هيومن فويس: مالك حسن

قالت مجموعة العمل لأجل فلسطيني سوريا، اليوم/ الجمعة، 31 آذار -مارس 2017، بأن ما يزيد عن 17 ألف لاجئ فلسطيني سوري نزحوا إلى الأردن من أوضاع قانونية ومعيشية غاية في السوء.

وذلك بعد لجوء معظمهم إلى دخول الأردن بطرق غير قانونية بسبب رفض السلطات الأردنية القطعي لدخول أي لاجئ فلسطينيي من سورية تحت أي سبب ومهما كانت الظروف.

وبالرغم تواجد الآلاف ممن نزحوا عبر الطرق البرية هرباً من الموت والقصف والحصار إلا أن السلطات الأردنية ترفض حتى الآن تسوية أوضاع فلسطينيي سورية في أراضيها ومنحهم الإقامة القانونية، الأمر الذي يؤدي إلى حرمانهم من جميع حقوقهم المعلقة بالعمل والحصول على الرعاية الطبية.

مما جعلهم يعشون حياة قاسية، خصوصاً مع ارتفاع تكاليف المعيشة من إيجار منازل وتضييق على حركتهم داخل الأردن، يضاف إلى ذلك تقاعس الجهات الدولية والرسمية الفلسطينية عن تقديم المساعدات العاجلة وعدم سعيها لحل مشكلاتهم القانونية التي تشكل منطلقاً لجميع المشكلات التي يعانون منها.

رابط المصدر نجده هنا

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الأردن يرفض تسوية أوضاع 17 ألف لاجئ فلسطيني سوري

هيومن فويس: مالك حسن قالت مجموعة العمل لأجل فلسطيني سوريا، اليوم/ الجمعة، 31 آذار -مارس 2017، بأن ما يزيد عن 17 ألف لاجئ فلسطيني سوري نزحوا إلى الأردن من أوضاع قانونية ومعيشية غاية في السوء. وذلك بعد لجوء معظمهم إلى دخول الأردن بطرق غير قانونية بسبب رفض السلطات الأردنية القطعي لدخول أي لاجئ فلسطينيي من سورية تحت أي سبب ومهما كانت الظروف. وبالرغم تواجد الآلاف ممن نزحوا عبر الطرق البرية هرباً من الموت والقصف والحصار إلا أن السلطات الأردنية ترفض حتى الآن تسوية أوضاع فلسطينيي سورية في أراضيها ومنحهم الإقامة القانونية، الأمر الذي يؤدي إلى حرمانهم من جميع حقوقهم المعلقة

Send this to a friend