هيومن فويس

صعدت مبيعات الأسلحة حول العالم خلال العام الماضي 2016، بنسبة 1.9 بالمائة على أساس سنوي، إلى 375 مليار دولار أمريكي وفق بيانات رسمية.

وجاء في تقرير صادر عن معهد ستوكهولم لبحوث السلام (سيبري)، أن ارتفاع مبيعات الأسلحة المسجلة العام الماضي، هو الأول منذ 2010.

ويرصد التقرير الدولي الذي يصدر بشكل منتظم منذ 2002، إجمالي مبيعات الأسلحة التي توقعها أكبر 100 شركة مصنعة في العالم.

ودفعت التوترات الجيوسياسية في عديد مناطق العالم، إلى ارتفاع وتيرة شراء الأسلحة من جانب الدول المستهلكة.

وبلغت حصة شركات الأسلحة الأمريكية من إجمالي قيمة المبيعات خلال العام الماضي، نحو 217.2 مليار دولار أمريكي.

وإلى جانب الشركات الأمريكية، فإن شركات من أوروبا الغربية استحوذت على النصيب الأكبر من الصفقات، إذ تتواجد 63 شركة أوروبية وأمريكية ضمن أكبر 100 شركة أسلحة في العالم. وفق ما نقلته وكالة الأناضول.

وكانت شركة لوكهيد مارتن الأمريكية، الأكبر من حيث الشركات الفردية التي باعت أسلحة خلال العام الماضي، بقيمة إجمالي بلغت 40.8 مليار دولار.

ومعهد “سيبري” هو مؤسسة سويدية أنشأها البرلمان في البلاد عام 1966، وبدأ منذ 2002 بنشر بيانات سنوية حول مبيعات الأسلحة حول العالم.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

مبيعات الأسلحة في العالم تصعد إلى 375 مليار دولار

هيومن فويس صعدت مبيعات الأسلحة حول العالم خلال العام الماضي 2016، بنسبة 1.9 بالمائة على أساس سنوي، إلى 375 مليار دولار أمريكي وفق بيانات رسمية. وجاء في تقرير صادر عن معهد ستوكهولم لبحوث السلام (سيبري)، أن ارتفاع مبيعات الأسلحة المسجلة العام الماضي، هو الأول منذ 2010. ويرصد التقرير الدولي الذي يصدر بشكل منتظم منذ 2002، إجمالي مبيعات الأسلحة التي توقعها أكبر 100 شركة مصنعة في العالم. ودفعت التوترات الجيوسياسية في عديد مناطق العالم، إلى ارتفاع وتيرة شراء الأسلحة من جانب الدول المستهلكة. وبلغت حصة شركات الأسلحة الأمريكية من إجمالي قيمة المبيعات خلال العام الماضي، نحو 217.2 مليار دولار أمريكي. وإلى

Send this to a friend