هيومن فويس

يحمل استدعاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لرئيس النظام السوري بشار الأسد إلى مدينة سوتشي، عدّة رسائل أهمها:

1. الاستجابة لطلب تركيا بالبدء في عمل اللجنة الدستورية، خصوصاً وأن عاتق العرقلة يقع على النظام السوري.

2. التأكيد على مضي روسيا بطريق المسار السياسي الذي رسمته بمقتضى التسوية الكاملة بين النظام والمعارضة السورية. وهنا نحن أمام احتمال إعادة طرح الحل من بوابة حكومة وحدة وطنية وتعديلات دستورية، على أن يُفرض ذلك ضمن سياسة الأمر الواقع لكن عبر خطوات متعددة.وفق ما يراه مركز “جسور للدراسات”.

3. محاولة لإظهار بشار الأسد ضمن بروتوكول رئيس دولة، وربما يقف وراء ذلك صفقة عرضتها إسرائيل على روسيا تتضمن بقاء الأسد في السلطة مقابل رفع الشرعية عن وجود الميليشيات الإيرانية في سوريا، وهناك ما يشير إلى ذلك وهو قيام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عقب اللقاء بالقول إنه ينبغي على القوات الأجنبية الانسحاب من روسيا وكان يقصد في ذلك بالدرجة الأولى الميليشيات الإيرانية وحزب بالله وفق ما أوضح المبعوث الخاص ألكسندر لافرنتيف.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

دلالات زيارة الأسد لسوتشي تركياً وإسرائيلياً

هيومن فويس يحمل استدعاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لرئيس النظام السوري بشار الأسد إلى مدينة سوتشي، عدّة رسائل أهمها: 1. الاستجابة لطلب تركيا بالبدء في عمل اللجنة الدستورية، خصوصاً وأن عاتق العرقلة يقع على النظام السوري. 2. التأكيد على مضي روسيا بطريق المسار السياسي الذي رسمته بمقتضى التسوية الكاملة بين النظام والمعارضة السورية. وهنا نحن أمام احتمال إعادة طرح الحل من بوابة حكومة وحدة وطنية وتعديلات دستورية، على أن يُفرض ذلك ضمن سياسة الأمر الواقع لكن عبر خطوات متعددة.وفق ما يراه مركز "جسور للدراسات". 3. محاولة لإظهار بشار الأسد ضمن بروتوكول رئيس دولة، وربما يقف وراء ذلك صفقة عرضتها إسرائيل

Send this to a friend