هيومن فويس: إيهاب بريمو

اعتصم العشرات من السوريين أمس/ الأحد، 2 آذار- مارس 2017، في مدينة اسطنبول التركية تنديدا بالمجاز التي ترتكب بحق المديين في مدينتي الرقة ودير الزور، حيث طالبوا المتظاهرين إيقاف قتل المدنيين، وبتحييد منشأة “سد الفرات” التي قد تشكل كارثة إنسانية وبيئية في حال انهيارها ‫الرقة.

ووقع في مدينة “الرقة” وريفها، حوالي 700 مدني ضحية، بينهم نساء وأطفال، نتيجة قصف التحالف لأماكن سكنهم، وأغلبهم نازحون من مناطق أخرى، وليست هذه الحالة الأولى من نوعها ولكنها الأبرز في عدد الضحايا التي خلفها قصف الطيران الحربي.

معتز شقلب” ناشط سياسي قال لـ “هيومن فويس“: لقد خرجنا لنقول للعالم أن التحالف بدلا من قصف داعش فإنه يقصف المدنيين، مخالفا الأعراف الدولية والتي تشدد على تحييد المدنيين العزل عن أي صراع مسلح. قوات pyd وpkk يقومان بتهجير أهل الحسكة والرقة من بيوتهم تنفيذا لمخطط التغيير الديموغرافي.

ويضيف “شقلب“: لذلك خرجنا لنطالب المجتمع الدولي بعدة أمور منها الطلب من التحالف الالتزام بتجنيب المدنيين القصف ونطالب بعدم ممارسة التهجير القسري ونطالب باستعادة القرار الوطني السوري.

أمجد الساري” ناشط سوري، قال بدوره: قمنا بهذه الوقفة للتنديد بالمجازر الوحشية التي يرتكبها التحالف الدولي بحق المدنيين الأبرياء في مدينتي الرقة وديرالزور بحجة محاربة الإرهاب، العالم اليوم يشاهد أشلاء أطفالنا ونسائنا ويشاهد دمائهم تسفك ولا يحرك ساكنا.

ويضيف “الساري”: ما يحصل في الرقة وديرالزور هو وصمة عار على جبين الإنسانية جمعاء، فلا ذنب للأطفال والنساء الذين دفعوا اليوم فاتورة هذه الحرب القذرة المسماة بالحرب على الإرهاب. نطالب التحالف الدولي بوقف أعماله العدائية على المدنيين في الرقة وديرالزور وتحييدهم من القصف والأعمال العسكرية.

يذكر أن مدينة الرقة وما حولها عرفت حركة نزوح لآلاف المدنيين إلى مناطق أكثر أمنا، بينما يحاول تنظيم “داعش” التحصن في “الصفصافة” التي غدت المنفذ الأخير له من مدينة “الطبقة” نحو بقية مناطق سيطرته في الرقة وريفها، خاصة بعد تطويق قوات سوريا الديمقراطية للطبقة من ثلاث جهات.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

سوريون يعتصمون في اسطنبول للمطالبة بتحييد مدنيي الرقة والمنشآت

هيومن فويس: إيهاب بريمو اعتصم العشرات من السوريين أمس/ الأحد، 2 آذار- مارس 2017، في مدينة اسطنبول التركية تنديدا بالمجاز التي ترتكب بحق المديين في مدينتي الرقة ودير الزور، حيث طالبوا المتظاهرين إيقاف قتل المدنيين، وبتحييد منشأة "سد الفرات" التي قد تشكل كارثة إنسانية وبيئية في حال انهيارها ‫الرقة. ووقع في مدينة "الرقة" وريفها، حوالي 700 مدني ضحية، بينهم نساء وأطفال، نتيجة قصف التحالف لأماكن سكنهم، وأغلبهم نازحون من مناطق أخرى، وليست هذه الحالة الأولى من نوعها ولكنها الأبرز في عدد الضحايا التي خلفها قصف الطيران الحربي. "معتز شقلب" ناشط سياسي قال لـ "هيومن فويس": لقد خرجنا لنقول للعالم أن التحالف

Send this to a friend