التي اعتمدت على الصين بشكل مبالغ به جدّاً؛ مما سرّب المرض للعالم. قد يدعو ذلك علماء الاقتصاد في الولايات المتّحدة وبقيّة دول العالم لإدخال مسائل تتعلّق بالوقاية التجارية أو سياسات الصحة في العلاقات الدولية إلى مناهج التدريس، وربّما يطال ذلك أيضاً إصدار تشريعات مرتبطة بعد فترة تنعكس إيجاباً على دول وشركات وسلباً على كيانات أخرى.

وحدة التحليل والتفكير – مركز جسور للدراسات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

كورونا.. فيروس واحد شل الكوكب!

هيومن فويس: وكالات قرّر أحد ما في مدينة #ووهان الصينية أكل وجبة وطواط مقلي في حساء يشمل كل ما إستخرج من أحشائه فأصاب الكوكب بشلل تام.! هكذا تربط الرواية "الشعبية" بطريقة فكاهيّة بين مصدر الفايروس وكيفية إنتشاره في محاولة للتخفيف من تأثير المشهد المأساوي الذي يلّف العالم. وبالرغم مما تحمله من دلالات، إلا أنّ القضية أكثر تعقيداً بالتأكيد من هذه الصورة المبسّطة. الوطواط هو أحد المتّهمين بنقل الفايروس الى الإنسان لكنّ هذه الفرضية لا تحظى بالإجماع، إذ يعتقد كثيرون أنّها غير صحيحة. وبغض النظر عن ذلك، لا يختلف إثنان على أنّ #فايروس_كورونا – #كوفيد_19- الذي يجتاح العالم اليوم ويثير الذعر

Send this to a friend