هيومن فويس
وأخيرا القرار المنتظر.. وزير الداخلية سليمان صويلو يصدر قرارا مهما للاجئين السوريين والاجانب في تركيا
وتجدر الإشارة إلى أن هذا القانون الجديد أيضاً، قد فرض شروطاً صعبة من أجل الحصول على رخصةٍ من أجل إنشاء مكاتبٍ كهذه، والتي سيتم تجديدها كل (3) سنوات.
قالت مصادر إعلامية تركية:” إن وزارة الداخلية التركية قد أصدرت تعميماً إلى كافة الولايات التركية، تضمن هذا التعميم قرارات تقضي بإيقاف عمل سماسرة مكاتب المعاملات الخاصة بالإقامة السياحية في تركيا، تم نشر هذا التعميم يوم أمس في الجريدة الرسمية.

كما أن هذا التعميم قد تسبب بضجة على المنصات الإلكترونية و مواقع التواصل الاجتماعي في تركيا، خصوصاً العربية منها.

وحسبما ما رصد وترجم موقع (تركيا رصد)، ينص هذا العميم على: إنشاء مكاتب وسيطة مرخصة من الوزارة الداخلية التركية، لاستقبال طلبات إقامات الأجانب، في إطار “قانون الأجانب والحماية الدولية”.

وقد تضمن التعميم تنظيماً
” للإجراءات والمبادئ المتعلقة بطبيعة هذه المؤسسات الوسيطة ومهامها وتطبيق الرقابة عليها وتعليق وإلغاء وثيقة التفويض الممنوحة لها”.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا القانون الجديد أيضاً، قد فرض شروطاً صعبة من أجل الحصول على رخصةٍ من أجل إنشاء مكاتبٍ كهذه، والتي سيتم تجديدها كل (3) سنوات.

وتبعاً لما تم نشره في الجريدة الرسمية وحسب ما ترجمته تركيا رصد :”فإن وزير الداخلية التركية ” سليمان صويلو” سيحدد وعند الضرورة، المؤسسات التي سيسمح لها بتلقي طلبات تصاريح الإقامة على أن تستوفي الشروط المحددة”.

شروط التي يجب توافرها الحصول على رخصة “المكتب الوسيط”:
1)_يجب المؤسسة الراغبة بالحصول على وثيقة التفويض الرسمية، أن تكون الشحصية الاعتبارية فيها وفقاً لمؤسسة وفق “قانون التجارية التركي”.

2)_على الشخصية الاعتبارية أيضاً أن تتمتع بالمعايير التي تؤهلها لأن تفي بالالتزامات الصادرة عن “قانون حماية البيانات الشخصية” في تركيا.

3)_ويشترط على المؤسسة إيداع تأمين في الخزينة البنكية تقدر ب(5) ملايين ليرة تركية تحت إشراف الوزارة التركية، أو تقديم خطاب بنكي نهائي و غيرر محدد المدة بقيمة المدة إلى الوزارة الداخلية بقيمة المبلغ الأخير.

4)_ويشترط على المؤسسة الراغبة بالحصول على التوثيق، توفير الأجهزة الإلكترونية و البرامج وفقاً لمعايير وزراة الداخلية، إضافةً إلى توفير مكان مناسبٍ لإقامة مقابلات مع المتقدمين، و إجراء معاملات لتقديم الطلبات.

مقاس موبايل
5)_ووضح التعميم أيضاً المهمات التي يجب على “المكتب الوسيط” تأديتها بأمانة واخلاص دون اللجـ.ـوء إلى امور احتـ.ـيالية .

6)_يجب على المؤسسة الوسيطة تسليم طلبات الأجانب دون أي نقص في الوثائق المطلوبة إلى مديرية إدارة الهجرة في الولاية أو الجهة المعنية في غضون( 7 )أيام عمل.

7)_ويستوجب على المؤسسة الوسيطة التأكد من أن الوثائق المقدمة غير مزورة ومن سلامتها وصحة المعلومات بداخلها.

