هيومن فويس

أكد ضباط منشقون عن الجيش السوري أن نظام الرئيس بشار الأسد، ساعد الحرس الإيراني و «حزب الله» في تدريب مواطنين بحرينيين على حمل السلاح في معسكرات قرب دمشق. وكشف عدد من الضباط الذين كانوا على اطلاع جيد على العلاقات بين النظام وإيران، أن «عدداً من المسؤولين العسكريين في الجبهة الشعبية- القيادة العامة، وحزب الله شاركوا في تدريب البحرينيين تحت إشراف الحرس الثوري».

وأفاد تقرير أعده قسم الدراسات الأمنية في حركة «تحرير الوطن» السورية المعارضة والتي تضم قيادتها نحو مئة ضابط انشقوا عن جيش النظام في بداية الثورة، بأن «تدريب الجماعات الإرهابية البحرينية وعلى رأسها حزب الله البحريني في سورية ليس بجديد، إذ يتولى الفرع الخارجي التابع لإدارة الاستخبارات تدريبهم بشكل سري في معسكرات بالقرب من منطقة السيدة زينب في دمشق في مناطق حجيرة ونجها جنوب شرقي دمشق». وكشف التقرير أن ضباطا من «جيش التحرير الفلسطيني» و «الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- القيادة العامة» شاركوا في تدريب هذه العناصر التي حضرت إلى دمشق عن طريق «حزب الله» اللبناني بالتعاون مع السفارة الإيرانية في دمشق، التي تؤمن هذه التدريبات مادياً ولوجستياً».

وأوضح ضابط قيادي في «تحرير الوطن» لـ «الحياة»، أن «تدريب المعارضة المسلحة البحرينية من قبل النظام بدأ بحسب معلوماتنا منذ عام 2008، وتراوح عدد المتدربين بين 15 و30 متدرباً في كل دورة لمدة قرابة 30 يوماً، وينتقلون لاتباع دورات أخرى في لبنان وإيران».

 ووفق التقرير الذي تلقت «الحياة» نسخة منه: «يخضع المتدربون لدورات أمنية وأخرى لتصنيع المتفجرات واستخدامها، كما أن شعبة الاستخبارات العسكرية تربطها علاقات وثيقة مع جبهة تحرير البحرين التي كان مقرها في دمشق».

وعزا التقرير اختيار معسكرات داخل سورية لتدريب العناصر البحرينية إلى «انتشار أجهزة الاستخبارات الغربية والعربية على الساحتين اللبنانية والعراقية، ما فرض استبدال معسكرات حزب الله في البقاع بمعسكرات داخل سورية، إضافة إلى افتضاح أمر خلايا وشبكات طائفية الممولة من النظام الإيراني، واكتشاف طرق إرسال الشباب البحريني بذريعة زيارات دينية إلى قم والنجف وغيرها، لينضموا إلى معسكرات الحرس الثوري». وأشار إلى أن ما تقدّم «دفع قادة إيرانيين إلى الطلب من نظام الأسد فتح معسكرات خاصة بالشبان البحرينيين في سورية، ليتم تدريبهم بعيداً من أنظار أجهزة الاستخبارات العالمية، وكذلك لتسهيل عمليات تمويل مثل هذه الأعمال خارج الرقابة الداخلية على الحرس الثوري وذراعه الإرهابي فيلق القدس». وقال ضابط منشق عن النظام ويتولى منصباً قيادياً في حركة «تحرير الوطن» لـ «الحياة»، إنه اطلع شخصياً أثناء إقامته لفترة في إيران على تقرير سري جاء فيه إن «قاسم سليماني على صلة بتدريب تلك المجموعات».

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

إيران دربت «حزب الله البحريني» بدمشق

هيومن فويس أكد ضباط منشقون عن الجيش السوري أن نظام الرئيس بشار الأسد، ساعد الحرس الإيراني و «حزب الله» في تدريب مواطنين بحرينيين على حمل السلاح في معسكرات قرب دمشق. وكشف عدد من الضباط الذين كانوا على اطلاع جيد على العلاقات بين النظام وإيران، أن «عدداً من المسؤولين العسكريين في الجبهة الشعبية- القيادة العامة، وحزب الله شاركوا في تدريب البحرينيين تحت إشراف الحرس الثوري». وأفاد تقرير أعده قسم الدراسات الأمنية في حركة «تحرير الوطن» السورية المعارضة والتي تضم قيادتها نحو مئة ضابط انشقوا عن جيش النظام في بداية الثورة، بأن «تدريب الجماعات الإرهابية البحرينية وعلى رأسها حزب الله البحريني في

Send this to a friend