هيومن فويس

كشفت مصادر عدة السبت، عن مقتل نحو 1000 عنصر من “هيئة تحرير الشام” و”جبهة تحرير سوريا”، وأسر المئات من الطرفين خلال الاشتباكات الأخيرة بينهم شمالي سوريا.

وأوضح مصدر طبي رفض الكشف عن هويته أن 800 عنصرا من “تحرير الشام” و200 من “تحرير سوريا” قتلوا خلال الاشتباكات الأخيرة، كما أردف إعلامي في حركة “أحرار الشام الإسلامية” طلب عدم نشر اسمه أن 600 عنصر أسروا من الطرفين.

وأشار إعلامي “أحرار الشام” أن أغلب الأسرى اعتقلوا خلال حملات دهم واعتقال في مخيمات الشمال السوري، إضافة إلى الحواجز العسكرية المنتشرة على اتستراد دمشق – حلب، لافتا عمليات التبادل بين الطرفين ستجري في محافظتي حلب وإدلب.

إلى ذلك قال أحد عناصر “حركة نور الدين الزنكي” المفرج عنه من سجون “تحرير الشام”، إن الأخيرة أفرجت عنه برفقة 65 آخرين اليوم، لافتا أنهم كانوا 85 عنصرا بغرفة واحدة، أفرج عن 20 أمس الجمعة.

بدوره أكد مصدر خاص في “تحرير سوريا” إن لديهم 300 أسير في “تحرير الشام”، فيما الأخيرة لديها 180 أسيرا من “تحرير سوريا” و”ألوية صقور الشام”، مشيرا أن من بين الـ180 يوجد 40 مدنيا لكن “الهيئة” تعتبرهم عسكريين.

وسبق أن أجرت “تحرير سوريا” و”تحرير الشام” أمس الجمعة، عملية تبادل أسرىجنوب مدينة إدلب، تنفيذا لاتفاق وقف إطلاق النار بينهما، وبلغ عدد المفرج عنهم 21 عنصرا الأولى، مقابل إفراج الأخيرة عن 26 من عناصر الأخيرة.

توصلت الثلاثاء 24 نيسان الجاري، “تحرير الشام” لاتفاق وقف إطلاق نار “دائم” مع ” تحرير سوريا” و”ألوية صقور الشام”، ويتضمن الاتفاق بقاء نقاط السيطرة على ماهي عليه، ووقف الاعتقالات وإطلاق سراح المعتقلين وفق جدول زمني تحدده الأطراف، وفتح الطرقات ورفع الحواجز.

وشهدت أرياف حلب وإدلب منذ مطلع شباط الماضي، اشتباكات بين “تحرير سوريا” و”تحرير الشام” أسفرت عن قتلى وإصابات بين المدنيين، وقطع الطرقات وشل الحركةالمرورية والتجارية، وسط مظاهراتللأهالي ضد “تحرير الشام”، ودعوات لتحييد المدن والبلدات عن الاقتتال.

المصدر: وكالة سمارت

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

1000 قتيل و600 أسير..حصيلة اقتتال الشمال

هيومن فويس كشفت مصادر عدة السبت، عن مقتل نحو 1000 عنصر من "هيئة تحرير الشام" و"جبهة تحرير سوريا"، وأسر المئات من الطرفين خلال الاشتباكات الأخيرة بينهم شمالي سوريا. وأوضح مصدر طبي رفض الكشف عن هويته أن 800 عنصرا من "تحرير الشام" و200 من "تحرير سوريا" قتلوا خلال الاشتباكات الأخيرة، كما أردف إعلامي في حركة "أحرار الشام الإسلامية" طلب عدم نشر اسمه أن 600 عنصر أسروا من الطرفين. وأشار إعلامي "أحرار الشام" أن أغلب الأسرى اعتقلوا خلال حملات دهم واعتقال في مخيمات الشمال السوري، إضافة إلى الحواجز العسكرية المنتشرة على اتستراد دمشق – حلب، لافتا عمليات التبادل بين الطرفين ستجري في

Send this to a friend