وتجدر الإشارة إلى أن وزارة الداخلية التركية توكّد على أنها ستعمل على إلغاء وثيقة تفويض المؤسسة الوسيطة في حال التأكّد مِن عدم التزامها بالشروط المحدّدة وفقاً لمعاييرها.

يشمل حاملي الكملك أيضا.. خبر سار.. الإعلام التركي ينشر تفاصيل الدعم المالي الجديد للاجئين السوريين في تركيا

بعد أن أعلنت مفوضية الاتحاد الأوروبي، انها خصصت مبلغاً قدره 485 مليون يورو في العام 2021 لدعم المشاريع المنفذة للاجئين في تركيا.

فإنه “وفي بيان صادر عن المفوضية الأوروبية ، تم تحديد تلبية الاحتياجات الأساسية للاجئين في تركيا وبرنامجين للاجئين يوفران التمويل لتوسيع تعليم الأطفال”.

وأضافت: “تم تقديم 485 مليون يورو لدعم اللاجئين الذين يعيشون في تركيا للعام 2021، وذكر في البيان أنه من خلال الأموال التي سيتم توفيرها ، سيتم تلبية احتياجات 1.8 مليون لاجئ وسيتم توفير الدعم لتعليم أكثر من 700 ألف طفل”.

أعلن عدنان أردم، نائب وزيرة الأسرة والعمل والخدمات الاجتماعية في تركيا، تقديم الاتحاد الأوروبي دعما بقيمة 245 مليون يورو، لتحسين شروط اللاجئين في بلاده.

مقاس موبايل
جاء ذلك في كلمة ألقاها أردم، عبر تقنية الفيديو كونفرانس، خلال مؤتمر صحفي عقدته بعثة الاتحاد الأوروبي في تركيا.

وأضاف أن الدعم المالي المقدّم من قبل الاتحاد الأوروبي لبلاده، يأتي ضمن إطار برنامج المساعدة على الانسجام الاجتماعي الذي يشرف عليه الهلال الأحمر التركي، وبرنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة.

وأشار إلى أن الدعم المالي المذكور، سيتم تسخيره لتحسين الظروف المعيشية للاجئين في تركيا.

وفي سياق متصل، أفاد المسؤول التركي أن الاتحاد الأوروبي سيقدم هبة إضافية بقيمة 20 مليون يورو، ستخصص لتعزيز وصول الخاضعين للحماية المؤقتة في تركيا، إلى الخدمات الاجتماعية.

وأكد أردم أن الموقع الجغرافي لتركيا، يجعلها نقطة رئيسية لمرور اللاجئين أو إقامتهم فيها.

وشدد على أهمية حُزَم الدعم المالي هذه، من أجل تقاسم الأعباء على الصعيد الدولي، فيما يخص استضافة اللاجئين والمهاجرين ممن يعانون ظروفا معيشية سيئة.

تجدر الإشارة إلى أن الاتحاد الأوروبي تعهد خلال القمة التركية الأوروبية في 29 نوفمبر/ كانون الأول 2015، بتخصيص صندوق بقيمة 3 مليارات يورو من أجل السوريين في تركيا.

وخلال القمة التركية الأوروبية التي انعقدت في 18 مارس/ آذار 2016، قرر الاتحاد تخصيص مبلغ إضافي بقيمة 3 مليارات يورو للصندوق.

وقرر الجانبان صرف مخصصات الصندوق على مشاريع سيتم تطويرها لتلبية احتياجات الصحة والتعليم والبنى التحتية والغذاء والاحتياجات الأخرى للسوريين في تركيا.

وتتهم تركيا الاتحاد الأوروبي بعدم إرسال المساعدات المالية المخصصة للسوريين بالسرعة الكافية

وفي سياق متصل مدّد الاتحاد الأوروبي برنامجي المساعدة الإنسانية، لدعم اللاجئين في تركيا حتى مطلع 2022.

