هيومن فويس

قول الزعيم الجنوب إفريقي الراحل نيسلون مانديلا في كتابه “السير الطويل إلى الحرية”، إن “الحرية غير قابلة للتجزئة، فالسلاسل التي تقيد أي أحد من أفراد شعبي تقيدنا جميعا، والسلاسل التي تقيد شعبي تقيدني أنا شخصيا”.

حاول مانديلا بهذه العبارة أن يُظهر للقراء أن الجميع عرضة للقمع على قدم المساواة وأن التحرر هو حاجة جماعية.

وبالنظر إلى هذه النقطة التي طرحها مانديلا ، تحتاج الشعوب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا اليوم إلى قادة يدعمون بيئة من التحرر والحرية بدلاً من الخوف.

ويوم الأحد الماضي (6 مايو/أيار) ، أشار رئيس منتدى الشرق ، وضاح خنفر ، بوضوح إلى أهمية القيادة القوية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في خطابه الرئيسي بمؤتمر “نحو ترتيبات أمنية جديدة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا” الذي نظمه “منتدى الشرق” و”مركز إفريقيا – الشرق الأوسط”، وهو مؤسسة بحثية مقرها جنوب إفريقيا.

وقال خنفر: “سيكون هناك أمل إذا كان لدينا قيادة مناسبة لتغيير المنطقة”.

وشدد على أهمية القيادة الحقيقية في توجيه الأهداف الجديدة لإدارة الموارد العامة وأهداف الحوكمة العامة بنجاح، ولم يقدم سوى طريقة واحدة لتصور وبناء توازن حقيقي لمستقبل المنطقة.

وقال: “القيادة في حالات الأزمات تختلف اختلافاً كبيراً عن القيادة في ظل ظروف طبيعية. لقد كنا بحاجة إلى قيادة ملائمة لتحويل المجتمع وحل النزاعات العديدة المضطربة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا منذ انتفاضات الربيع العربي عام 2011”.

القوى الخارجية والإقليمية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

تتسم الأزمة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بأنها متعددة الأبعاد ومتعمقة للغاية.

ومنذ ربيع الانتفاضات العربية ، ازداد عدد الصراعات. لكن المشكلة الرئيسية هي أن افتقار المنطقة للوحدة عند ولادة تلك الانتفاضات ظل السبب الرئيسي للاضطرابات التي حدثت بعد ذلك، حيث تدعو الانقسامات إلى المزيد من التدخلات الأجنبية ، والتي بدورها تولد المزيد والمزيد من الانقسامات والصراعات.

وقال جوست هلترمان، مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المجموعة الدولية لإدارة الأزمات، في الجلسة الأولى من المؤتمر: “كان للقوى الخارجية مصالح متعددة في أفريقيا الشرق الأوسط وشمال ما بين الاستقرار والموارد الهيدروكربونية، وولاءات دول الفردية المفروضة عليها للقوى العظمى”.

ومن هذا المنطلق، يمكننا أن ننظر إلى الصراعات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لنرى وجودا للعديد من القوى الخارجية (الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه). وهناك خطر حقيقي في عدم التركيز على الدوافع الأعمق لهذه الصراعات. لذلك ، يجب فهم دور الأطراف الخارجية وتأثيرها على كيفية تطور الصراعات من منظور سياسات التدخل والتدخل المزعزع للاستقرار في المنطقة.

وفيما يتعلق بالأمن ، فإن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تشهد حالة من “السقوط الحر”. وقد شجعت الاضطرابات الإقليمية والفوضى ، التي تضاعفت بسبب فراغ السلطة ، على زيادة المنافسة بين الدول القوية المتبقية، كما شجعها ذلك على التدخل من جانب واحد أو كجزء من ائتلافات مؤقتة.

وتعتبر التدخلات التي تقودها السعودية في اليمن ، ودور إيران في دعم نظام الأسد في سوريا ، من أعراض هذا الواقع الاستراتيجي الجديد في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وفي غياب دول خارجية قوية أخرى ، قد تصبح إيران والمملكة العربية السعودية ، باعتبارهما قوتين إقليميتين ، أكثر ظهوراً وأكثر نشاطاً.

ولا يمكن إنكار أن القوى الخارجية لا تستطيع التصدي للصراعات المحلية، وفي المقابل فإن الجهات الفاعلة المحليةلا تستطيع إيجاد الحلول بنفسها.

لكن لا ينبغي أن يكون ذلك معناه رفض الجهود التي تهدف إلى حل النزاعات المحلية حتى تجد القوى العالمية والإقليمية طرقاً جديدة لاستيعاب مصالحها المتنافسة. ويمكن القيام بعمل أساسي كبير في هذه الأثناء. ولكن من الواضح أنه لن يتم تحقيق أي تقدم مادي حتى تتهيأ الظروف العالمية والإقليمية لذلك.

تحديات الطاقة والأمن في المنطقة

تعد منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ، التي تضم مجموعة من أكبر منتجي الوقود الأحفوري في العالم ، لاعباً مهماً في إمدادات الطاقة (بشكل أساسي في شكل النفط والغاز الطبيعي) إلى العالم .

