هيومن فويس: جوليا شربجي

توفي اليوم الخميس في دولة الإمارات العربية المتحدة الناقد السينمائي الفلسطيني السوري “بشار إبراهيم” بعد صراع طويل مع المرض.

ويعتبر من أبرز النقاد والباحثين الفلسطينيين والعرب الذين ساهموا ولعبوا دورا بارزاً في أرشفة السينما العربية والسينما الفلسطينية في الداخل والخارج.

وقد نعته عدة مؤسسات ثقافية وفنية ومهرجانات سينمائية، عربية وفلسطينية، واعتبرت رحيله “خسارة كبيرة للمشهد السينمائي والنقدي الفلسطيني والعربي”

كما نعاه عدد من السينمائيين من بينهم الأمير أباظة الناقد الفني ورئيس الجمعية المصرية لكتاب ونقاد السينما الذي قال “صديقي الناقد السينمائي الفلسطيني بشار إبراهيم.. عشت غريبا و رحلت غريبا وتدفن في أرض غريبة ربما أخيرا تجد لك وطنا وترابا يضم رفاتك.. لن أقول وداعا.. ولكن.. إلى لقاء”.

ولد “بشار ابراهيم” في الثالث من أغسطس/آب 1962 في مخيم خان دنون للاجئين الفلسطينيين في ريف دمشق وعاش فترة طويلة من حياته في مخيم اليرموك.

بدأ رحلته في كتابة القصة القصيرة، ثم انتقل إلى النقد السينمائي في 1995، ثم تفرغ للكتابة في السينما، وشغل منذ سنوات حتى رحيله منصب مدير المحتوى في مؤسسة مهرجان دبي السينمائي.

عكف طويلا على مشروع شخصي يتمثل في تجميع مختلف الأفلام التي تتحدث عن فلسطين، كما كان يدير بشار مدونة سينمائية خاصة به.

خلف وراءه الكثير من الكتب والدراسات والمقالات النقدية السينمائية، ومن أهم أعماله: “السينما الفلسطينية فى القرن العشرين” (سلسلة الفن السابع – وزارة الثقافة، دمشق، 2001)، ثلاث علامات في السينما الفلسطينية الجديدة (المخرجين الفلسطينيين ميشيل خليفى، رشيد مشهراوى، إيليا سليمان) (دار المدى للثقافة، دمشق، 2004) و”فلسطين فى السينما العربية” (سلسلة الفن السابع – وزارة الثقافة، دمشق، 2005).

تولى رئاسة تحرير النشرة اليومية لمهرجان دبي السينمائي الدولي، كما أشرف على إنتاج الأفلام والبرامج والدراما في قناة الشروق بمدينة دبي للإعلام من 2007 إلى 2012. وساهم في تأسيس مجلة سينماتوغراف المتخصصة في الثقافة السينمائية بدولة الإمارات، وعمل محررا تنفيذيا في صحيفة الحياة اللندنية.

وكان واحدًا من بين 26 ناقدًا شكلوا لجنة تحكيم مبادرة دعم السينما العربية والترويج لها على المستوى العالمي، وشارك في عدة لجان تحكيم مهرجانات سينمائية دولية.

رأى بشار ابراهيم أن السينما الفلسطينية كُتب عليها أن تكون سينما الثورة والتغيير والبحث عن الحرية، وأنها بجانب رصدها لمجازر المحتل والاعتداءات الصهيونية ضد الفلسطينين، لعبت أيضًا دورًا اجتماعيًا وتحدثت عن المرأة والشاب والطفل بشكل موازٍ لرصد دور المناضلين ضد الاحتلال.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

رحيل صاحب مقولة "سينما القضية الفلسطينية نحتت من حجر"

هيومن فويس: جوليا شربجي توفي اليوم الخميس في دولة الإمارات العربية المتحدة الناقد السينمائي الفلسطيني السوري "بشار إبراهيم" بعد صراع طويل مع المرض. ويعتبر من أبرز النقاد والباحثين الفلسطينيين والعرب الذين ساهموا ولعبوا دورا بارزاً في أرشفة السينما العربية والسينما الفلسطينية في الداخل والخارج. وقد نعته عدة مؤسسات ثقافية وفنية ومهرجانات سينمائية، عربية وفلسطينية، واعتبرت رحيله "خسارة كبيرة للمشهد السينمائي والنقدي الفلسطيني والعربي" كما نعاه عدد من السينمائيين من بينهم الأمير أباظة الناقد الفني ورئيس الجمعية المصرية لكتاب ونقاد السينما الذي قال "صديقي الناقد السينمائي الفلسطيني بشار إبراهيم.. عشت غريبا و رحلت غريبا وتدفن في أرض غريبة ربما أخيرا تجد

Send this to a friend