هيومن فويس: متابعة

استطاعت قـ.ـوّات النظام السوري، وفق مركز جـ.ـسور للدراسات، خلال أيام معدودة السيـ.ـطرة على أكثر من 30 قـ.ـرية بينها جرجـ.ـناز وباتت على بضع كيلومترات من مدينة معرّة النعمان الاستـ.ـراتيجية جنوب شرق إدلب.

ويرتبط هذا الانهـ.ـيار المتسارع لمساحات واسعة ليس لمجرّد استخدام أساليب الحـ.ـرب التقـ.ـليدية والعنيـ.ـفة التي توفّرها روسيا للنظام السوري، بل بسبب إخـ.ـفاق المعارضة عسـ.ـكرياً وسياسياً في احتـ.ـواء وفـ.ـهم طبيعة دورها وتحـ.ـركاتها حتى في إطار تفاهم سوتشي (2018).

إنّ من غير المـ.ـجدي التعـ.ـويل على موقف حاسـ.ـم من تركيا التي لن تدخل في مواجـ.ـهة عسـ.ـكرية مع روسيا والنظام السوري في الوقت الحالي على أقل تقدير.

وهذا لا يعني أنّ فصائل المـ.ـعارضة مطالبة بتـ.ـقويض اتفاق سوتشي، بل التحلّي بمزيد من الجـ.ـرأة والبحث عن أساليب غير تقليـ.ـدية وهـ.ـجينة في الحرب.

غالباً ما تدرك المعارضة السورية أنّ النظام السوري وروسيا يتجنّبان تحويل المـ.ـعارك إلى عـ.ـمليات اسـ.ـتنزاف طويلة الأمـ.ـد، حيث تشير سياسة تطويق المدن بدل التقدّم المباشر نحوها والقضـ.ـم البطيء إلى فـ.ـقدان العنـ.ـصر البشـ.ـري لتغطية كافة المحاور والجبهـ.ـات.

لكن المعارضة غير قادرة على تحويل هذا الواقع الذي تدركه إلى ثغـ.ـرة استـ.ـراتيجية لصالحها عسـ.ـكرياً وسياسياً .

في الواقع، تمتلك فصـ.ـائل المعـ.ـارضة كافة الإمكانيات والقدرات التي تتيح لها الدخول في حـ.ـرب اسـ.ـتنزاف طويلة الأمد ضد النظام السوري وروسيا.

بما يؤدي إلى تقـ.ـويض قدراتهـ.ـما العـ.ـسكرية على المستوى البشـ.ـري والاقتصادي واللوجـ.ـستي، بعد تشـ.ـتيت جهودهما ورفع التكـ.ـلفة عليهما، وبما يخلق انطباعاً لدى قـ.ـواته باستـ.ـحالة تحقيق أهداف المـ.ـعركة.

فرص فصائل المعارضة السورية في إدلب

ما تزال المعارضة السورية قادرة على احـ.ـتواء الخـ.ـسائر المـ.ـيدانية التي تتـ.ـعرّض لها، مع لزوم العمل على تطوير اسـ.ـتراتيجية دفاعـ.ـية طويلة الأمد بما ينسـ.ـجم مع صـ.ـعوبة وعـ.ـدم قدرتها على القيام بعـ.ـمليات عـ.ـسكرية هجـ.ـومية تحمل طابع الاسـ.ـتدامة.

وفي هذا الصدد تمتلك فصائل المـ.ـعارضة تجارب محـ.ـفزة من قبيل عمـ.ـلية السيطرة على تل مـ.ـلح والجـ.ـبين في ريف حماة الشمالي الغربي، والعمليات الوقـ.ـائية التي تعتمد على قوات خـ.ـاصة تنفّذ هجـ.ـمات في الـ.ـخطوط الخلـ.ـفية ومن ثم تعود لمواقعها بعد تدمـ.ـير وإبطال مفـ.ـاعيل نقاط تمركز الـ.ـعدو.

كما من الممكن إيجاد آلية تنظيمية – عسـ.ـكرية، تساهم في التخلّص من أعـ.ـباء الالتزامات السياسية مع روسيا وضامني أستانا، من قبيل دعم مجموعات قـ.ـتال وطـ.ـنية غير مركزية. فلطالما شكّل هذا النموذج عائـ.ـقاً أو معـ.ـطّلاً لسياسات الاستـ.ـعمار.

ولابدّ أن تدرك المعارضة السوريّة أنّ لديها خـ.ـيارات وبدائل تكتـ.ـيكية لا ترتبط بالإمكانات المـ.ـادية والعسكرية بقدر ما تربط بالمرونة والـ.ـمناورة العالية، على اعتبار أنّها قـ.ـوّة وطـ.ـنية.

المصدر: مركز جسور للدراسات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

في إدلب.. "الحر" قادر على لجم الأسد لكنه لم يفعلها!.. لماذا؟

هيومن فويس: متابعة استطاعت قـ.ـوّات النظام السوري، وفق مركز جـ.ـسور للدراسات، خلال أيام معدودة السيـ.ـطرة على أكثر من 30 قـ.ـرية بينها جرجـ.ـناز وباتت على بضع كيلومترات من مدينة معرّة النعمان الاستـ.ـراتيجية جنوب شرق إدلب. ويرتبط هذا الانهـ.ـيار المتسارع لمساحات واسعة ليس لمجرّد استخدام أساليب الحـ.ـرب التقـ.ـليدية والعنيـ.ـفة التي توفّرها روسيا للنظام السوري، بل بسبب إخـ.ـفاق المعارضة عسـ.ـكرياً وسياسياً في احتـ.ـواء وفـ.ـهم طبيعة دورها وتحـ.ـركاتها حتى في إطار تفاهم سوتشي (2018). إنّ من غير المـ.ـجدي التعـ.ـويل على موقف حاسـ.ـم من تركيا التي لن تدخل في مواجـ.ـهة عسـ.ـكرية مع روسيا والنظام السوري في الوقت الحالي على أقل تقدير. وهذا لا يعني أنّ

Send this to a friend