وجاء في بيان للمفوضية الأوروبية، الأربعاء 23 من كانون الأول، أن بطاقات “الهلال الأحمر التركي” الموزعة ضمن إطار برنامج “المساعدة على الانسجام الاجتماعي للاجئين في تركيا”، وبرنامج “المساعدة المشروطة” الذي يضمن استمرار أطفال اللاجئين بالتعليم، سيتواصل دعمهما لغاية الأشهر الأولى من عام 2022.

وأوضحت أن البرنامجين اللذين وفرا مساعدات نقدية شهرية لمليون و800 ألف لاجئ في تركيا، وأسهما في تعليم 700 طفل، سيموّلان من ميزانية الاتحاد الأوروبي.

وقال مفوض إدارة الأزمات، جانيز لينارتشيتش، “إن الاحتياجات الإنسانية للاجئين في تركيا مستمرة، بل وتفاقمت بسبب جائحة فيروس كورونا”.

وأضاف، “الاتحاد الأوروبي يلتزم التزامًا كاملًا بدعم المحتاجين، كما فعلنا في السنوات الماضية، يسعدني أن برامجنا الرئيسة تساعد آلاف العائلات اللاجئة في الحصول على بعض الحياة الطبيعية بحياتهم اليومية. هذا دليل حقيقي على التضامن الأوروبي”.

وذكر بيان المفوضية أن تركيا تستضيف على أراضيها نحو أربعة ملايين لاجئ، 70٪ منهم نساء وأطفال.

وخلال قمة تركية- أوروبية في 2015، تعهد الاتحاد الأوروبي بتخصيص صندوق بقيمة ثلاثة مليارات يورو من أجل السوريين في تركيا، وفي آذار 2016، قرر الاتحاد تخصيص مبلغ إضافي بقيمة ثلاثة مليارات يورو للصندوق.

وقرر الجانبان صرف مخصصات الصندوق على مشاريع سيتم تطويرها لتلبية احتياجات الصحة والتعليم والبنى التحتية والغذاء، والاحتياجات الأخرى للسوريين في تركيا.

وتحصل العائلات المستوفية لمعايير برنامج الدعم الاجتماعي على مساعدة نقدية شهرية بقيمة 120 ليرة تركية لكل فرد من العائلة، بواسطة البطاقة التي تقدمها منظمة “الهلال الأحمر”.

وبرنامج “دعم التضامن الاجتماعي للأجانب” (SUY) هو برنامج متعدد الأغراض، يهدف للوصول إلى ما يزيد على مليون لاجئ يعيشون في تركيا.

ويُطبق البرنامج بالتعاون مع برنامج الغذاء العالمي للأمم المتحدة (WFP)، و”الهلال الأحمر التركي”، ووزارة الأسرة والشؤون الاجتماعية التركية.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

وأخيرا القرار المنتظر.. وزير الداخلية سليمان صويلو يصدر قرارا مهما للاجئين السوريين والاجانب في تركيا

هيومن فويس وأخيرا القرار المنتظر.. وزير الداخلية سليمان صويلو يصدر قرارا مهما للاجئين السوريين والاجانب في تركيا وتجدر الإشارة إلى أن هذا القانون الجديد أيضاً، قد فرض شروطاً صعبة من أجل الحصول على رخصةٍ من أجل إنشاء مكاتبٍ كهذه، والتي سيتم تجديدها كل (3) سنوات. قالت مصادر إعلامية تركية:” إن وزارة الداخلية التركية قد أصدرت تعميماً إلى كافة الولايات التركية، تضمن هذا التعميم قرارات تقضي بإيقاف عمل سماسرة مكاتب المعاملات الخاصة بالإقامة السياحية في تركيا، تم نشر هذا التعميم يوم أمس في الجريدة الرسمية. كما أن هذا التعميم قد تسبب بضجة على المنصات الإلكترونية و مواقع التواصل الاجتماعي في تركيا،

Send this to a friend