وبحسب شركة أرامكو ، تمتلك المنطقة، أكبر الموارد الطبيعية المؤكدة، 57٪ من نفط العالم و 41٪ من الغاز الطبيعي. لكننا نرى اليوم تحديات متعددة عندما يتعلق الأمر بالطاقة في المنطقة. وهناك طلب متزايد بشكل كبير من دول المنطقة.

ووفقا للدكتور ديفيد جليلفاند من معهد أكسفورد لدراسات الطاقة ، تواجه منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا النقيض، “تحديات لأمن الطاقة بينما تكافح البلدان لتحقيق التوازن بين عائدات التصدير والاستهلاك المحلي وتنمية قطاع الطاقة”.

ولمواجهة التحديات ، ستزداد أهمية إدارة الموارد فيما يتعلق بتحقيق التوازن بين العرض والطلب. فمن خلال تطبيق تدابير لتحسين كفاءة استغلال الطاقة ورفع الدعم عن الوقود الأحفوري، يمكن أن يقل الطلب في المنطقة ومن ثم زيادة الصادرات مما يؤدي إلى زيادة صافي الربح.

وفي جلسة تحت عنوان “تحديات الطاقة والأمن في الشرق الأوسط” ، قدم وزير الطاقة والثروة المعدنية السابق في الأردن مالك الكباريتي نقطة مهمة هي أن المشكلة الرئيسية في الشرق الأوسط تتعلق بالاستخدام المناسب والفعال للموارد الطبيعية، خاصة المياه.

ومع تغيير الثورة الصناعية لكل شيء في القرن التاسع عشر ، فإن “الثورة الخضراء” ستغير كل شيء في منطقتنا لأن أسعار النفط آخذة في التزايد.

وليس لدى الشرق الأوسط أي خيار سوى النجاح في استخدام الطاقة المتجددة.

وسيؤدي الاستثمار في هذا المجال إلى إظهار المنطقة على أنها تسير وفق الاتجاه العالمي. فتقول الوكالة الدولية للطاقة المتجددة، إنه تم ضخ استثمارات بقيمة تريليون دولار في مجال الطاقة المتجددة في جميع أنحاء العالم.

وبما أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هي مستهلك سريع النمو للطاقة ،وفي ظل أن ارتفاع أسعار استهلاك الطاقة يتسبب في تكاليف اقتصادية متزايدة، فإن خيارات الطاقة المتجددة ، مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية ، التي تم تجاهلها لعقود بسبب الحوافز التجارية غير الموجودة ، يمكن أن توفر للمنطقة بديلاً قيماً للطاقة عن الوقود الأحفوري.

ومن ناحية أخرى ، فإن تعميق الحوار بين منتجي النفط والغاز والمستهلكين من شأنه تمكين جميع الجهات الفاعلة في مجال الطاقة من التعامل بشكل أكثر فاعلية، ومساعدة ذلك القطاع على تعبئة الاستثمار الذي تمس الحاجة إليه.

ويجب أن يكون الهدف هو تحسين الشفافية من خلال تطوير طرق أكثر فاعلية لتبادل المعلومات والتعاون في السياسات لتعزيز قطاع النفط والغاز.

وعلينا أن نعترف بأن استقرار منطقة الشرق الأوسط مستقرة ستعمل على تعزيز الانخراط والمشاركة الواسعة وتقدم حافزا إيجابيا للتعاون الإقليمي مع القوى الخارجية التي تهدف إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي من الطاقة بالسعي إلى الحصول على شريحة من هذه الكعكة الإقليمية في الوقت الذي يتم السعي فيه نحو بناء الأمن في المنطقة.

وختاما، يمكننا القول إنه بدون وجود صفقات كبيرة أو حتى وجود تسويات محلية دائمة ، فإن التشخيص المؤلم هو أن العالم قد يواجه حالة عدم استقرار مطولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ،حيث ستتواصل أعمال العنف في ساحات القتال في بلدان مثل سوريا واليمن.

ولن تنتهي الصراعات في هذه المنطقة أبداً بانتصار حزب واحد أو نظام واحد أو بلد واحد. لذلك ، يجب على المنطقة أن تسعى إلى هوية جديدة ، أو مجموعة من الهويات ، تضم تحت مظلتها تنوعها الغني ولا يتم التعبير عنها من الناحية الإثنية أو الطائفية. ويبدو هذا من الواضح أنه تحدٍ طويل المدى لإعادة البناء الإقليمي. الأناضول

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

ترتيبات أمنية للشرق الأوسط-تعرف عليها

هيومن فويس قول الزعيم الجنوب إفريقي الراحل نيسلون مانديلا في كتابه "السير الطويل إلى الحرية"، إن "الحرية غير قابلة للتجزئة، فالسلاسل التي تقيد أي أحد من أفراد شعبي تقيدنا جميعا، والسلاسل التي تقيد شعبي تقيدني أنا شخصيا". حاول مانديلا بهذه العبارة أن يُظهر للقراء أن الجميع عرضة للقمع على قدم المساواة وأن التحرر هو حاجة جماعية. وبالنظر إلى هذه النقطة التي طرحها مانديلا ، تحتاج الشعوب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا اليوم إلى قادة يدعمون بيئة من التحرر والحرية بدلاً من الخوف. ويوم الأحد الماضي (6 مايو/أيار) ، أشار رئيس منتدى الشرق ، وضاح خنفر ، بوضوح إلى أهمية

Send this to a friend